a7lashella

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجو منك أن تعرّف نفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه وسنسعد بذلك فى منتديات أحلى شلة .


نورتوا المنتدى
يسعدنا أن تنضم إلى أسرتنا بالتسجيل
للتسجيل فى مـنـتـديــات أحلى شلة
و إذا كنت مسجل لدينا لا تبخل علينا بالدخول



 
الرئيسيةHomeالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 !مين قال ان اللي فات مات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: !مين قال ان اللي فات مات؟   الثلاثاء نوفمبر 24, 2009 7:32 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :



السلام عليكم

فى البداية


انا قريت القصة دية وبصراحة حلوووة اوي
وشكلها رومانسي جداااا
وجبتهالكووو وجيت



الحلقة الاولى


دخلت الام الغرفة وقالتت لابنتها في هدوء.

الام: ندى ,يلا روحي اعملي قهوة لباباكي, واسأليهم لو عايزين عصير.

قامت ندى من على مكتبها في تأفف, وهي تقول.


ندى: يووووه ياماما, متخلي نسمة هي الي تعملها, انتي مش شايفاني بذاكر.

الام: بطلي دلع , دلوقتي بقيتي بتذاكري؟, وخلى نسمة الي تطلع! , وبعدين نسمة مبتعرفش تعمل قهوة.

ندى: حاضر خلاص, هقوم اهه, هو مين برة اصلا؟.

الام: محدش غريب يعني, دي هالة اختك وهايدى وشادى

ندى: شادي مين؟.

الام: شادي الي ساكن في البرج الاحمر الي قدامنا, مش عارفاه؟ .

ندى: اه ,اه فاكراه , الواد الغلس القصير دا, الي كان بيغلس عليا واحنا صغيرين ,دا كان شعره طويل وكنت دايما اشده منه,ايه دا هو بقى في تالتة ثانوي امتى؟, هو قد هالة؟.

الام: ايوة, قدها .

ندى: وايه الي جايبة النهاردة؟.

الام: ماهو كمان مقدم على اختبار القدرات بتاع عمارة, فجاي لباباكي يفهمه بالمرة مع هالة وهايدي.

ندى: الواد انا فاكراه ,دا كان رذل رذالة يا ماما واحنا صغيرين, مع اني اصغر منه بسنتين بس كنت اطول منه , وكنت دايما بضربه.

الام: انتي هتقفي ترغي عشان تضيعي الوقت, اتفضلي يلا, روحي اعملي القهوة, وطلعيلهم عصير, وبعد كدة, هاتيلي انا كمان عصير واسألي نسمة لو عايزة.

ندى: يووووه, حاضر, ماهي نسمة دي الاعدادية بتاعتها هتيجي فوق دماغي, منا في اولى ثانوي برضة وعندي اربعتاشر مادة.

الام: طب اعملي الي قلتلك عليه بسرعة, وانتي تلحقي تذاكري الاربعتاشر مادة يا لمضة.

ندى: حاضر.

وتوجهت الى المطبخ على مضض, وجهزت القهوة, وهي تدندن, ووضعتها على صينية واتجهت بها حيث ابوها.


ندى: بابا , القهوة.

الاب: شكرا يا نيدو.

اخذ والدها القهوة من يديها , بينما التفتت هي تسأل.

ندى: حد عايز عصير؟.

نظرت اليها اختها .


هالة: انا عايزة, وهاتي لهايدي كمان, عايز يا شادي؟.

التفتت ندى تنظر لشادي لاول مرة,
واندهشت, انه لم يعد الطفل القصير الذي اعتادت ان تضربه, لقد رأت شابا
طويلا بشدة, يرتدي نظارة طبية, ذو وجه وسيم اسمر, فتعجبت, وقالت دون ان تفكر.

ندى: ايه دااااا, انت طولت اوي كده ليه, دانت كنت ازعة, وشعرك...

قال الاب ينهرها.


الاب: ايه يا ندى الكلام دا؟, مش تفكري في الكلام قبل ماتقوليه.

ندى: اصله يا بابا انا مشفتوش من واحنا صغيرين, كان قصير وشعره منكوش و....

قاطعها الاب للمرة الثانية ,بينما شعر شادي بالحرج من الوصف حين انخرطتا هالة وهايدي في الضحك.


الاب: فيه بنت رقيقة تتكلم زي الدبش كده, جيبيلهم عصير يلا وتعالي, وبطلي تلبيخ.

فشعرت هي بالحرج هذه المرة, وذهبت لتفعل مثلما قال لها ابوها في سرعة ثم عادت لامها .


ندى: ماما , ماما انتي شفتي شادي؟؟.

الام: ايوة يا حبيبتي.

ندى: دا بقى شكل تاني خالص يا ماما, دا طول اوي ولبس نضارة.

الام: مانتي عندك حق, مشفتيهوش من زمان, والله مااعرف كان مختفي فين كل دا.

ندى: بس انا لبخت الدنيا ,واتريأت عليه قدامهم.

الام: انتي على طول لسانك فالت, لما يخلصوا ابقى اطلعي اعتذريله.

صمتت قليلا تفكر ثم قالت.


ندى: هو اكيد علمي رياضة ,ولا ايه؟, هيكون بياخد قدرات عمارة ليه يعني؟.

الام: معرفش انا بقى, انتي مش هتعدي تذاكري ولا ايه؟, وبعدين فين العصير بتاعي.

ندى: اه صحيح نسيت.

وانطلقت تحضره في سرعة ,وهي تفكر في شكل شادي الذي تغير تماما منذ الصغر.


انتظرت ندى بصبر انتهاء والدها من الحديث مع اختها وهايدي وشادي, ودخوله غرفته لتهرع للخارج, موقفة شادي وهو في طريقه الي الباب.


ندى: شادي.

التفت ينظر اليها في دهشة, بينما نظرت هي لاعلى لتنظر لوجهه, الذي علته امارات التساؤل.


شادي: ايوة , فيه حاجة؟.

ندى: انا.... سوري,...سوري لو كنت ضايقتك ولا حاجة.

نظر اليها ببرود.


شادي: ضايقتيني في ايه؟.

ارتبكت ندى لبروده , وشعرت هي بالاحراج.


ندى: يعني لما قلت انك كنت ...قصير وشعرك طويل.

قال ببرود وهو ينظر الى اختها وصديقتها, اللتان تتابعان الحديث في شغف.


شادي: طب منا كنت قصير وشعري طويل , ايه يعني؟.

نظرت اليه بدهشة, ثم بضيق.


ندى:يعني ان انا قلت كده.

شادي: اصلا انا مكنتش قصير انتي الي كنتي طويلة زيادة وانتي صغيرة, وكنتي مستقوية نفسك, عشان طولك.

شعرت بالغضب, فقالت في انفعال.


ندى: تصدق انت بارد, وانا غلطانة اني جيت اتأسفلك اصلا, انت فعلا كنت قصير ومنكوش, ومش كده وبس, كنت غلس وكنت دايما بضربك,هه بقى.

وضربت بقدمها في الارض بطفولية, ثم اندفعت للداخل, بينما ازداد هو احراجا امام الفتاتين.


ندى: بس يا هالة متكلمنيش عنه, دا قليل الزوق, وغبي.

ضحكت هالة وهي تقول.


هالة: مش انتي الي هزأتيه الاول, واتريأتي عليه ولا لأ؟.

ندى: انا مقلتش حاجة غلط, هو كان غلس, ولسه غلس زي ماهو, هو عشان بقى نخلة خلاص, نسي شكله زمان, انا فاكرة اننا عندنا صور ليه وهو حاطط صباعه في مناخيره كمان.

انخرطت هالة في الضحك وهي تقول.


هالة: بس متقوليش الكلام دا ادام هايدي لحسن معجبة بيه, وشكلهم هيظبطو كده.

ندى: يتحرقو هما الاتنين, اهي هي رخمة زيه بالظبط, وهو وحش واسمر وبنضارة.

هالة: حرام عليكي, دا وشه امور, انتي مخدتيش بالك ولا ايه.

ندى: وانا اخد بالي ليه, مانتي عارفة اني بحب الصبيان البيض الي عنيهم ملونة.

وصمتتا قليلا ثم قالت هالة بشغف.


هالة: بس هي صحيح فين الصورة دي اوريهالها.

ضحكت ندى وهي تقوم.


ندى: قومي قومي, ندور في البوم الصور.


****************************************

والحلقة الجاية قريبا جدا جدا

يعنى بعد لما ارجع من الجامعة

هههه :lol: هههه

اوكى




عدل سابقا من قبل DEMO30 في الخميس ديسمبر 03, 2009 5:42 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 11:36 pm

الان الحلقة القادمة

الحلقة الثانية والتالتة من الفصل الثانى

الى نهاية الحلقة

الحلقه السادسه من الفصل الخامس






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AMIRA
...::| عضو ذهبي |::...
...::| عضو ذهبي |::...


الجنس : انثى
أنــــا :
المتصفح المفضل :
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
عدد الرسائل : 4113

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 9:55 pm

الله قصه ممتعه
هاستنى الباقى
متتاخرش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 10:01 pm

فين بقية النااااااااااااااااااااااس

محدش بيحب ولا أيه المطالعة


أكيد يا أميرة هجيب الحلقات اللى فضلة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 10:44 pm

الحلقة الرابعة والخامسة من الفصل الثانى


الحلقة الرابعة
توترت اصابع ندى وهي تقبض على
هاتفها في غضب, وهي تستمع الى صوت الجرس الذي يرن في اذنها برتابة, ثم
القت بالهاتف على السرير في عصبية.
ندى: الغبي مبيردش برضة, انا هتشل يا هالة.
وضعت هالة الكتاب الذي تمسكه بجانبها وهي تقول.
هالة: لأ بقى, انتي هتعدي تروشيني, والله اروح اذاكر
عند نسمة في اوضتها, انا لو منه ما اردش اصلا , دي عاشر مرة تكلميه وهو
قالك انا بذاكر متشغلينيش.
ندى: برضة يرد عليا, افرضي فيه حاجة مهمة وكنت عايزاه ضروري, وفي الاخر يتخانق معايا لو كلمت مامته على البيت.
هالة: انتي شكلك فاضية ودماغك رايقة ولا انا ولا شادي فاضينلك, روحي يا بنتي ذاكريلك شوية بايولوجي واطلعي من دماغنا الله يخليكي.
ندى: انتي ليه مش حاسة بيا, طب والله العظيم اتغير , من اول ما
الامتحانات بتاعتكو ما بدأت ودا اتحول, بقى على طول قافل موبايله يا
مبيردش, زي مانتي شايفة, او مزاجة زفت دايما , وبيعاملني كأني حاجة تخنق ,
انا زعلانة منه اوي يا هالة.
لم ترفع هالة عينيها عن الكتاب.
هالة: مممم.
صاحت بها ندى.
ندى: انتي يا زفتة مش معايا اصلا.
القت هالة بالكتاب.
هالة: يادي النيلة, يا بنتي سبيني اذاكر حرام عليكي, وروحي ذاكري انتي كمان, الواد عنده حق, انتي فعلا خنيقة.
ندى: هو مش بيحبني زي ما بحبه, بيعاملني كدة ليه؟.
صاحت بها.
هالة: معرفش.
قالت ندى بتصميم.
ندى: انا هجي بكرة الجامعة بعد الامتحان بتاعكو.
هالة: اتفلقي, بس سبيني اذاكر, بقلك ايه انا هسيبلك الاوضة خالص, وهعد اذاكر عند نسمة, اهي ارحم منك على الاقل لسانها جوا بقها.
ندى: هتسبيني لوحدي؟, انا كده هتجن من التفكير.
قالت هالة قبل ان تدخل غرفة نسمة.
هالة: ماهو بدل ما اسقط انا.
*****************
نظر شادي مندهشا الى ندى التي كانت في انتظاره اسفل لجنة الامتحان, بمجرد ما رآها اقبل عليها.
شادي: ندى, ازيك ؟, بتعملي ايه هنا؟.
ندى: جيت اطمن عليك, الامتحان كان ايه؟.
شادي: كان كويس الحمد لله.
ندى: كويس.
وصمتا قليلا, ثم قال.
شادي: انتي جيتي مع هالة؟.
ندى: لأ. هالة جت بدري, انا قلت اجي قبل ما تخرجو عشان معدش لوحدي كتير.
شادي: انتي مش وركي درس النهاردة؟.
ندى: لا دا مراجعة وانا هطنشه مش رايحة.
في هذه اللحظة خرجت سلمى من اللجنة فيمن خرج, فلمحتهما.
سلمى: هاي ندى.
وقبلتها,وهي تسأل.
سلمى: بتعملي ايه هنا؟, اختك عملت ايه في الامتحان؟.
ندى: والله لسه معرفش, مشفتهاش, انا جيت على لجنتكو على طول.
سلمى: صحيح يا شادي, عملت ايه في السؤال التالت؟.
شادي: دا سؤال غبي, انا افتكرت الجدول الي في الباب الرابع بالعافية.
سلمى: جدول ايه يخرب عقلك,الامتحان مفيهوش جداول, انا معملتش جداول, جدول ايه يا خبر ابيض.
شادي: ياعبيطة السؤال الاول كمان فيه جدول.
سلمى: الصغير الي في اخر الكلام دا انا عملته, بس التالت دا جدول ايه؟.
شعرت ندى بالضجر من الحديث فانتحت جانبا, خاصة بعد وصول معظم
الدفعة لمراجعة الاجابات مع شادي, وشردت قليلا , ثم افاقت على طرقات خفيفة
على كتفها.
هالة: بتعملي ايه هنا؟.
التفتت ندى لاختها التي وضعت كفها على كتفها.
ندى: كنت جايالكو.
هالة: جيالنا مين بقى, انتي جياله هو.
ندى: يعني هو همه, ماهو واقف مع اصحابه ونسي اني هنا اصلا.
هالة: اه صحيح اما اروح اسأله على السؤال التالت عمل فيه ايه؟.
ندى: متتعبيش نفسك ,الاجابة الجدول الي في الباب الرابع الي مرضتيش تذاكريه امبارح.
هالة: يادي النيلة, دانا كتبته حاجة تانية خالص, هي الجداول دي حد بيذاكرها اصلا؟.
قالت ندى وعينيها لازالت معلقة بشادي المحاط بأصدقائه.
ندى: ايوة , شادي بيذاكر كل حاجة, مذاكرته اهم حاجة عنده في الدنيا.
وبعد مدة عاد اليها شادي مبتسما.
شادي: محدش في الدفعة عرف حكاية الجدول دي ولا ايه؟, هاي يا هالة.
هالة: انت يا بني دحيح مش بتاع هذار, لو كنت معايا في لجنتي كنت غشيت منك غش.
شادي: ومين قال اني كنت هغششك اصلا, بقى انا اذاكر واتعب وانتي تاخدي على الجاهز.
ثم التفت الى ندى التي تعكر مزاجها.
شادي: مالك يا بنتي؟, مبوزة ليه؟.
اشاحت ندى بوجهها في ضيق.
ندى: مفيش.
قالت هالة.
هالة: ااااه, اسيبكو انا لحسن تولعو في بعض قدامي.
وانصرفت,بينما قال شادي لندى في دهشة.
شادي: مالك يا ندى؟,قالبة وشك ليه؟.
ندى: انت بجد مش حاسس انك عامل حاجة؟.
شادي: عامل ايه ياندى خير.
التفتت تقول له بعصبية.
ندى: انت مبتهتمش غير بنفسك وبس , اهم حاجة عندك مذاكرتك وبس , وانا مش
مهم خالص اصلا, كأني ماليش اهمية عندك, انا درجة تانية , والمهم اصحابك
ومصلحتك ومامتك......
شادي: ايه ايه ايه, فيه ايه ياندى؟, طلعتي فيا ليه؟, انتي كنتي كويسة من شوية , قالتلك ايه هالة غيرتك؟.
ندى: هالة مقالتليش حاجة يا شادي, انا الي اتخنقت, انت ايه يا اخي
مبتحبنيش , دنتا لو مبتحبنيش هتهتم اكتر من كده, هتسأل حتى, ممكن افهم ايه
الي بيحصلك في الامتحانات ؟, بتتغير ليه؟, بتبعد عني بالشكل دا ليه؟.
شادي: ندى ,ندى, انتي مالك؟, متضايقة من حاجة وبتطلعيها عليا؟, مانتي كنتي كويسة.
ندى: لا انا مكنتش كويسة, بس انت الي مش بتاخد بالك, انا سايبة
مذاكرتي برضة الي وللعلم كتيرة, وجاية عشان اشوفك بعد الامتحان عشان اطمن
عليك تقوم سايبني وواقف مع اصحابك كأني مجتش, وامبارح طول الليل بكلم فيك
مبتردش عليا, دانا لو في المستشفي وبتصل بيك كنت مت وانت مسألتش.
شادي: الله يا ندى مانتي عارفة اني مبحبش حد يزعجني وانا بذاكر, عشان ببقى مركز.
ندى: والله , ودا لناس وناس بقى, لاني وانا بتصل كنت بلاقيك ساعات
مشغول, الي مش عايز حد يزعجه بيقفل موبايله يا استاذ ,مش بيرد على ناس ناس.
شادي: بالراحة ياندى وطي صوتك وافهمي الاول, انا
يابنتي كنت قافل صوت الموبايل, ولما كنتي بتلاقيه مشغول اكيد انا كنت بتصل
بسامح ولا بلومي ولا بحد بسأله في حاجة , ماهو انا في امتحانات وانتي
مسيرك تجربي تفهمي.
قالت وعيناها تدمعان.
ندى: تقوم متردش عليا, مستاهلش منك كلمة واحدة تطمني عليك.
شادي: ايه دا يا ندى؟, لا دانتي زعلانة اوي, لا اهدي,
والله العظيم ما كان قصدي اقلقك او اضايقك, انا بس كنت بتصرف على اساس اني
معرفك انك متشغلنيش بس .
ندى: خلاص يا شادي.
واشاحت بوجهها عنه تبكي.
شادي: انتي بتعيطي؟.
وانتظر حتى هدأت قليلا, ثم قال لها.
شادي: طب انتي فاضية النهاردة؟.
ندى: بتسأل ليه؟, يهمك يعني؟.
شادي: عشان انا عازمك على اغدا , مادام الامتحان كان حلو , وانا لازم اصالحك.
ندى: ياسلام؟.
شادي: والله العظيم, وحياة عنيكي الحلوين الي انا عيطتهم دول, عشان متزعليش مني تاني.
*************************
"وبعدها اتمشينا شوية ووصلني وروح"
قالت ندى هذا الكلام وهي مستلقاة على ظهرها بسرير غرفتها ,وتتكلم بهيام.
نسمة: يـــــا حلاوتك.
بينما احمر وجة ميسون صديقة نسمة وهي تستمع الى الحديث الذي يدور,
بينما قالت هايدي وهي تقوم من مكانها بجانب هالة لتضرب ندى على ساقها.
هايدي: فوقي يابت , انتي شاربة حاجة ولا ايه؟, ايه يعني الواد خرجك خروجة وفسحك شوية, اوام كده نسيتي الي عمله فيكي.
همست ميسون لنسمة.
ميسون: قومي نروح نعد في اوضتك عشان يعرفو يتكلمو براحتهم.
قالت نسمة بصوت عالي.
نسمة: يعني انتي شايفاهم مكسوفين منك اصلا, يا بنتي دول وشهم مكشوف كده عــــادي .
اعتدلت ندى وهي تقول لهايدي.
ندى: انتي بتقولي فيها, طب والله العظيم نسيت حتى اني كنت متضايقة منه.
قالت هالة وهي تتنهد.
هالة: ماهو احنا كده بوردة وكلمتين حلوين بنتنح وننسى.
هايدي: انتي يابنتي انتي مبتحرميش انا مش قلتلك امه متتطاقش.
مالت نسمة على اذن ميسون.
نسمة: اصلها كانت ماشية معاه قبلها.
ازداد احمرار وجه الفتاة وهي تنظر اليهما في دهشة.
نسمة: منا قلتلك احنا عيلة عادي.
ميسون: انا مقلتش حاجة.
نسمة: انا قلتلك بلاش تتعرفي عليهم هيلخبطولك كل الي انتي اتربيتي عليه في حياتك.
بينما همست هايدي لهالة.
هايدي: مين فيلم الخطايا الي قاعدة دي؟.
هالة: شششش, دي انتيمة نسمة, بس ايه, خام خام خام.
هايدي: هو لسه فيه بنات كده اصلا.
هالة: اديكي شفتي.
هايدي: اهي اختك نسمة دي الي غريبة, غيركو خالص, طب انتي واتحجبتي عشان اخت عمرو بتتكلم عليكي, دي ايه الي جابرها دلوقتي؟.
هالة: بس لحسن ندى الي دلوقتي بتفكر , شادي لاعبلها في دماغها, عزومة تانية ومش بعيد نلاقيها لابسة اسدال.
هايدي: يــــع.
هالة: اه والله العظيم, الواد قاعد يزن عليها , عيب واعدلي لبسك واختك اتحجبت, انتي مش صغيرة, وانا بغير عليكي وشغل الولاد دا بقى.
هايدي: دي تبقى مجنونة.
هالة: منا قلتلك انا في عيلة المورستان, واحدة مجنونة والتانية شيخة جامع, وانا , تخيلي بقى.
هايدي: الله يكون في عون امكو وابوكو.
بينما قالت نسمة لميسون في نفس اللحظة.
نسمة: اهو انا عايشة في مستشفى المجانين, اتنين حبيبة ودماغهم اتلحست, وماما طراوة خالص, وبابا ولا هو هنا اصلا.
فاحمر وجه ميسون في اندهاش , وهي تدير وجهها في الفتيات حولها بخوف.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
الحلقة الخامسة
ندى: شادي يا حبيبي انت بجد عسل, ايه دا كله؟.
نظرت ندى حولها لاصدقائها واصدقاء شادي , واختها وصديقاتها , الذين التفو
حولهما في الكافيتيريا مجتمعين مع اطفاء النور, وخروجهم منشدين اغنية عيد
الميلاد لندى, مع دخول التورتة وتصفيق الحاضرين.
قام شادي يقف , ليغني مع الجميع اغنية عيد الميلاد, بينما هي متوقفة واضعة كفها على فمها من السعادة.
شادي: ايه رأيك في المفاجئة دي؟.
عانقت ندى صديقاته وصديقاتها وهي تحيي الشباب, وتبتسم بسعادة لشادي, الذي نظر اليها مبتسما, بينما مالت ريهام على سلمى.
ريهام: انتي الي ظبطتي دا كله طبعا.
سلمى: بس يا ريكا.
ريهام: وانا اقول قاعدين تخططو لايه انتي وهو بعد ما
الامتحانات خلصت, وتلاقيه هو ولا كان واخد باله اصلا, وانتي الي خلتيه
يعملها كل دا.
قالت ريهام بنفاذ صبر.
سلمى: ايوة يا ريكا, انا الي خليته يعملها العيد ميلاد, ايه يعني؟.
ريهام: انا مش فاهمة انتي بتضحي ليه وعشان مين, يا بنتي هو مش حاسس بيكي.
سلمى: بس يا ريهام متناقشنيش في الموضوع دا
بقى تاني, انا معرفتش اكون حبيبة ليه, سبيني يا ستي اكون صاحبة, انا
مرتاحة كده, طول منا قريبة منه مرتاحة.
ريهام: كمان بتقوليلي ريهام, انتي كده هتخليني ابدأ اكرهه.
وفي احد الاركان قال سامح لشادي, وهو يتابع هايدي بعينيه وهي تتبختر.
سامح: انت مقلتش يعني انك صالحت هايدي.
رد شادي بانكار.
شادي: هايدي مين دي الي اصالحها؟, بلا قرف.
سامح: امال ايه الي جابها؟.
شادي: تلاقيها هالة, انا قلتلها جيبي اصحاب ندى مش اصحابك انتي.
فمرت هايدي من امامهما وهي تنظر اليهما باستخفاف.
هايدي: هاي.
ردا برتابة.
سامح: هاي.
شادي: هاي.
فنظرت الى شادي تقول بسخرية.
هايدي: ماحنا اتنطقنا وفهمنا اهه, وبقينا بنعرف نعامل البنات ازاي.
فقال شادي ببرود.
شادي: من بعض ماعندكم.
هايدي: يعني علمناكو اهه؟ وكسبنا فيكو ثواب.
شادي: طب حاسبي بس لحسن شعرك هيدخل في الطبق,
مش تتحجبي بدل مانتي منكوشة كده, اهو تكسبي فينا بجد ثواب وترحمينا من
شعرك الي كل شوية لون.
هايدي: هقلك ايه مانت طلعلك لسان على كبر, الله يرحم ايام مكنتش بتعرف تجمع كلمتين على بعض.
وانصرفت في برود وهي تدفع شعرها الى الخلف بيديها, بينما قال سامح.
سامح: هي..... هايدي دي فاضية؟.
شادي: معرفش, ليه؟.
سامح: يعني.
شادي: كانت ماشية باين مع واد اسمه السلاموني.
سامح: كانت ولا لسه؟.
شادي: معرفش, ابقى اسألك.
عدل سامح من هندامه, وهو يترك صحن الجاتوة على المنضدة قائلا.
سامح: مالوش لزوم, انا هعرف.
وتوجه صوب هايدي, بينما وقفت هالة بجانب عمرو صديقها.
هالة: عينك يا عمرو.
نزع عمرو عينيه بصعوبة من على فتاة مارة امامه وهو يلتفت الي هالة قائلا في "استهبال".
عمرو: ايه يا لولو ؟, انا كنت ببص بس, بشوف ايه الي مكتوب على البادي من ورا.
هالة: كان مكتوب متبصش عيب هالة جمبك.
قال عمرو بمزاح سخيف.
عمرو: ايه دا؟ كل دا كان مكتوب؟, استني اما ابص تاني كده.
ادارت وجهه ناحيتها بيدها وهي تقول بحزم.
هالة: عمرو, اتلم بقى, كل دا وانا معاك امال لو كنت لوحدك تعمل ايه؟.
قال في براءة مصطنعة.
عمرو: عمري ما هعمل حاجة, انا ببص اصلا عشان انتي جمبي, لومكنتيش جمبي كنت هبص في الارض.
هالة: يا سلام.
امسك يدها وقبلها وهو يقول.
عمرو: انا اقدر برضه ابص على حد ومعايا القمر دا, دانا لازم ابقى اعمى.
هالة: ماشي يا اعمى.
ثم قال بمزاح.
عمرو: بس برضة مقلتليش, هو الكلام كان مكتوب من ضهر البادي ولا من وشه.
ضربته هالة على وجهه بمزاح غاضب, فأمسك يدها وقبض عليها وهو يضحك, بينما اقتربت ندى من شادي, تقول له.
ندى: حبيبي دا احلى عيد ميلاد قضيته في حياتي, دا حتى احلى يوم قضيته في حياتي.
شادي: عشان تعرفي ان حبيبك مبينساكيش.
ندى: انت تقدر تنساني اصلا.
شادي: غمضي عنيكي.
فامتثلت , فاخرج شيئا في علبة مغلفة من جيبه.
شادي: فتحي.
ندى: هاااااه, شادي ايه دا.
فتحها شادي واخرج سلسلة في اخرها حرف ن بالانجليزية.
ندى: شادي,.......دي ...جميلة اوي.
شادي: عشان انتي جميلة اوي, لفي البسهالك.
فالتفتت ندى ورفعت شعرها بينما البسها شادي السلسلة.
شادي: عشان متنسنيش ابدا.
ندى: انا عمري ما بنساك ولا هنساك, انا بحبك اكتر من اي حاجة او اي حد في الدنيا.
اشاحت سلمى بعينيها عن منظر ندى وشادي, وهي تتألم.
ريهام: مهما عملتي عشان تقربي منه, هو هيقرب منها هي, احسنلك ابعدي عنه.
سلمى: انتي مش فاهمة, هو مسيره في يوم يعرف مين الي بيحبه بجد, وهيبص مش هيلاقي حد جمبه الا انا.
*********************
انحنت ندى على امها وهي تمسك بالسلسلة الذهبية, وتريها لها.
ندى: شفتي حلوة ازاي.
امسكت الام بالسلسلة تنظر اليها وهي تبتسم.
الام: جميلة يا حبيبتي.
فقالت نسمة, وهي تقف في منتصف الحجرة واضعة كفيها في وسطها.
نسمة: ومفكرتوش تعزموني حتى يعني, مجتش على بالكو.
قالت هالة وهي تمشط شعرها .
هالة: مكانش هيعجبك الجو, فيه ناس كتير مبتحبيهاش.
نسمة: وانا اصلا مكنتش هاجي, عشان فعلا فيه ناس كتير مبحبهاش, بس مش عيب يعني انك متعزمنيش, دنا اختك, دنا اقربلك من عمرو.
الام: معلش يا نسوم, اختك محبتش تضايقك وتجيبك غصب عنك.
نسمة: يعني يعملولها عيد ميلاد وميقولوليش حتى, استغفر الله العظيم.
قامت ندى تقبلها في وجنتها وتقول.
ندى: خلاص بقى يا نيسو متزعليش , انا والله مكنت اعرف حاجة وبعدين انتي عندي بميت عيد ميلاد.
نسمة: لا ياستي مانتي كفاية عليكي سي شادي, بتاعك, على العموم كل سنة وانتي طيبة.
وتركتهم خارجة متوجهة لغرفتها.
الام: اصل نسمة دي بتموت فيكو, فبتغير عليكو اوي.
هالة: قصدك بتغير مننا , عشان هي مش لاقية حد يبصلها.
ندى: بس يا لولو متقوليش كده, هي صحيح ناشفة شوية بس نسمة امورة.
الام: انا مش عارفة هي طالعة كده ليه؟, كلامها
عامل زي الطوب, ومدهولة على طول, مش تترقق زي البنات, لا دايما واخدة
الحياة جد, دي حتى مشيتها عاملة زي العسكري.
جلست ندى في حضن امها وهي تقول.
ندى: سيبك منها, شوية وهتصفى , بس اليوم النهاردة يامام كان عسل, كان عايزك بجد.
الام: يا بنتي انتو شباب في بعضيكو انا كنت هاجي اعمل ايه؟.
هالة: شفتي ياندى, مش سامح قعد يشتغل هايدي النهاردة.
ندى: يووووة, هي هايدي دي مبتعتقش.
هالة: وعمرو برضه كان مخنوق منه, اصله مبيحبوش.
الام: هو عمرو الي وصلكو النهاردة يابنات؟.
هالة: ايوة طبعا, كان لازم عربية , هنشيل الهدايا في ايه؟.
الام: انا مش قلتلك متركبيش معاه العربية تاني يا هالة, افرضي حد شافك دلوقتي او قال لباباكي .
قالت هالة بعصبية.
هالة: انا مكنتش لوحدي كان معايا ندى, وبعدين
احنا كان لازم حد يرجعنا عشان الهدايا, وانا اصلا مبقتش اركب معاه العربية
خالص من ساعة ماقلتيلي, انا معملتش حاجة الولد كتر خيره وصلنا لحد البيت
ولو بابا كان شافني او اي حد كنت هقوله عادي , يعني لو كان مهند ابن خالتي
الي وصلنا برضه كان هيبقى نفس المنظر.
الام: انا مبقلكيش كده عشان تزعلي, انا بقلك بس خدي بالك, عشان عربية عمرو معروفة, وباباكي لو عرف هيعملهالك شغلانة.
ندى: احسن حاجة ان شادي معندوش لسه عربية, محدش هيعملي مشاكل.
قالت هالة بغضب.
هالة: انا محدش يقدر يعملي مشاكل ومش عشان منى اخت
عمرو اتكلمت عليا شوية , يبقى خلاص اسيبه عشان خاطرها, لأ دانا اعد على
قلبها واعرف اتعامل مع عشرة زيها.
ندى: هو مش خلاص معادلوش الا سنتين ويتخرج مش هيجي يتقدم بقى.
هالة: كل واحد يخليه في حالة, خليكي في شادي بتاعك الي لسه قدامه خمس سنين دا.
ندى: والله انا لسه صغيرة ومش مستعجلة, وهو كمان يشوف مستقبله ,وبعدين احنا اتفقنا اول ما يخلص هيجي على طول هكون انا في تالتة كلية.
الام: ربنا يكرمك يا بناتي ويفتح في وشكو, وينور ليكو طريقكو,ويبعد عنكو الناس الوحشة .
عادت ندى الى حضن امها في اطمئنان.
ندى: يارب يا ماما.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 10:47 pm

الحلقة السادسة والسابعة من الفصل الثانى

الحلقة السادسة

شادي:
اقفلي كلام في الموضوع دا خالص, احنا اتكلمنا كتير وانتهينا منه خلاص,
عايزة متتحجبيش انتي حرة لكن انا بقى انسيني, وانا قلتلك الي عندي.
قال شادي هذا الكلام بصوت حاد في التليفون.
ندى: انت ليه بتهددني كده على طول؟, انت بتحط دي قصاد دي ليه؟,
شادي: عشان انا كلمتك في الموضوع دا ميت مرة , مبتسمعيش الكلام.
ندى: طيب منا بطلت البس اللبس الي بيضايقك اهه, وسمعت كلامك.
شادي: انا مقلتش كده وبس, احنا اتفقنا انك هتتحجبي.
ردت ندى بشيء من العصبية.
ندى: والله انت بس الي اتفقت مع نفسك, انا ماتفقتش مع حد.
شادي: يعني ايه؟.
ندى: يعني انت الي كنت بتتكلم وترد على نفسك, انا مكنتش بقولك حاجة, انت بس الي اتعودت انك تقول وانا انفذ.
قال شادي بغضب.
شادي: امال ايه المفروض ؟, المفروض ان سيادتك الي تقولي بقى وانا انفذ؟.
ندى: لو سمحت متتريأش ,انا مقلتش كده ,انا قلت....
شادي: ماهو الي كان ناقص تقولي كده, بصي ياندى انتي
بقيتي تتعبيني في المناقشة كتير ,وبتجادلي على طول, وانا امتحانات اخر
السنة قربت ومش طايق نفسي.
ندى: اااااه , داحنا رجعنا تاني لتطنيش الامتحانات, انت بقى مش
مشكتك الحجاب , انت بس بتطهقني عشان ابعد عنك ايام الامتحانات عشان تفضى
للمذاكرة,انا مش فاهمة هي المذاكرة دي ضرتي ولا ايه؟.
شادي: افهمي الي تفهميه, انتي اصلا دماغك دي مريضة.
ندى: مش انا دماغي مريضة يا شادي؟, طيب ايه رأيك بقى انا مش هتحجب, واهلى سايبني بشعري وموافقين ,وانت ملكش كلمة عليا.
شادي: طيب, خليكي بقى مع اهلك.
واغلق الهاتف بغضب.
ندى: الو,.....شادي ,......الو.
نظرت ندى للهاتف بحنق وهي تغلقه, ثم دخلت غرفة نسمة بعنف.
ندى: هالة ,عايزاكي.
قامت هالة من جانب نسمة ,وهي تغلق الكتاب الذي بيدها تتساءل.
هالة: خير , شكلك متهزأة.
امسكت نسمة بيد هالة تجلسها ثانية.
نسمة: ماتتكلمو هنا , لازم يعني تختفو انتو الاتنين في الاوضة بتاعتكو.
عادت هالة لجلستها بجانب نسمة, بينما جلست ندى بجانبهما وهي تقول.
ندى: انا اتخانقت انا وشادي.
نسمة: احسن.
هالة: ليه؟.
ندى: عايزني اتحجب برضة.
هالة: طب ماتتحجبي يا بنتي وتريحيه, انتي مش بتحبيه؟.
ندى: بحبه , بس هو بيطلب الحاجة كأنها امر, انتي عارفة لو كان
بياخدني بالراحة واحدة واحدة, والله كنت وافقت, لكن اسلوبه دايما زبالة
كده, يخلي الواحد مش عايز يسمع الكلام.
اعتدلت نسمة وهي تقترب من ندى .
نسمة: بصي يا نودي, هو عنده حق في حاجة, انتي
لازم تتحجبي, وتتحجبي عدل مش زي البت دي الي لبسها كله هوهو, مزادش عليه
الا ايشارب من فوق وهدومها صايعة, لا تتحجبي صح, عشان ربنا يرضى عنك,
وعشان دا المفروض, انما لو هتعملي دا علشان خاطر شادي,... متعمليهوش احسن.
ضربتها هالة على كتفها وهي تتكلم.
هالة: اسمعيني انا سيبك من البتاعة دي, يا بنتي
ريحيه, الولاد مبيجوش الا لما بيحسو انك بتسمعي الكلام وخلاص, يعني عمرو
كده ساعات بيركب دماغه في حاجات هايفة, متنزليش الشارع الفلاني, او
متكلميش فلان, وبيبقى من غير سبب , لمجرد انه يحس انه ولد, انتي ساعة
القرف دا تكبري دماغك خالص, وتعملي الي هو عايزه, وبعدين تبقو تتكلمو,
ومتسيبيهوش يمسك عليكي حاجة, بالعكس داهو مش هيقدر يرفضلك طلب بعد كده
لانك بتسمعي كلامه.
نسمة: لاحول ولا قوة الا بالله, بقى
بالله عليكي دا كلام, يعني تفضلي قاعدة رابطة نفسك بواحد بيتحكم فيكي,
وماشية على مزاجه عشان يثبت رجولته وبس وهو في الاول وفي الاخر عيل لاراح
ولا جه,, يابنتي ربنا بيحاسب قبل كل شيء على النية, يعني لما تعملي حاجة
لله, بتتحسب, لو لحد تاني مبتتحسبش , لما البنت دي تتحجب وهي نيتها ترضي
شادي, يبقى خلاص زي قلته, انا مش عارفة ربنا الي اهم عندك ولا شادي.
ردت ندى بسرعة.
ندى: ربنا طبعا.
نسمة: مش باين, اهو كلام وبس.
هالة: انتي عايزة ايه يعني؟.
نسمة: انا نفسي انتو الاتنين كده تفوقو
وتعرفو ان الله حق, يعني انتي وهي, المشكلة عندكو مش في الصبيان الي
بتعرفوهم, المشكلة في انكو بتعملو حاجة حرام ومش مقتنعين اصلا انها حرام.
هالة: يابنتي انا وعمرو في حكم المخطوبين, اهله عارفين واهلي عارفين ,احنا مبنعملش حاجة غلط.
نسمة: مفيش حاجة اسمها في حكم, فيه حاجة اسمها اه احنا مخطوبين قدام ربنا وقدام الناس, ساعتها تقولي احنا مبنعملش حاجة غلط.
هالة: خلينالك الحلال والحرام يا ست نسمة لما نشوف هيوديكي لفين.
فقالت ندى بشرود.
ندى: طب انتي ومامته عارفة وموافقة وبتكلميها وبتكلمك, انا بقى اعمل ايه في مامته المرعبة دي.
نسمة: والله ام شادي دي ست محترمة جدا, انا لو
منها اعمل اكتر من كده, ماهو لما تفضلو تكلمو بعض وفي الاخر يجي يقول
هيخطبك, هتبقى امه مش طايقة تسمع سيرتك اصلا, ومحدش يقدر يلومها.
هالة: انتي بتتكلمي في حاجة لسه بدري عليها,
يا نيسو يا حبيبتي انتي بتتكلمي كده بس عشان لسه مجربتيش, لما تحبي هنبقى
نشوف, ماهي كانت بقول زيك والله.
نسمة: مش ضروري اجرب عشان اعرف الصح من
الغلط, مش لازم احط ايدي جوة الفرن واقول لازم اجرب عشان اعرف بيحرق ولا
لأ, الحلال بين والحرام بين.
هالة:ااااه, دا كلام ست ميسون بقى, ولا كلامك انتي ,مانتي مصاحبالي شوية بلاوي.
نسمة: انا مش إمعه زيك عشان كلامي يبقى
كلام حد, وعلى الاقل لو ميسون الي قايلاه فانا باخد كلامي من بنت ومحترمة
كمان, مش كل كلامي, عمرو قال لأ شادي قال, ولاغية شخصيتي خالص.
ندى: يعني اعمل ايه دلوقتي؟, انا زعلته مني.
هالة: اعملي اي حاجة الا انك تكلمي البت الي اسمها سلمى دي زي كل مرة, انا بصراحة مبستريحلهاش.
ندى: انا اصلا مش هكلمه ومش عايزة اصالحه , عشان يحس بقيمتي شوية.
هالة: ايوة كده اتقلي عليه ,وهو هيجيلك مدلوق على وشه.
هزت نسمة رأسها في اسف وهي تقول.
نسمة: ربنا يهديكو, بجد, ربنا يهديكو.
**************************
جلس شادي بجانب سلمى في الكلية وهو يقول.
شادي: دماغها ناشفة ومبتسمعش الكلام, انا مش فاهم ليه مش راضية تتحجب, مبسوطة هي كده وهي ماشية بشعرها.
سلمى: معلش يا شادي , اعذرها برضة ,هي لسه صغيرة.
شادي: يعني هي غلطتي اني بحب واحدى اصغر مني, اعمل ايه بس انا مش فاهم.
سلمى: ممكن برضة.
شادي: ممكن ايه؟.
قالت بحذر.
سلمى: ممكن تكون غلطتك فعلا انك بتحب واحدة اصغر منك, يعني ندى واضح ان تصرفاتها عيالي اوي.
شادي: بس هي مكانتش كده يا لومي, العند دا جديد.
سلمى: انت لازم تاخد موقف عشان هي تاخد بالها, وتعرف ان الي بتعمله دا غلط, ومتتعودش انك بتعدي.
التفت اليها يقول.
شادي: مش كده برضة؟.
سلمى: وبعدين لو مابقتش كويسة معاك, لازم تتصرف بقى وتحط حدود.
شادي: لا يابنتي مش للدرجة دي انا بس هقرص ودنها عشان تتعلم تتعامل معايا, بس انا مبفكرش اسيبها ,انا بحبها.
تراجعت سلمى.
سلمى: وانا مقلتش سيبها خالص, انا قلت بس يعني ابقى ...خد بالك بقى.
شادي: اه, ربنا يستر, والله موضوع ندى دا
معصبني دايما, يعني كمان في البيت ماما مبتسبنيش في حالي, على طول بتدخل
الموضوع دا في الكلام, ومبترحمنيش, انا زهقت, لا عارف اذاكر ولا عارف اركز.
سلمى: ملكش انت دعوة بس وركز في مذاكرتك
ومصلحتك , مامتك عندها حق, لو شلت مادة محدش هينفعك, ولاحتى ندى نفسها
هتتأذي,انت لازم تخاف على نفسك اكتر من كده.
شادي: عندك حق يا لومي, والله انا مش عارف من غيرك كنت هعمل ايه؟.
سلمى: مكنتش هتعمل حاجة.
شادي: لا والله بجد, انتي من اقرب الناس لقلبي هنا, وصاحبة بجد, وخايفة عليا وعلى مصلحتي دايما.
خفق قلب سلمى وهي تستمع الى هذا الكلام منه, فقالت بصوت خافت.
سلمى: بس انت تقدر.
شادي: ايه؟.
سلمى: بقول انت تقدر تنكر خيري, دانا لولايا مكنتش نجحت.
شادي: يا سلام, بأمارة اني كنت انا الي مخلصلك مشروعك الاخراني.
سلمى: ياراجل.
واخذا يمزحان بينما قلب سلمى يخفق بعنف لكلامه الرقيق السابق,وعقلها يتمنى ان يترك ندى
.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
الحلقة السابعة
شادي: شفتي شكلك في الحجاب حلو ازاي ,مش وحش ولا حاجة.
تأففت ندى وهي تربت بيدها على رأسها تعدل حجابها للمرة الالف, وهي تقول.
ندى: ومين قال ان انا وحشة؟.
شادي: يعني ماكانش له لزمة بقى كل الزعل والقمص والمشاكل الي حصلت, والناس تتدخل وسلمى وهالة, والي حصل دا كله.
ندى: والله مش انا الي دخلت الناس ,وبعدين الخصام كان جاي على مزاجك, كنت عارف تركز في امتحاناتك ولا ايه؟.
شادي: انا قلتلك ميت مرة متقوليش كده تاني, انا مكنتش عارف اركز خالص, بالعكس , الموضوع دا كان على طول مضايقني.
ندى: هنشوف لما تطلع الاول على الدفعة , هعرف اد ايه كنت متضايق ومش عارف تركز.
شادي: ايه يا ندى, انتي تكرهي اني اطلع الاول على الدفعة؟.
ندى: لا يا حبيبي , دانا اتمنى, بس كان نفسي تجيب امتياز في حبنا الاول.
شادي:طب قفلي على الموضوع دا بقى , احنا مصدقنا اتصالحنا.
ندى: صحيح احنا مستنيين مين ؟, هتوديني فين النهاردة؟.
شادي: مستنيين سامح وريكا, هيعدو علينا بالعربية, هنروح نركب خيل.
ندى: اللـــــه, بجد يا شيدو, انا كان نفسي في كده من زمان.
شادي: شفتي , انا بعملك كل الي انتي عايزاه ازاي, عقبال ما تعمليلي كل الي انا عايزة, والقصة دي تدخل لجوه بقى.
ابعدت ندى يده عن وجهها ,وهي تعدل شعرها البارز من اسفل الايشارب.
ندى: ملكش دعوة بقى, انا مش خلاص عملت الي انت عايزة.
شادي: ماشي يا ستي, اهو سامح وصل اهه.
اوقف سامح السيارة امام الكافية, فذهب شادي لدفع الحساب, ثم عاد
اخذا ندى, وتوجها للسيارة وركبا بالخلف, بينما التفتت ريهام تقول في سعادة.
ريهام: ايه دا يا نودي؟, مبروك على الحجاب.
ندى: الله يبارك فيكي.
سامح: ازيك يا ندى؟.
ندى: الحمد لله يا سامح.
شادي: اتأخرت ليه يا بني؟.
سامح: ريكا يا سيدي, كانت رايحة ترجع بلوزة , وقعدت سنة في المحل وفي الاخر مرجعتهاش.
ريهام: وانت ايه الي مضايقك, دانا حتى منزلتكش معايا, انت مش كنت قاعد في العربية في التكييف.
سامح: ياستي فداكي, ولو مش قاعد في تكييف برضة.
ضربته ريهام على يده, وهي تقول.
ريهام: ولما هو كده, بتتريأ ليه؟.
لف سامح يده على كف ريهام ,وهو يقول برقة.
سامح: انا اقدر اتريأ برضه.
فنظرت اليهما ندى بدهشة , والتفتت الى شادي وهمست بأذنه.
ندى: هما مرتبطين ولا ايه؟.
فأومأ شادي برأسه ايجابا .
ندى: من امتى؟.
شادي: من قبل الامتحانات كده.
فأرجعت ندى رأسها للخلف وهي تتذكر كيف كانت هايدي تحكي لها
ولاختها, عن سامح واتصالاته الهاتفية بها, ودهشت قبل ان تشرد قليلا,
وبينما هي شاردة لمحت سيارة متوقفة بجانب سيارتهم في اشارة المرور, وتعرفت
على السيارة في الحال, فقالت دون ان تفكر.
ندى: ايه دا؟, عربية عمرو اهي.
ثم تجمدت الابتسامة على شفتيها وهي تلمح بجانبه فتاة في السيارة, تضحك وهو يضع كفه على شعرها, فتسمرت وهي تقول.
ندى: ايه دا؟, مين دي؟.
فالتفت الجميع ينظرون حيث تنظر.
سامح: مش دا عمرو مجدي؟, هو معاه فردة جديدة, الواد دا
ابن لذينة, كل اسبوع بشوف معاه بنت شكل, فاكر يا شود لما شفناه في
ال..........
فالتفتت ندى تنظر اليه في حدة, بينما نظر اليه شادي من خلال مرآة السيارة بلوم, فابتلع بقية حديثة وهو ينطلق بالسيارة.
سامح: الاشارة فتحت.
فالتفتت ندى بجسدها كله تتبع حركة سيارة عمرو, وهي تبتعد عنهم في سرعة, والفتاة تضحك لعمرو في دلال, ثم قالت لشادي بغضب.
ندى: مقلتليش يعني انك شفت عمرو مع بنت.
قال شادي في ارتباك.
شادي: انا قلت يمكن تكون قريبته ولا حاجة, وقلت اكيد هالة عارفة.
ندى: لا طبعا مكانتش عارفة.
وتعكر مزاجها وابتعدت عن شادي قليلا لتلتصق بالنافذة.
شادي: خلاص بقى يا حبي, مالك مزاجك باظ ليه؟.
ندى: مش عارفة هقولها ازاي دي؟, دي كانت تشيط فيها.
شادي: مش لازم تقوليلها.
التفتت اليه وهي تقول.
ندى: مينفعش, لازم تعرف.
شادي: خلاص, قوليلها بس بالراحة عليها.
ندى: ربنا يستر.
************************
قالت هالة بصوت عال وهي تتحدث في الهاتف مع عمرو, في غرفتها هي وندى, بينما جلستا نسمة وندى تراقبانها في قلق.
هالة: وانت بقى مشكلتك مين الي قالي؟, ..........الي
قالي قالي يا سيدي, ......انت متجاوبش سؤالي بسؤال, رد عليا, مين البنت
الي كانت معاك في العربية؟.
ثم صمتت قليلا وهي تدور بالهاتف في الغرفة ووجهها يزداد احمرارا وغضبا.
هالة: ولما هي بنت خالة اشرف , ايه الي ركبها معاك في العربية؟,......ياسلاااااام, ...وعايزني انا بقى اصدق الفيلم الهندي دا.
قضمت ندى اظافرها وهي ترقب اختها في توتر, فقالت لها نسمة.
نسمة: بصي بصي, اهي هتطلع تطلع وتنزل على الفاضي, هيثبتها بكلمتين.
هالة: انت بتزعق ليه؟,...انت بتزعقلي انا
وانت الي غلطان,....لا مبرميش وداني للناس, بس انا قلتلك كام مرة لو حد جه
قالي تاني انك بتركب بنات معاك في العربية يا عمرو مش هيحصل طيب.
نسمة: ومش بعيد تطلعك انتي الي غلطانة.
هالة: الي شافك متأكد انها عربيتك.
همست ندى وهي تنظر لهالة.
ندى: والله العظيم هو.
هالة: لا مش هيعدي, انا كل مرة بعدي, بس لحد كدة وكفاية,....لا مش ههدى,....خلاص ياعمرو انت حر.
واغلقت الهاتف في عنف.
ندى: قالك ايه؟.
هالة: بيقولي بنت خالة اشرف.
نسمة: هو هيغلب اعذار.
هالة: اخرسي يا نسمة عشان انا مش طايقة دبان وشي.
قالت ندى بتردد.
ندى: ما يمكن... عنده حق.
هالة: انتي هتستهبلي انتي كمان؟, انتي مش قلتيلي كان حاطط ايده على كتفها؟.
اومأت ندى برأسها في حذر, بينما رن هاتف هالة .
هالة: ودا مين دا كمان.
وقامت لتلتقط الهاتف , ونظرت اليه, ثم امتعضت وهي تقول.
هالة: يييييه, امه, انا ناقصاها انا كمان, تلاقيها متصلة تصالحني عليه.
واخذت الهاتف وخرجت من الغرفة وهي ترد.
هالة: الو,...ايوة يا طنط , ازي حضرتك عاملة ايه؟, عاجبك الي عمرو عمله دا....
بينما قالت نسمة لندى.
نسمة: بصي خارجة شايطة ازاي, هترجع مصدقاه بعد
عملية التثبيت الي هتعملهالها امه, ومعلش يا حبيبتي وهو مبيحبش الا انتي
وكل الصبيان كده.
التفتت نى تقول في خوف.
ندى: بس هالة بتحبه اوي, انا خايفة يسيبو بعض بسببي.
نسمة: لا متخافيش, هالة دي معمولها عمل الربطة
الابدية في عمرو مجدي, يعني هي دي كانت اول مرة يتشاف مع واحدة, وبرضة
بترجعله زي الهبلة.
ندى: بس هي عشان بتحبه بتسامحه, وبتديله فرصة تانية.
نسمة: يا حلاوتك, وهي الفرص دي بقى مبتخلصش, ولو اتجوزو , هتفضل تديله فرص برضه؟.
ندى: انا حاسة بيها اوي, ازاي تبقى بتحب واحد الحب دا كله, وبتستحمل معاه الحلو والوحش, وهو بارد كده, ومبيتغيرش عشانها.
نسمة: انتي بقى بتتكلمي عن هالة, ولا بتتكلمي عن نفسك؟.
ندى: انا بتكلم عن الصبيان عموما, كلهم خاينين وبايظين, يعني انتي
عارفة سامح؟, طلع مرتبط بريكا, ولما كلمت شادي قلتله دا كان بيتصل بهايدي
يكلمها بالساعات, وانا شفت بعيني ,قالي عادي, وفيها ايه يعني, هو بيحب
ريكا, بس هايدي دي تضييع وقت وبس.
نسمة: بيحب ريكا وهايدي تضييع وقت!, ياعيني عليكي يا هايدي, مفيش حد عمره هياخدك جد ابدا.
ندى: انا خفت ليكون شادي كمان بيحبني انا وبيكلم واحدة تانية تضييع وقت.
نسمة: ممكن طبعا.
ندى: لا يا نسمة متقوليش كده,دانا كنت اموت فيها ,.....هما ليه الصبيان كلهم كده؟.
نسمة: عشانهم لسه صبيان زي ما بتقولي, شوية عيال, وانتو كمان شوية بنات عيال برضة.
ندى: لا يا نسمة, الحب مالوش سن, يعني قوليلي انتي لؤي ابن طنط سمية بيحبك ليه.
نسمة: يــادي الغباء, يا بنتي لؤي دا عيل فاضي,
وعشان وهو صغير كانو بيعدو يقولوله هنجوزك نسمة هنجوزك نسمة, صدق وكبر
الموضوع في دماغه, اصبري عليه شوية كده لما يدخل تالتة ثانوي هتلاقيه
بيكلم بدل البنت عشرة.
ندى: لا يانسمة, هو بيحبك انتي وانتي عارفة دا , ومبيكلمش حد .
نسمة: والمفروض اني اعمله ايه؟, واحد رايح تالتة ثانوي وانا رايحة تانية ثانوي.
ندى:بيقولو خدي الي بيحبك ومتاخديش الي بتحبيه.
نسمة: دا على اساس انه متقدملي؟.
ندى: انتي مش عاجبك لؤي؟.
نسمة: الله يخرب بيت الحب الي انتو فاهمينه غلط دا, يا بنتي قلتلك انا مش عايزة , انتي ليه مش فاهمة.
ندى: انتي ازاي اصلا عايشة من غير حب كده عادي, انا بستغرب, بقى
مبيبقاش نفسك ان فيه حد يسأل عليكي, ويهتم بيكي, ويقولك كلام حلو, وتلاقيه
كده خايف عليكي من الهوا حتى.
نسمة: طبعا بيبقى نفسي, بس لو بيحبني هيسأل
عليا من بعيد ,وهيهتم بيا انه ميأذنيش في سمعتي وفي نفسي , ويخاف عليا من
نفسه ومن انه يبقى عايز يرتبط بيا, ومن كلامه الحلو الي هيقولهولي, انه
ممكن يجرحلي مشاعري ويخليني يوزد.
ندى: يوزد؟؟؟, ايه يا بنتي انتي هتلبخي ولا ايه؟.
نسمة: اه يوزد, زي الموبايلات كده,اول ماتحطي
فهيا خط بتتباع يوزد,والبنات كده, من كتر ما البنت بيتقالها كلام حلو,
بتتقل ودانها ومبتبقاش مستطعماه بعد كده, وبعدين الحاجات الي زي مسك
الايدين والنظرات والحاجات دي, عشان حرام , ربنا بيعاقب الي بيعملوها
بعدين, بيشيل منها البركة بعد الجواز بتبقى ماسخة وبايخة.
ندى: ايه ايه ايه؟, ايه الكلام دا يا بنتي, متعديش مع البنت ميسون
دي تاني, هي بتاخدك فين المحاضرات الي بتحضروها دي سوا, الله يخرب بيتك,
هتتمسكو امن دولة ان شاء الله, كده غلط يا نسمة.
نسمة: احنا مبنعملش حاجة غلط, انا محتاجة حد
يقف جمبي ويشجعني, لاني خايفة ابقى زيكو في يوم من الايام, ولا انتو بقيتو
بتقلبو الحقايق , بقي الي انا بعمله غلط والي انتو بتهببوه هو الصح.

ندى: طيب مبتقوليش لماما ليه انك بتروحي؟,لما هو صح.
نسمة: عشان هتقولي بلاش , وانا بقى بصراحة مش مستعدة اتخانق معاها.
ندى: على فكرة انتي كدة غلطانة؟.
نسمة: بس غلط اهون من غلط, انا عشان اعجبكو
لازم اكون ماشية مع ولد, وبصراحة كده انا مش عايزة اعجبكو, انا قدمي
مستقبل افكر فيه, ربنا بس يستر عليكي انتي ونتيجتك الي هتطلع, لما نشوف
اخرة الحب بتاعك دا ايه.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 10:52 pm

الحلقة الثامنة من الفصل الثانى










الحلقة الثامنة
دخلت والدة شادي من بلكونة البيت وهي تقول له, وهو جالس في غرفة المعيشة امام التلفاز مع اخيه.
الام: هي ندى اتحجبت؟.
نظر اليها مندهشا من السؤال.
شادي: اه, وانتي عرفتي منين؟.
الام: اصلي شفت امبارح بنت معصعصة كدة , شبهت عليها بس شكيت عشانها كانت لابسة طرحة.
شادي: لا ,ممكن تكون هي.
وصمتت قليلا ثم قالت.
الام: وهي مالها كده مطلعة نص شعرها برة؟,انا عارفة انت عاجبك فيها ايه؟.
قال شادي بنفاذ صبر.
شادي: وبعدين بقى ياماما , احنا مش اتفقنا تبطلي تلقيح كلام, والي عايزة تقوليه قوليه على طول.
الام: وانا القح ليه يا خويا انت حر, انتي مش
كبير وعارف مصلحتك, لما نشوف هتطلع من الاوائل على الدفعة ولا لأ, ونشوف
ست الننوسة بتاعتك هتجيب كام في الثانوية العامة.
قام شادي وهو يرتدي خفه.
شادي: انا غلطان اني برد عليكي اصلا, انا هقوم خالص من هنا, عشان مانمسكش في بعض زي كل مرة.
وبعد انصرافه التفتت الام لاخيه المتضجع بجانبها على الاريكة.
الام: هو انا كلمته دا؟.
هاني: وهو انتي بتعملي حاجة ابدا.
لطمته على ساقه وهي تقول.
الام: قصدك ايه يازفت انت؟.
اعتدل وهو يقول.
هاني: مقصديش يا فريدة ياقمر, بس انتي ارضي عني الله يرضى عنك, هو جزمة قديمة وانا اصلا طالع اضربهولك.
وذهب خلف اخيه في سرعة ليتخلص من رفقة امه.
هاني: انتي خلعت وسبتني لوحدي.
شادي: مش احسن مااتخانق معاها.
هاني: تقوم سايبني عشان تاكلني انا.
شادي: والله ماعارف احلها ازاي دي, امي هتفضل تكرة ندى لحد امتى.
هاني: هههه, لحد ماتسيبها وتكلم واحدة تانية , هتتشغل وتطلع عين التانية.
شادي: مبهذرش يا هاني, انت لسه مش فاهم عشان صغير, لما تكبر وتحب, وتلاقي ماما بدأت تخنق عليك هتفهمني.
هاني: انت محسسني انك خلاص رايح تتقدم
بكرة, عادي يا بني فكك, على ما المواضيع دي ما تبقى رسمى هتكون امك نسيت
اصلا, وابوك عايز يخلص منك , ومش هتبقى فارقة معاها ندى ولا فتكات حتى.
شادي: وهي امك دي بتنسى برضة.
هاني: بس يا شود انت الي ع الحجر, يعني
لما اتشجنت لها شوية بقت تخاف منك, و يادوب بتلقح كلام من بعيد, بس
مبتعملش حاجة, امال انا الي اعمل ايه, دي خدت الموبايل ومشيت على نمر
البنات بنت بنت تتصل بيها تهزأها, وخلت شكلي زبالة قدامهم في الدروس.
شرد شادي ثم قال.
شادي: انا بجد مش عارف اعمل ايه؟, هي صحيح ندى طيبة وبتسمع كلامي, بس لو حصلت مشكلة في مرة بينها وبين ماما, مش عارف هقف في صف مين.
**********************
ندى: الو , ايوة لقيت حاجة؟.
شادي: لا , المواقع كلها مش راضية تفتح, انا قاعد عليهم بقالي ساعة, النت تقيل جدا النهاردة.
ندى: ربنا يستر , انا خايفة اوي يا شادي.
شادي: هي هالة لسه بتدور.
ندى: هي يادوب عرفت تفتح الموقع وحطت رقم الجلوس, وبيحمل من ساعتها وخايفة لاتقفله منعرفش نفتح الموقع تاني.
شادي: لا ان شاء الله خير, دانتي نودي برضة , طبعا جامدة.
ندى: والله يا شادي مرعوبة, انا اعصابي باظت, خايفة اوي من درجة الرياضة.
شادي: لا متخافيش , ان شاء الله درجاتك جامدة كمان.
ندى: ليه هو انا زيك, الاول على الدفعة مستريح.
شادي: الله اكبر, انتي بتقري يا بنتي ولا ايه؟.
ندى: يعني بذكائك كده, انا ممكن اقر عليك؟, انا غيرك يا شادي, انا يهمني مصلحتك اكتر من مصلحتي انا حتى.
شادى:اهو كلام
ندى: يعني ايه كلام؟, لا طبعا مش كلام.
شادي: لا كلام, محدش بيحب حد اكتر من مصلحته.
ندى: افهم من كده انك مبتحبنيش اكتر من مصلحتك؟؟؟.
صاح شادي فجأة.
شادي: اهه,.....اهه,....الموقع فتح اهه, رقم الجلوس, قلتيلي كام.
نست ندى الحديث السابق وهي تمليه رقم جلوسها في سرعة,فصمت قليلا ثم قال في لهفة.
شادي: فتح فتح هاتي ورقة وقلم.
*************************
جففت ندى دموعها وهي جالسة في حضن امها , بينما قال ابوها في غضب.
الاب: انا قلت من الاول, علوم ايه وزفت ايه الي
هتدخله دي, لو كانت اخدت كيميا, كان زمانها فلحت, وكملت ودخلت هندسة, حتى
لو هندسة خاصة.
الام: ازاي يعني؟ , اذا كانت كل الي موقعها الرياضة والعربي وجايبة في الاحياء 49 من 50.
الاب: برضه هي غيبة , كانت المفروض تمسك العصاية من النص, دلوقتي
هتعمل ايه هي بال 93 بتاعتها دي, دول ميودوهاش حتى تمريض, وياريتهم 93 دول
92 وستة من عشرة.
عادوت ندى البكاء وهي ترتجف لسخرية والدها, بينما قالت نسمة في هدوء.
نسمة: ملحوقة يابابا, هي اصلا مبتحبش الرياضة ولا الفيزيا, تحول ادبي.
التفت الجميع اليها ,وكانها قالت شيئا نكرا.
نسمة : ايه فيه ايه مالكو؟, انا قلت حاجة غلط؟, بتبصولي كده ليه؟.
هالة: لا طبعا انتي هبلة, هتكمل علمي, ادبي ايه دا الي تحوله؟.
نسمة: وماله الادبي؟, وبعدين دي حاجة هي الي تقررها, متضغطوش عليها.
هالة: مالكيش دعوة انتي, خليكي في نفسك, قال تحول ادبي قال.
نسمة: وتعمل ايه لما الفيزيا تجيبها ورا؟.
هنا صاح الاب.
الاب: بس انتي وهي, لما نشوف هنعمل ايه في المشكلة دي, ابقى اسألها في فنون تطبيقية ولا جميلة , ممكن تدخل من علمي علوم ولا لأ.
نسمة: هو كل الي مدايقك انها مش هتطلع مهندسة, مايمكن هي عايزة حاجة تانية.
هالة: هي مش عايزة حاجة تانية, هي عايزة الي احنا عايزينه.
قالت نسمة بسخرية.

نسمة: صحيح , يعني هي كانت اول مرة حد يفكرلها, ما هي على طول حد بيفكرلها, حتى نسيت ان عندها مذاكرة من قلة التفكير.
لكزتها هالة في ذراعها وهي تقول.
نسمة: لسانك دا ايه , عايز القطع.
فقالت الام تنهرهما.
هالة: بس يابنات, سيبو اختكو , مش كفاية هي زعلانة, خلاص بابا هيعمل الي قال عليه وان شاء الله ربنا يقدم الي فيه الخير.
****************************
شادي: يسأل ,فنون جميلة ديكور ولا تطبيقية ديكور , تقريبا عادي يكون علمي علوم.
ردت ندى بتكاسل.
ندى: والله انا لسه مش عارفة يعني امبارح البت نسمة قعدت تلعب في دماغي,
بتقولي احول ادبي, انا طول عمري شاطرة في التاريخ والحاجات دي.
قال شادي مفزوعا.
شادي: ايه , اوعي, ادبي ايه انتي اتجننتي, وفي الاخر تدخلى ايه, دانتي تكملي علمي ان شالله حتى تدخلي علوم.
ندى: ان شالله حتى تدخلي علوم, على اساس ان علوم دي كده سهل ان اي حد يدخلها ولا من غير مجموع, طب ياريت.
شادي: يعني ايه يا ريت, لا ياندى بقلك ايه, انتي السنة دي تذاكري باديكي وسنانك, لازم تجيبي مجموع كبير, تعوضي مصيبة السنة دي.
ندى: الله يا شادي؟,ايه مصيبة دي, انا مش ساقطة, انا جايبة مجموع
كويس ناس كتير معرفتش تجيبه, وجايبة في البيولوجي 49 , متحسسنيش بقى انك
دكتور واني صنايع.
شادي: لا ياندى, انتي السنة دي قضيتيها لعب, واهملتي فعلا في مذاكرتك كتير.
ندى: تصدق بالله, انت ماتستاهل فعلا اني كنت اضيع وقتي عليك, يعني
انا مين الي كان شاغلني عن مذاكرتي وايام الامتحانات كان مقرفني في عيشتي
ومبيكلمنيش, وفي الاخر تطلع انت امتياز ,وانا 93 ميدخلونيش بيطري حتى,
عموما انا فهمت فعلا اني لازم اعمل زيك, اشوف مصلحتي قبلك, وقبل اي حد.
شادي: طب كويس اديني علمتك حاجة.
ندى: انت بارد كدة ليه؟, ...انا حاسة انك متغير من ساعة النتيجة ما طلعت.
شادي: ندى , متفوقيش عليا انتي كمان, انا لسه خلصان من اشتغالات ماما, ومش طايق نفسي.
ندى: طيب, هتخرجتي بكرة ولا لأ؟.
شادي: مش فاضي, عندي بكرة امتحان سواقة, وهبقى متيس بقيت اليوم, انا عارف نفسي.
ندى: طيب بعد الامتحان, ولو حتى شوية صغيرين , انت واحشني اوي , وانا مشفتكش من ساعة مارحنا نركب خيل.
شادي: هبقى اشوف ياندى ان شاء الله, يلا بقى , انا هقفل عشان انام, عايز ابقى فايق بكرة.
ندى: ماشي يا حبيبي, بس عشان خاطري تحاول نخرج بكرة.
شادي: ربنا يسهل, خدي بالك من نفسك.
ندى: وانت كمان يا حبيبي.
شادي: سلام.
ندى: مع السلامة.
مرت نسمة من خلفها ,وهي تدندن ساخرة.
نسمة: بكرة تندم تندم, ياحبيبي.
ندى: اطلعي منها يارخمة.
نسمة: طب اعرفي انتي تطلعي منها الاول.
في هذه الحظة دخلت هالة كالاعصار من باب البيت, وتخطتهما بالصالون وعبرت في ثوان الى غرفتها, فنظرتا الى بعضهما في دهشة.
نسمة: عمرو عمل مصيبة تاني.
اندفعتا في سرعة خلف هالة ,ودخلتا تنظران اليها وهي تبدل ملابسها بعصبية.
نسمة: لا, كدة مش كفاية, قطعي الهدوم احسن.
لم تجبها هالة, انما اندفعت لدورة المياة في عنف,ثم عادت واطلت برأسها.
هالة: ارجع ملاقيش ولا واحدة فيكو هنا.
وبالفعل امتثلتا لانها قالت الكلمة دون مزاح, وظلتا تتسائلان عن
سبب غضبها , حتى انتهى المقام بها في فراشها, فقالت نسمة لندى قبل ان تدخل
غرفتها.
نسمة: ابقي اعرفيلي ايه الموضوع واحكيلي بكرة.
ندى: مش دا لو قالتلي اصلا.
ودخلت ببطء الغرفة, ولم تضيء المصباح, بل تسمعت قليلا الى ان تاكدت ان
هالة تبكي,فاقتربت وجلست على طرف سريرها, وقالت بهدوء وهي تضع يدها على
رأسها.
ندى: لو مش عايزة تحكيلي مش هسألك.
قامت هالة واعتدلت وهي تبكي.
ندى: فيه ايه الي حصل؟, عمرو برضه؟.
اومأت هالة برأسها ايجابا.
ندى: حد شافه مع بنت برضه؟.
اومأت هالة برأسها نفيا.
ندى: امال ايه الي حصل؟.
هدأت هالة قليلا وهي تقول.
هالة: انا كنت معاه في العربية, وبكلمه في موضوع
البنت الي انتي شفتيها معاه, وبعدين جت سيرة اسمه ايه الصاوي دا ,الي في
خدمة اجتماعية بقاله ميت سنة هناك, معرفش ايه الي جاب السيرة المهم وقع
بلسانه انه كان خارج معاه, قمت بهدلته.
ندى: مش الصاوي دا الواد البايئة البايظ خالص دا.
هالة: ايوة يا ستي, وانا متأكدة انه لما بيخرج معاه
بيشربه زفت حشيش , وانا قلتله ميت مرة مايصاحبوش, دا واد بيئة ومش من
قيمته خالص, وبعدين مبوظه على الاخر.
ندى: ياخبر حشيش, وبعدين.
هالة: قام قعد يزعقلي ويقولي انا حر, وانتي مش
هتنقيلي اصحابي ,وانا امشي مع الي عايزة, وقعد يقل ادبه كتير كده, قلتله
انت مش عايز واحدة تخاف عليك انت عايز واحدة تسيبك تموت نفسك, وبعدين انت
مش قلتلي انك بطلت تشرب الحاجات دي,قعد يقولي, هو انا بشرب الا كل فترة ,
ووالله كنت مبطل, راح موبايله رن, ومرضيش يرد, قلتله رد مرضيش, قلتله طب
هات ارد انا برضة مرضيش, قلتله دي بنت ولا ايه؟, قعد يزعق ويتوة في
الكلام, جيت اخد الموبايل شده مني, قمت اتخانقت معاه جامد وشتمته وسبتله
العربية ,واخدت تاكسي وجيت.
ندى: وبعدين؟.
هالة: مفيش بعدين, فضل ماشي بالعربية ورا التاكسي لغاية ما وصلت البيت وكنت قافلة الموبايل , اكيد كان بيتصل.
ندى: يعني هو دلوقتي تحت؟.
هالة: لا مشي من شوية, منا بصيت ملقتوش.
ندى: طيب انتي بتعيطي ليه؟.
هالة: انا مبقتش عارفة اعمله ايه يا ندى, هيجنني ,
مش ملاحقة عليه من هنا ولا من هنا, الاقيها من البنات ولا البلاوي الي
بيشربها, ولا من كدبه عليا ولا من ايه؟, انا تعبت معاه خلاص, عمرو دا
خلاني ماشية عنيا في وسط راسي من كتر مصايبه.
ندى: انتي مش بتحبيه, معلش سامحيه.
هالة: لحد امتى؟؟, لحد امتى ,دا مبيتغيرش ابدا, انا تعبت معاه وامه تعبت معاه, وخالد صاحبه تعب معاه, مفيش مبيحسش.
ندى: خلاص يا لولو, مسيره يعقل.
هالة: انا مبقتش عارفة اعمل معاه ايه, وكل مرة
يرجعلي يقولي اخر مرة, ومامته تقولي هو مبيحبش الا انتي, منا عارفة انه
مبيحبش الا انا, بس انا تعبت.
ندى: بصي يا لولو, انتو ابعدو عن بعض فترة, اهدو فيها, وبعد كده
فكرو ازاي هتحلو مشاكلكو دي, دا هو خلاص بقى على وش تخرج وان شاء الله
انتو على وش خطوبة, ربنا يهديكو.
هالة: انا زعلانة منه اوي يا ندى , اوي.
ندى: متزعليش نفسك, بكرة ان شاء الله تتصالحو,... لااااا دا الحمد
لله على شادي, شوفي كنت بقول عليه بارد ومتحكم وبتاع, بس دا ملاك بالنسبة
لعمرو, على الاقل انا واثقة من انه مبيبصش لحد تاني , لانه بصلي انا
بالعافية اصلا.
مسحت هالة عينيها وهي تقول.
هالة: شادي دا حمى اصلا, دا لو قرب على سيجارة امه تاكله, انتي بتهذري, عامل عليكي انتي بس راجل.
ندى: ربنا يهديه يا ستي, دا مؤدب ومحترم , وبيخاف عليا, وخلاني اتحجب ودايما بيزعقلي لما بقطع في الصلاة, لا شادي, يتشهدله بجد.
هالة: بكرة تيجي الي تفتح عنيه وتاخده منك, وساعتها مش هتعرفي تتلمي عليه.
صاحت بها ندى.
ندى: اخص عليكي يا كلبة, اهو انتي.
***********************
سلمى: الو, ايه عملت ايه في الامتحان؟.
شادي: موقعتش ولا قرطاس.
سلمى: ايه الشطارة دي؟, يعني نقول مبروك على الرخصة؟.
شادي: اكيد ان شاء الله.
سلمى: دنا كلمتك من شوية لقيتك مشغول, ايه كنت بتكلم ندى؟.
شادي: لا دنا كنت بكلم ماما بطمنها, ندى مين يا
بنتي, ندى تلاقيها نايمة دلوقتي, وقال ايه كانت عايزة تخرج دلوقتي, شوفي
انا الي فضيت وهي لا.
سلمى: خلاص ولا تزعل نفسك, افوت عليك انا وريكا نتغدا برة النهاردة.
شادي: ماشي, اكلم الواد سامح اشوف نظامه ايه.
سلمى: قشطة, هصحي ريهام واكلمك بقى.
شادي: اوكاي يا قمر , هكلمك تاني.
سلمى: سلام.
شادي: باي.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 11:00 pm

الحلقة التاسعة والعاشرة والاولى والثانية من الفصل الثالث


الحلقة التاسعة
ندى: انت فين؟.
قام شادي من المنضدة يبتعد بالهاتف عن سلمى وريهام وسامح, اللذان انخرطا
في حديث جانبي, بينما تتبعت سلمى شادي ببصرها بعصبية, وهو يهمس.
شادي: انتي متنرفزة ليه طيب؟.
ندى: عشان لا كلمتني ولا اهتميت اصلا, وانا افتكرتك روحت تنام , الاقيك في الاخر خارج مع اصحابك يا شادي.
شادي: مانتي كنتي نايمة اعمل ايه يعني؟.
ندى: انا مش قايلالك انا عايزة اخرج معاك؟, تخرج مع اصحابك ليه؟.
شادي: خلاص يا ستي, قومي البسي وتعاليلنا.
ندى: انت مبتفهمش يا شادي؟, انا كنت عايزة اكون معاك لوحدي, عايز تخرجني مع اصحابك؟.
شادي: خلاص يا حبيبتي, بكرة ان شاء الله اخرج معاكي لوحدنا خالص انا وانتي, ومن الصبح كمان.
ندى: انت كداب, بكرة هتتحججلي بميت حجة.
شادي: لا ياحبيبة قلبي ان شاء الله هنخرج سوا, بس متزعليش بقى, انا مقدرش ازعلك مني.
ندى: ماهو انت تزعلني وبعد كده تضحك عليا,تقولي انا مبقدرش ازعلك, فاكرني هبلة.
اخذ شادي يصالح ندى فترة حتى هدأت ,واتفقا على الخروج سويا في اليوم
التالي,وانهى المحادثة وعاد لاصدقائه,فتسائلت سلمى بلهفة, وهو يجلس.
سلمي: ايه؟, هتيجي؟.
شادي: لا مش جاية, زعلت عشان انا مخرجتش معاها, وخرجت معاكو.
لاح في عينيها شيء من السعادة,ثم قالت متصنعة الضيق.
سلمى: لا طبعا مش من حقها تزعل.
شادي: منا قلتلها كده, قالتلي انت طنشتني وكلام فاضي كده.
سلمى: ايه شغل العيال دا؟.
رمقتها ريهام بنظرة جانبية, ثم قالت لشادي.
ريهام: معلش يا شادي , هي بس اكيد كانت متعشمة تخرج معاك النهاردة.
ثم نظرت الى سلمى وهي تقول بلهجة ذات مغزى.
ريهام: وكده يبقى عندها حق.
في نفس الوقت وضعت ندى هاتفها على المكتب بغرفتها ,وهي تهز ساقها في توتر.
هايدي: ايه يا بنتي انتي؟, روشتينا , هزيتي الاوضة ارحمينا.
ندى: خارج مع اصحابه بيتغدا بره, قال ايه اتفق مع سلمى وريهام ومينفعش بعد ما نزلهم يسيبهم , الاستاذ بيقولي تعالي انتي.
هالة: البنات دي خنيقة اصلا, انا مش عارفة انتي بتطيقي تشوفي وشهم ازاي.
قالت هايدي في تساؤل, وهي تقشر موزة.
هايدي: سامح معاهم؟.
ندى: ايوة يا ستي.
هايدي: الواطي, وقال ايه بيقولي رايح اصلح العربية.
ندى: على فكرة يا ديدي ,فيه موضوع كدة كنت خايفة اقلك عليه, بس انا مش عارفة انتي لاحظتي ولا لأ.
ردت هايدي بسرعة, وهي تأكل الموزة.
هايدي: عارفة, مش موضوع ريهام وسامح؟, عارفاه.
نظرت اليها ندى بدهشة.
ندى: يعني ايه عارفاه؟, دول مرتبطين يا بنتي, انتي ازاي ساكتة على كده.
ردت هايدي ببساطة, وهي تأكل.
هايدي: عادي يا بنتي, فكك, انا وسامح اصلا مش مرتبطين اوي يعني.
في نفس اللحظة دخلت نسمة ,يتبعها صوت والدها هاتفا في غضب.
الاب: اصل انا كنت ناقصك انتي كمان.
أغلقت الباب خلفها في احكام, واستندت عليه.
هالة: ماله بيزعق ليه؟.
توجهت نسمة لفراش ندى, وجلست على طرفة وهي تقول.
نسمة: اصل انا قلتله.
هالة: ههههههههه, والله تستاهلي.
تعجبت هايدي.
هايدي: قالتله على ايه؟.
هالة: اصل الهانم عايزة تدخل ادبي, بابا طبعا مش هيرضى.
قالت هايدي لنسمة في هتاف.
هايدي: قشطة يا بنتي , ريحي دماغك بلا مذاكرة بلا قرف, اديني ذاكرت وطلع عيني كيميا وفيزيا شفتي الي حصلي, في الاخر تجارة انجلش.
نسمة: ومين قال ان الادبي مش مذاكرة, بس مش لازم العيلة كلها تدخل هندسة
يعني, انا اصلا كرهت الهندسة دي من كتر مانتو هتموتو عليها,على فكرة انتو
دماغكو تعبانة خالص.
هالة: والله ماحد دماغه تعبانه الا انتي, طب جربي حظك طيب في العلمي الاول. وابقى اتنيلي حولي بعدين.
نسمة: هي حلة محشي؟, جربي حظك الاول, طب انتي ودلوعة بابا وكنتي طول عمرك
عايزة هندسة, والتحفة التانية انتو الي بتمشوها , انا بقى سيبوني اختار
انا عايزة ايه وبحب ايه.
هالة: انتي اصلا مبتسمعيش كلام حد, ماشية بدماغك.
نسمة: مش احسن ما امشي بدماغك انتي, وانتي تمشي حافية.
قامت هالة في سرعة وخطفت الوسادة والقتها على نسمة وهي تصيح.
هالة: انا دماغي جزمة يا جزمة.
فارتطمت الوسادة بوجه ندى التي كانت شاردة, فصاحت بضيق.
ندى: ايه ؟, ايه الغباء دا؟.
نسمة: انتي هنا يا كتكوتة, مكانش طالعلك صوت يعني , مالك؟.
هايدي: سبيها سبيها, هتموت من ساعة ماعرفت ان شادي خارج مع اصحابه وقلبها.
قالت ندى بحزن وهي شاردة.
ندى: كده يا شادي, اخص عليك.
**********************
سارع شادي بخطاه وهو يسير مع سلمى , يسبقان ريهام وسامح في طريق عودتهم
لركوب سيارة سامح, فتوقفت امامهما فتاة صغيرة رثة الثياب, تبيع الورد.
الفتاة: ورد يا بيه؟, ورد للامورة.
قال شادي بعفوية.
شادي: مهيش امورة.
وحاول تخطيها في سرعة وهو يبتسم لسلمى قاصدا المزاح, فتبعتهما الفتاة.
الفتاة: لا يا بيه, دي امورة وزي العسل كمان, خدلها وردة عشان متزعلش.
شادي: مش هتزعل.
فالتفتت الفتاة تقول لسلمى في الحاح.
الفتاة: خلى حبيبك يا ابلة يشتريلك وردة, هو مبيحبكيش ولا ايه؟.
احمر وجه سلمى في سرعة من جراء الكلام, فقال شادي.
شادي: احنا اخوات يا ستي, ريحي نفسك.
الفتاة: لا ازاي؟, مش اخوات, انت اسمر , وهي بيضة زي القشطة.
شادي: خلاص بقى خلصنا.
الفتاة: يابيه, والنبي يا بيه تاخد وردة يا بيه , والنبي لحسن الامورة تزعل.
شادي: ماقلتلك ماحناش حبايب, بصي ارجعي ورا شوية هتلاقي اتنين حبيبة بجد, غلسي عليهم, هيشترو منك.
الفتاة: انت مش عايز تنفعني ليه يا بيه؟.
شادي: متتعبيش نفسك مش هتكسف منها اقوم اشتري منك , دا هي حتى لسه مسلفاني عشرة جنية.
الفتاة: طب اشتريلها وردة منهم.
قال وقد بدأ يشعر بالضيق منها.
شادي: ماخلاص بقى قلنا مسلفاني, روحي بجد ورا هتلاقي اتنين اصحابنا اشتغليهم.
شعرت سلمى بشيء من الخجل لانكاره الشديد والمتكرر ,لفكرة ان يكونا معا
لسبب اخر غير الصداقة, وشعرت بضرورة انهاء هذا الوضع المحرج لالحاح الفتاة
الشديد, فقالت لها في رفق.
سلمى: استني يا شاطرة, انا هاخد منك وردة.
قالت الفتاة لشادي في انتصار, وهي تضحك.
الفتاة: انا مش قلتلك هي جميلة وزي العسل.
واعطت الوردة لسلمى وهي تأخذ النقود,وقالت ناظرة الى شادي بغضب طفولي بريء.
الفتاة: هو وحش, مش واخد باله منك يا ابلة, اوعي تسلفيه تاني.
وانصرفت عنهما ركضا, بينما ازداد احمرار وجه سلمى .
شادي: اشتريتي منها ليه؟, دول عيال نصابة.
سلمى: حرام يا شادي شكلها غلبان, وبعدين مكانتش هتسيبنا الا لما نشتري منها.
شادي: برضة مكانش لازم نساعدهم على الغلاسة دي.
قالت سلمى بمزاح خجول.
سلمى: انت مش عايزني اشتريلك وردة بقى؟.
شادي: ايه دا؟, انتي شارياهالي؟.
ناولته سلمى الوردة.
سلمى: عشان تبقى تفتكرني.
شادي: انا هنساكي ازاي ,وانتي ليل نهار وشك في وشي مش عارف اخلص منك اصلا.
سلمى: ياسلام.
وصلا في هذه اللحظة الى السيارة فتوقفا امامها يتحدثان.
شادي: يا لومي انتي اعز صاحبة عندي في الدنيا كلها, هو انا حد بيحللي مشاكلي الا انتي؟.
سلمى: ماشي يا سيدي, اضحك عليا اوي.
اقبل عليهما ريهام وسامح يحمل كلا منهما وردة.
ريهام: ايه دا؟, انتو معاكو ورد انتو كمان.
شادي: شفتي يا ستي, البت الغلسة ما سابتناش الا لما اشترينا منها.
وترك الوردة على سقف السيارة وهو يركب, فالتقطتها سلمى وهي تركب, وقالت له بلوم.
سلمى: وردتك يا استاذ, اوام نسيتني, وقال ايه انتي وشك في وشي طول النهار.
شادي: اه,معلش,هاتي يابت الوردة, انتي الي نستيهالي عشان تغلطيني, دانا هحطها في كتاب.
نظرت ريهام الى سلمى بتحذير وهي تقول بسخرية ذات مغزى.
ريهام: دا ايه الحب دا كله؟.
فرد شادي ممازحا.
شادي: اه واخدين بعض عن حب.
فهمست ريهام في اذن سلمى بغضب.
ريهام: اتلمي بقى يا مفضوحة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة العاشرة
لؤي: مش كنتي تقوليلي انتي هتلبسي فستان لون ايه عشان اظبط التاي معاه.
نظرت نسمة للشاب الطويل المنحني عليها في حفل زفاف قريبتها , وهي تقول بدهشة.
نسمة: ليه؟, على اساس اننا متجوزين مثلا!.
اندهش لؤي من جرأتها في الرد ,فقال.
لؤي: وليه لأ؟, مش يمكن ؟.
نسمة: يا بني اعقل بقى يا بني, انت عايز مني ايه؟.
لؤي: انتي مش عارفة انا عايز ايه؟.
نسمة: لا عارفة,الي انت بتقوله كل مرة تشوفني فيها, يا لؤي يا بابا مينفعش الي في دماغك دا يحصل, انا مينفعش اصاحبك, افهمها بقى.
لؤي: بس انا بحبك يا نسمة.
نسمة: بيتهيألك, انت ما بتحبنيش ولا حاجة, انت بس موهوم صدقني.
لؤي: انتي هتعرفي الي جوايا اكتر مني؟.
نسمة: لا, انا اعرف انا اقدر اعمل ايه, والي مقدرش اعمله اني ارتبط بيك
بأي شكل من الاشكال في وضعنا دا, داحنا حتى في وضع ميسمحش لينا اننا نفكر
في حاجة زي كده اصلا, شوف انت اد ايه وانا اد ايه, احنا عيال يابني.
لؤي: افهم من كده انك بتحبي حد تاني.
نسمة: ماهو انت كده تبقى مبتفهمش اصلا, يعني انا اقلك ايه وانت تقولي ايه, يا بني افهم, انا مبصاحبش, حلوة كده؟, فهمتها كده؟.
لؤي: اااه, انا بقى مش عاجبك عشان سني؟, ولا مش عاجبك عشان ايه بالظبط؟.
قالت نسمة باستسلام.
نسمة: بص يا لؤي , انا مش هتناقش معاك, عشان انت مش ناوي تفهم باين.
وانصرفت عنه في غضب.
لؤي: رايحة فين يا نسمة,......نسمة.
قالت هالة لنسمة التي اقبلت عليها تجلس بجانبها في حنق.
هالة: ايه؟, مالك؟.
نسمة: لؤي يا ستي, كان زانقني برة بيقولي بحبك كالعادة.
هالة: ههههههه,طب والله واد عسل,هيموت نفسه عليكي, انا مش عارفة مش عايزاه ليه؟.
نسمة: هقولك ايه ,مانتي زيه.
هالة: والله انتي بس الي مكبرة الدنيا اوي, مع ان عادي.
نسمة: يخرب بيت كلمة عادي دي, الي بتخلي الناس تعمل حاجات غريبة وتقول عليها عادي.
**********************
سارت ندى بجانب شادي ويدها في يده, يتحدثان.
شادي: بس انتي شدي حيلك في الفيزيا اول باول, وانا مش هسيبك, الي متفهميهوش, هساعدك فيه.
ندى: لا هي لذيذة لغاية دلوقتي.
شادي: برضة , ذاكريها من الاول عشان متتقلش عليكي.
ندى: لا بس المستر مش سايبنا ,من اولها نازل امتحانات كده على طول.
شادي: كويس, عشان تتعودي.
وبينما هما يسيران,استوقفه صوت فتاة صغيرة.
الفتاة: ورد يا بيه؟.
التفت ينظر اليها وهتف.
شادي: يخرب بيـــــتك, انتي مكتوبالي يا بت انتي.
هللت الفتاة في دهشة.
الفتاة: ايه داااا؟......مش انت يا بيه الي...؟؟؟,.... انت الي كنت مستلف من البت؟,...بتاع الاسبوع الي فات؟.
شادي: ايوة الله يخرب دماغك, انتي طلعتيلي منين؟.
الفتاة: انت الي ماشي في مطرحي يابيه, دي منطقتي انا.
ضحكت ندى للحوار في دهشة.
ندى: ايه دا؟, انت عارفها يا شادي؟.
الفتاة: بس مش هي دي يا بيه المزة الي كانت معاك المرة الي فاتت.
نظرت ندى الى شادي في استنكار وشك,فقال لها بسرعة بلهجة عادية.
شادي: قصدها على سلمى.
الفتاة: الحقي يا ابلة كان بيقول عليها اخته,الا هي اخته بجد يا ابلة؟.
نظرت اليها ندى بحذر, وهي تنقل بصرها بينه وبينها,فقال شادي.
شادي: خدي يا بت وهاتي وردة واطلعي من دماغنا, لحسن مش هنخلص منك.
الفتاة: شفتي يا ابلة , اهو انا صدقت انه بيحبك, هيجيبلك وردة, المرة الي فاتت مرضيش ابدا, مع ان البت كانت احلى منك لامؤاخذة يعني.
شادي: اقطعي لسانك دا بقى واخرسي, ولا ما خدش منك ورد.
الفتاة: لا يا بيه خد, وابقى تملي تعالى, هتلاقيني ملقحة هنا على طول.
اخذ شادي الوردة وجذب ندى من امام الفتاة جذبا, وظلت صامتة قليلا, فمد يده بالوردة.
شادي: احلى وردة لاحلى بنوتة في الدنيا,....مالك؟.
ندى: ممم, انت بقى بتعد تتمشى مع سلمى.
شادي: وايه المشكلة؟.
ندى: قولي انت ايه المشكلة.
شادي: مفيش مشكلة طبعا, انتي مجنونة يا بنتي هتتضايقي من سلمى, دي زي اختي, لا اختي ايه؟, دي زي اخويا كمان.
ندى: وانت بقى بتتمشي ليه مع اختك, زي ما بتتمشى معايا؟.
شادي: ياعبيطة دا يوم ما خرجت معاهم, يوم امتحان السواقة, وكنا سايبين
سامح وريهام لوحدهم شوية ورانا, بس, انتي هبلة يا ندى؟, هتغيري عليا من
اصحابي.
ندى: واغير عليك من اخواتي كمان, انت متعرفش انا بحبك اد ايه ولا ايه؟.
شادي: يا بنتي الي في دماغك دا اسمه هبل, انا بحبك اكتر ما انتي بتحبيني اصلا.
ندى: بس انت مبتغيرش عليا.
شادي: دا عشان واثق فيكي.
ندى: لا دا عشان انا مبعملش حاجات تخليك تشك فيا, وانت ماشاء الله مش
مخليني ليا اصحاب ولا حتى اصحاب بنات, عشان كده مطمن, لكن انا اصحابك
مشاركني فيك, كأنهم متجوزينك عليا,لا ومش اصحابك وبس,ومذاكرتك كمان,وشوية
مامتك وشوية مزاجك الي كل شوية بحال.
اكفهر وجه شادي في ضيق وقال بضيق.
شادي: اتخانقي, اتخانقي ياندى اتخانقي, اصل احنا بقالنا مدة كويسين متخانقناش وانتي عايزة تتخانقي.
ندى: انت بتتريأ عليا كمان؟, ربنا يسامحك.
شادي: يلا يا ندى نروح, احنا كنا مروحين اصلا, يلا يا بنتي لحسن احنا مبقيناش نعرف نتكلم خلاص من غير نكد.
قالت ندى بعصبية.
ندى: احسن برضة, انت مبقتش تطيقلي كلمة اصلا.
*******************
ردت والدة ندى على الهاتف في هدوء.
الام: الو,..... اه اهلا ازيك يا شادي يا حبيبي, عامل ايه؟ ,....واخبار
مامتك ايه؟,....الحمد لله,....ندى, موجودة,.... انتو زعلانين ولا ايه يا
حبيبي؟,......ممم,....يا شادي يابابا بالراحة عليها شوية, انت عارف ان ندى
بنتي حساسة شوية, ....منا عارفة انك معملتش حاجة, ....حاضر, ...حاضر...طب
استنى هاندهالك.
وقامت لتنادي ندى من غرفتها.
الام: قومي كلمي شادي.
تململت ندى بضيق.
ندى: مش عايزة.
الام: قومي يا بنت بلاش هبل, قافلة موبايلك ليه؟, هو قالي على كل الي حصل ,والموضوع مش مستاهل غبائك دا كله.
ندى: يا ماما انتي مش فاهمة حاجة , اصحابه دول انا مبقتش اطيقهم خلاص.
الام: بس بطلي نرفزة وقومي , الولد على التليفون, عيب.
قامت ندى مضطرة وهي تأفف.
ندى: يووووووووووووه.
قالت الام وندى تمر من امامها.
الام: واتصالحو بقى, بطلي هبل.
قالت نسمة باستنكار ساخر.
نسمة: يــــــا حلاوة.
فالتفتت اليها الام بعصبية.
الام: فيه ايه يا بنت؟.
نسمة: هو بقى فيه حاجة؟, ماخلاص, معادش فيه حاجة, ماكنتي تعزميه يتغدا عندنا احسن.
الام: خليكي في نفسك يا ست نسمة, بكرة نشوفك.
نسمة: يارب مايجي بكرة دا, ولا تشوفوني في موقف زي دا ابدا.
والتفتت الام لهالة العاقدة حاجبيها في غضب.
الام: وانتي مالك انتي كمان.
هالة: مفيش.
الام: مال اختك يا نسمة؟.
قهقهت نسمة قبل ان تقول في تهكم.
نسمة: هههههه, اصل عمرو مش عايز يخطب السنة الجاية, بيقلها نستنى شوية لما
يستلم الشقة,.... هههه بيخلع من قبل ما ييجي اصلا.,عايز يتعرف عليها الاول
اصله لسه معرفهاش.
صاحت بها نسمة.
هالة: احترمي نفسك يا حمارة انتي, وقومي ذاكري يا ادبي.
نسمة: انا هقوم خالص, بدل ما اتشل م الي بيحصل حواليا دا كله.
وبعد ذهابها قالت الام لهالة.
الام: متخافيش يا حبيبتي , انا ومامته اتفقنا خلاص, اول ما يخلص هيجي, دا
مش بمزاجه, دا غصب عنه, وبعدين شقة ايه وبتاع ايه, ما تستنو الشقة تيجي
براحتها وانتو مخطوبين.
هالة: انا مبقتش عارفاله يا ماما, دا بقى مجنون.
الام: معلش يا حبيبتي, بكرة يعقل,كلهم بيبقو كده, الشباب كلهم طايشين ,
ولو على حكاية الخطوبة, مش عايزاكي تقلقي, احنا متفقين على كل حاجة,
متخافيش خالص.
هالة: يارب يا ماما ’يارب يعقل بقى عشان انا زهقت.
***************
سلمى: انا خلاص هتجنن يا ريهام, ندى ندى ندى, على طول بيحكي على ندى, مبيخلصش, انا زهقت.
ريهام: مانا قلتلك ابعدي عنه احسن,انتي الي مصممة تعملي فيها مديحة يسري ,وعايشة فيها الدور.
سلمى: يا بنتي والله العظيم حاولت مش قادرة, اعمل ايه؟, انا بقيت زي ما
بيقول مبقدرش اعدي يوم من غير ما اشوفه, جوه الكلية بشوفه, برة الكلية
بشوفه, في البيت على طول بنتكلم في التليفون, وكل دا هو بيتعامل عادي, ومش
حاسس بيا اصلا.
ريهام: بصي بقى, انا نصحتك والي انتي عايزاه اعمليه, هتخسري ايه يعني, عرفيه انك بتحبيه.
سلمى: لا طبعا, لانه هيقولي احنا اخوات وساعتها هخسره هو.
ريهام: وهو انتي كده كسباه يعني؟.
سلمى: لا , بس على الاقل انا لسه معاه.
ريهام: ربنا يشفيكي.
******************
سامح: بص اديني قلتلك وانت حر يا معلم.
سادي: ايه يا ابني , لأ طبعا, انت بس الي مجنون, لا طبعا,...سلمى؟؟,...طب ازاي؟.
سامح: والله يا بني شكلها واقعة فيك بجد.
شادي: يا موحا دا بس عشان احنا قريبين اوي من بعض ,فالناس بتحس كده.
قال سامح بلهجة غير مقتنعة.
سامح: يمكن.....
وصمتا قليلا, فقال شادي في توتر.
شادي: انت هتشكك امي ليه؟, يخرب بيت دماغك يا سامح.
سامح: انا مش متأكد بس انا حسيت كده, قلت اقلك, وانت اتصرف, شوف انت بطريقتك.
شادي: لا لالا لالا, ولا عايز اشوف اصلا, حتى لو هي كده فعلا, مش عايز اعرف.
سامح: يا سلام.
شادي: اه يا ابني انت اهبل, لو طلع فعلا فيه حاجة, هيبقى موضوع محرج جدا,
وانا بعز البنت دي فعلا ومش عايز اخسرها, لا انسى , مفيش حاجة اصلا, صح,
مفيش حاجة , انت بس بيتهيألك.
سامح: ممكن.
وصمتا ثانية, قبل ان يعود شادي للحديث وكأنه يكلم نفسه.
شادي: سلمى؟؟؟,..لا لا لا لا لا , مينفعش اصلا.
سامح: الله , ماتسكت بقى, خلاص يا سيدي انا غلطان, مفيش حاجة , انا الي اعمى,نقطنا بسكاتك بقى.
قال شادي في اكبار.
شادي: طبعا هسكت وهنسى كمان الي انت قلته, قال سلمى معجبة بيك قال,....سلمى؟.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة الاولى(الفصل الثالث
ندى: ماهي سلمى كلمتني امبارح تسأل على امتحان العربي.
شادي: بجد؟, البنت دي جدعة اوي والله, ابقى اسألي عليها برضة يا ندى, عشان كانت عيانة.
ندى: منا عارفة , ماهي كلمتني بقلك, بس هي خفت دلوقتي.
شادي: لا عيب برضه , ابقى اسألي عليها.
ندى: حاضر.
شادي: اهي البنت دي غريبة جدا, طيبة اوي, وجدعة ولا الرجالة, وسبحان الله,
عمري ما شفتها مع ولد, شخصية محترمة جدا, مع انها جميلة ودمها خفيف.
ندى: ولما هي جميلة ولذيذة وظريفة اوي كده, مارتبطتش ليه لغاية دلوقتي؟.
شادي: منا بقلك محترمة.
ندى: ممم, يعني انا مش محترمة؟.
شادي: انتي هترجعي تاني تحطي سلمى في دماغك, احنا مش كنا خلصنا, انا مش عارف انتي شاغلة دماغك بيها ليه؟.
ندى: وانا اشغل دماغي بيها ليه؟.
شادي: منا مش عارف, يمكن عشان ريهام مصاحبة سامح وهي الي فاضية, وانتي بقى مستلماها اشتغالتك.
ندى: بصراحة ,انت علاقتك بالبنت دي اوفر يا شادي , مش معقول, دي بقت صاحبتك اكتر من سامح, دي بتشوفك اكتر مني.
شادي: طبيعي يابنتي احنا في كلية سوا,بصي يا ندى, مش انتي الي هتحددي علاقتي باصحابي تبقى عاملة ازاي, انا بدأت اتخنق.
ندى: تتخنق مني؟.
شادي: من اسلوبك الشكاك دا على طول, وغيرتك الي ملهاش أي مبرر, يعني احنا
بقالنا سنتين مع بعض اهه, انا عمري ما شفتك كده, بطلي غيرة وخليكي واثقة
في نفسك اكتر من كده.
ندى: لا انا واثقة من نفسي أوي كمان.
شادي: مش باين.
ندى: خلاص يا شادي , انا مش عايزة وجع دماغ ايام الامتحانات, انا مش هكلمك
في الموضوع دا تاني, بس انت متحطش في دماغك اني بغير عليك ومخنقة عليك.
شادي: حاضر يا نودي.
ندى: انا هقفل دلوقتي عشان ادخل اذاكر, ادعيلي يا شيدو بكرة اوي.
شادي: متخافيش يا حبي, الي تخافي منه ميجيش احسن منه.
ندى: ربنا يستر.
شادي: ان شاء الله يستر.
*******************
سارعت هالة بخطواتها شبه راكضة وهايدي تحاول اللحاق بها في سرعة.
هايدي: انتي يا بنتي استني, اكيد مش هو.
دفعت هالة يد هايدي التي مدتها محاولة ايقافها , وهي تسير بسرعة وتقول بغضب عارم.
هالة: لا هو, هو انا هتوه عن عربيته يا هايدي؟.
هايدي: طيب انتي بتجري ليه؟, يعني كده هتلحقيه؟.
هالة: ايوة هلحقه.
وانطلقت راكضة بالفعل متوجهة للمكان الذي ظنت اختفاء سيارة عمرو به,
وهايدي تتبعها في ضيق, حتى توقفت تنظر في غضب, فتوقفت خلفها هايدي.
هالة: عشان لما اقلك انه هو, تصدقيني.
نظرت هايدي حيث تنظر هالة, فرأت عمرو موقفا سيارته , مترجلا منها, بينما فتاة تترجل من الجانب الاخر,فهاجت هالة.
هالة: دا انا هقتله.
واندفعت في ثورة,تهتف.
هالة: عــــمــــرو.
انتفض عمرو ذعرا حين رآها تقبل عليه كالاعصار, حتى توقفت امام السيارة تصيح.
هالة: مين دي يا عمرو؟.
عمرو: دييي....دييييي.
هالة: انت هتهته؟, انطق قولي مين دي؟, قريبة مين المرة دي؟.
عمرو: اهدي بس انتي مش فاهمة,...هتفهمي,...اهدي....ددديييي....دييي.
هالة: دانت مش عارف حتى تألف كدبة.
خرجت الفتاة من السيارة ببطء وهي تنظر اليهما في دهشة,ونظرت الى هالة بمزيج من الخوف والازدرداء.
الفتاة: مين دي يا عمرو؟.
هالة: انا الي عايزة اعرف انتي مين, قوليلي انتي مادام هو مش عارف يتكلم.
الفتاة: عمرو..., هي بتتكلم كده ليه؟.
هالة: كلميني انا هنا , وانتي بقى جابك من تحت انهي داهية؟.
هتفت الفتاة باستنكار.
الفتاة: احترمي نفسك, ماتقول حاجة يا عمرو.
قال عمرو بذعر.
عمرو: اهدي يا هالة.
هالة: اهدا؟؟؟,دانا هسود يومكو النهاردة, انا قلتلك يا عمرو قبل كده ان مسيري هقفشك بنفسي, بس ساعتها مش هتشوفني تاني.
عمرو: هالة ,استني افهمك.
هالة: انا مش عايزة افهم, ما كل حاجة باينة خلاص, هفهم ايه بقى؟,هتبقة
قريبة مين المرة دي, اصلك بتخلص الكلية وبتشتغل شوفير خميس وجمعة لقرايب
اصحابك.
عمرو: لا يا هالة ديييي,....افهمك بس,رايحة فين,... متمشيش وانتي كده ,..استني.
هالة: ليه؟, عشان اكمل معاكو السهرة, لا وعلى ايه؟, اتفضلو انتو كملو,مش
هعطلكو, بس بجد يا عمرو, انا مش عايزة اشوفك تاني ابدا, عشان انت فعلا
طلعت واطي ومعندكش دم زي كان الكل بيقولو عنك, وخاين وزبالة,وانا مش طايقة
حتى ابص في وشك.
وجذبت هايدي وهي توقف تاكسيا بعصبية, بينما تسمر عمرو في مكانه لا يدري ماذا عساه يفعل, وهو ينظر اليها بعجز.
*********************
نسمة: هتفضلي متنحة كده كتير وحاطة ايدك على خدك,خلاص ركزي,انتي عندك امتحان بكرة.
ردت هالة وهي لاتزال شاردة.
هالة: انا مش متنحة.
نظرت اليها بحزن وقالت.
نسمة: ياشيخة؟, دانتي مقلبتيش الصفحة بقالك نص ساعة,......ماخلاص بقى يا
لولو, انتي المفروض تحمدي ربنا مش تزعلي, يعني اهو ربنا بينهولك من قبل ما
تتورطي معاه في خطوبة وجواز, انتي كنتي عارفة من الاول انه مينفعش بس كنتي
بتكابري, فربنا حب يوريهولك بعنيكي, عشان متقدريش تطنشي زي ما كنتي بتعملي
كل مرة.
ردت هالة بنغمة غير مبالية شاردة, ولم ترفع عينيها عن الكتاب.
هالة: مممممم.
نسمة: انا عارفة ان قلبك مكسور, بس والله ما يستاهل منك انك تضيعي مستقبلك علشانه.
هالة: حاضر يا نسمة بقى, قومي انتي ذاكري ملكيش دعوة.
نسمة: ماليش دعوة ازاي يعني؟, انا مش هعرف اذاكر وانتي عاملة كده.
هالة: لا متخافيش عليا, قومي انتي بس شوفي نفسك, وانا هذاكر متخافيش.
قبلتها نسمة على جبهتها وهي تدعو لها ثم انصرفت, فالتفتت ندى عن مكتبها
تنظر لهالة التي عادت لشرودها في اسف , فقالت وهي تتوجه اليها.
ندى: هالة, انتي لسه معيطتيش؟.
هالة: واعيط ليه؟.
ندى: يعني,....انتي اكيد مخنوقة يعني.
زفرت هالة وهي تقول بضيق.
هالة: انا نفسي تريحو نفسكو وتريحوني بقى, انا زعلانة طبعا وبموت, ومش
قادرة اذاكر طبعا, فمتبقوش عاملين زي الي واحد متعور في وشه والناس رايحة
جاية تقوله على فكرة انت متعور على اساس انه مش عارف, طب منا عارفة اني
زعلانة واني لازم اذاكر واني لازم اركز عشان عندي امتحانات وانسى عمرو, بس
انا مش قادرة لا اعمل دا ولا دا, فسيبوني في حالي ربنا يخليكو عشان انا
بجد تعبانة.
ندى: خلاص يا هالة, هنسيبك في حالك.
**********************
سلمى: وهي النتيجة بتاعتها هتطلع امتى؟.
شادي: والله لسه مش عارف, بس لما بتطلع يعني بتبقى الدنيا مقلوبة على النت, هبقى ادور معاها زي السنة الي فاتت.
سلمى: ابقى جيبلي رقم جلوسها برضه عشان ابقى اجيبهلها وانا بدور لولاد خالتي.
شادي: ان شاء الله.
سلمى: صحيح هي هالة عملت ايه في النتيجة؟.
رد بأسف.
شادي: شالت مادة بس الحمد لله انها نجحت اصلا,البت دي السنة دي كانت ملطشة معاها اوي.
قالت ساخرة.
سلمى: مش معاها لوحدها, فيه واحد صاحبنا كان هيضيع السنة دي ومش هيطلع الاول,لولا ربنا ستر.
شادي: اههه , متفكرنيش, البنت الي اسمها منى دي, انا مش عارف جاتلي منين,
الناس المحولة من جامعات تانية دول بيبقو خطر, الواحد مبيبقاش عارف
قدراتهم الا بعد الامتحانات.
سلمى: بس انت عديتها على الحروكروك, بينكو بتاع نص درجة في المية.
شادي: الحمد لله, اصل هي عندها مشكلة شوية مع النظري, بس يخرب بيت دماغها
في العملي, انتي مبتشوفيش يا بنتي مشاريعها, دي جبارة, مش ممكن ,كرييتف
بشكل رهيب.
سلمى: انت معجب ولا ايه؟.
رد بسرعة.
شادي: معجب مين؟, دي شبة سامي العدل, بقولك شغلها شغلها.
كتمت ضحكتها وهي تنهره.
سلمى: بس يا شادي متتريأش على البنت.
شادي: يا شيخة هي دي بنت, بقى شبهه ولا مش شبهه؟.
ضحكت وهي تقول.
سلمى: عيب يا شادي اتلم.
شادي: حاضر هتلم.
سلمى: ان شاء الله يا شادي انت ربنا هيكرمك دايما ,عشان انت تستاهل كل خير, انا دايما بدعيلك والله العظيم.
شادي: ولله انتي الي تستاهلي كل خير يا سلمى , انا مش عارف انتي ازاي كده
عايشة ومحدش بيخطبك ولا بيتجوزك, انا مش فاهم الصبيان دول اتعمو ولا ايه؟.
نظرت اليه في حسرة وهي تقول.
سلمى: باين....قصدي, انا مبفكرش في حاجة دلوقتي, احنا في هندسة يا بني, يعني يا نذاكر يا نحب.
شادي: منا بذاكر وبحب اهه والحمد لله, ماشي تمام, انا بس بستغرب, انتي
ازاي محدش واخد باله منك كده, اصل انتي بجد ,زي مابيقولو كده جوهرة, يا
بخت الولد الي هتحبيه بجد.
سلمى: .............
شادي: ساكتة ليه؟.
سلمى: عادي.
شادي: انتي مش مصدقاني؟, طب والله انتي بنت اجدع من أي بنت, ربنا اكيد
شايلك خير كتير اوي, انا شخصيا لو مكنتش بحب ندى كان زمانك اول واحدة افكر
فيها.
شعرت ندى باختلاج قلبها مع حديثة,فقالت باضطراب.
سلمى: شكرا.
شادي: طب ايه رأيك بقى انا مش هستريح الا لما اجوزك, انا الي هجيبلك عريس, لو كان الواد هاني اخويا دا كبير كنت جوزتهولك.
توترت سلمى اكثر ,فنهرته بعصبية.
سلمى: بس بقى يا شادي, بطل كلام غبي, خلينا في الي احنا فيه, هتعمل ايه في
الهدية الي انت كنت عايز تجيبها لندى؟, مقلتليش اجيبهالك منين؟.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة الثانية(الفصل الثالث
اخذت ندى تبكي , وهي تردد صارخة امام ابيها الغاضب.
ندى: لا , لا , لا .
صاح الاب بدروه.
الاب: يعني ايه لا؟, مفيش حاجة اسمها لا.
ندى: انا مش هروح المنيا, ولو كان على طب حتى, انا مش عايزة اسافر, لا يا بابا لا.
الاب: امال انتي عايزة تدخلي ايه ان شاء الله؟.
ندى: معنديش مشكلة, احول علوم هنا.
الاب: انتي جالك التنسيق صيدلة المنيا خلاص وانتهينا, مفيش تحويل , هتروحي يعني هتروحي ,انتي فاهمة.
ندى: بس انت قلتلي هتدخلني خاص.
الاب: ادخلك خاص ليه وانتي جالك كلية؟, وبعدين ماهو الي هصرفه عليكي في
الخاص هصرفه عليكي سفر , متبقيش غبية, روحي الكلية وعدي سنة بتقدير وبعدين
حولي هنا وارجعي.
ندى: لا بقى,انا مش عايزة, ولو مدخلتونيش صيدلة خاصة, انا هروح علوم ,هروح تجارة ,ومش هروح المنيا.
الاب: طب والله لانتي رايحة المنيا , وابقي وريني مين الي هيحولك بقى.
وخرج الاب من الغرفة غاضبا وتبعته الام, بينما اخذت ندى تبكي, ونسمة وهالة , ينظران اليها في صمت,وهي تردد بعصبية.
ندى: انا مش هروح المنيا, هو غصب يعني؟, مش عايزة اسافر انا.
نسمة: انتي ايه الي مضايقك انا مش فاهمة, انتي يا بنتي جالك صيدلة, مش دا الي كان نفسك فيه؟.
ندى:ايوة , بس انا قلت هتبقى هنا ولا في اسماعيلية ,ولا يوم ما تتنطط تبقى
في المنصورة , لكن في المنيا انتو عارفين احنا بينا وبين المنيا قد ايه؟,
يعني هسافر وارجع كل قد ايه؟؟.
نسمة: نعم؟؟, انتي كل مشكلتك هتسافري قد ايه؟, يعني هنوحشك مثلا؟,على اساس
اننا نفرق معاكي, ما كل الناس بتسافر عشان كلياتها وبتنجح وبترجع, ايه
يعني؟, ما لاميس كانت هناك في ألسن وحولت, وايمن ابن طنط شادية لسه هناك,
ومحدش بيشتكي,انا مش عارفة انتي مكبراها ليه,ماهو كله في مصر, متحسسنيش
انك طالعة الخليج.
قالت هالة بهدوء بعد ان تفرست في وجه ندى.
هالة: هي مش مشكلتها احنا خالص, هي مشكلتها شادي, مش كده يا ندى؟.
نسمة: اااااااااااه.
عادت ندى تبكي.
ندى: هعد ازاي بالشهر ما اشوفوش, المنيا مش قريبة عشان اجي كل اسبوع او
اسبوعين, على الاقل هعد بالشهر, انا كده يحصلي حاجة, انا عايزة ادخل علوم
هنا, هو مش بابا كان واعدني قدامكو ادخل صيدلة خاصة.
صاحت بها نسمة.
نسمة: انتي بتستهبلي يا بنتي انتي, مانتي جالك صيدلة خلاص, وبعدين انتي
خلتيه يعند عليكي, ويحلف , عمره ما هيدخلك حاجة تانية خلاص انتهي.
ندى: لاااا,انا كده هموت,انا مش هقدر ابعد عن شادي كل دا,دا كان لما
بيوحشني كان بينزل من بيته اشوفه تحت البيت, دا ساكن جمبنا اقوم اسيبه
واروح المنيا, لا انا كده هموت هموت بجد.
**********************
شادي: وفيها ايه يا حبيبتي؟ , انتي مصعبها علينا ليه كده, امال الموبايلات معمولة ليه؟.
ندى: انت بتهذر انت كمان؟, لا يا شادي, انا قلبي مش جامد زيك, انا مقدرش
اعد كل دا بعيد, وسفر وقرف كل شوية, وجامعة معرفهاش, يعني هنا كنت هلاقي
الف مين معايا في نفس الجامعة والكلية, بس هناك مش هلاقي حد, ,هسافر مع
مين وهروح مع مين.
شادي: يا ندى يا حبيبتي , المستقبل ما يقفش قدامه الحاجات الهايفة دي,
انتي مكبرة الموضوع بغباء, انا شايف ان الموضوع مفيهوش حاجة , كلها يادوب
سنة ,وانتي شاطرة ان شاء الله تجيبي تقدير وتحولي, ومتتأخريش عليا.
ندى: انت كمان هتقولي زيهم, وافرض ما جبتش تقدير.
شادي: هتجيبي يا ندى ان شاء الله, متبقيش متشائمة كده.
ندى: انا مش متشائمة , انا زعلانة.
شادي: لا متخافيش, ان شاء الله كل حاجة هتمشي تمام, البت سلمى ليها اصحاب
في جامعة المنيا, هقولها واسألها ساكنين فين وكده, ,هيظبطوكي متخافيش.
ردت ندة بسرعة.
ندى: انا مش عايزة حاجة من ناحية سلمى.
شادي: مش وقت غباء يا ندى, انا بتفق معاكي انتي ليه اصلا, انا هبقى اجيب
نمر الناس الي هناك واظبط مع مامتك, انتي اصلا متشائمة ودماغك زي البطيخة.
******************
عادت ندى ووالدها من السفر وهي تشعر انهاك شديد ,بعد ذهابهما للتقديم
بالكلية وتجهيز مكان لسكنها, الا ان اختاها ابتا الا ان تسمعا منها تفاصيل
الرحلة قبل ان تستريح.
هالة: عملتي ايه؟.
ندى: طلع عندهم حق, دار الراهبات بعيد جدا عن الجامعة, وفي حتة مقطوعة, هو
نضيف اوي , بس بعيد, انا قلت اشوف برضه قبل ما احجز في حتة تانية, والبنت
صاحبة سلمى بصراحة ما سابتناش من ساعة ما رحنا, ورجعت معانا في القطر
كمان, بس المشوار ايه , ميت ساعة, انا جالي صداع من القطر.
نسمة: بكرة تتعودي.
هالة: وحجزتي في الشقة؟.
ندى: اه, هي العمارة اصلا اغلبها مغتربات يعني, فأمان, وانا هيبقى معايا اتنين اخوات واحدة في هندسة والتانية اول سنة معايا صيدلة.
نسمة: طب كويس, لقيتي حد معاكي في الكلية.
ندى: ومعانا واحدة رابعة طب, هي دي الي هتبقى معايا في الاوضة.
نسمة: انتي شفتيهم كلهم النهاردة؟.
ندى: مشفتش ولا واحدة فيهم اصلا, يارا هي الي قالتلي, هي هتبقى ساكنة في
الشقة الي قصادي,انا صحيح مكنتش عايزة من سلمى حاجة, بس يارا دي شكلها
جدعة أوي, ربنا يستر بقى, البلد نضيفة وجميلة, بس الجامعة تتوه.
هالة: دانتو لفيتو اهه يعني.
ندى: اه , بابا حب يشوف كل حاجة , ويعرفني الطرق يعني.
نسمة: ايوة يا عم, حسستي الراجل بالذنب , بقى هيموت ويعوضك,وناقص ينقل
معاكي المنيا, يا عيني عليا انا الي جبت 94 ادبي ومحدش عبرني ببونبوناية
حتى, قال ايه بيقولي وهو انتي كنتي عايزة تجيبي اقل من كده في ادبي.
هالة: وهو انتي كنت عايزة تجيبي اقل من كده في ادبي؟.
نسمة: رخمي على اهلي انتي كمان ,اصلها ناقصاكي.
ندى: اما اروح اكلم شادي اطمنه اني وصلت , لحسن معرفتش اكلمه خالص النهاردة مع بابا.
****************************
هالة: الو , ايوة يا هايدي خير؟, بعتالي بليز كول مي ليه؟.
هايدي: معلش يا لولو اصلي لسه مخلصة الكريدت بتاعي, بس حاجة مهمة حصلت.
هالة: خير.
هايدي: عمرو لسه قافل معايا دلوقتي.
هالة: عمرو مين ؟, عمرو عمرو بتاعنا.
هايدي: اه والله, هو انا لقيت نمرة غريبة بتتصل , رديت قالي انا عمرو مجدي
وبتاع,ماهو لو كان كلمني من نمرته مكنتش هرد مانتي قايلالي, وقعد يقولي
عاجبك الي حاصل دا, هالة بقالها شهر ونص مبتردش عليا, ومامتها هزأتني في
التليفون ومبتردش على مامتي, ايه يعني انا غلطت, بس انا دلوقتي مش قادر
اعيش من غيرها, وكلميها وبتاع, دانا مبقتش عارف اخرج في أي حتة, حتى كريم
ونيرة معادوش بيطيقوني انزل معاهم,....الا مين كريم ونيرة دول؟.
هالة: دول كابل اصحابنا كنا بنخرج سوا على طول احنا الاربعة.
هايدي: اه افتكرتهم, المهم يعني, بس, وقعد يقولي انا كل اسبوع بحاول
اوصلها مش عارف, انا اسف , وقوليلها وبتاع, وحاولي تقابليني بيها, انا
بحبها وحاجات من دي كتير بقى انا مش فاكرة, بس المهم , قلتله هشوف ,
وبعتلك عشان تكلميني , اعمل ايه بقى؟.
هالة: ولا حاجة؟.
هايدي: يعني ايه ولا حاجة؟.
هالة: يعني ولا حاجة, انا وعمرو خلاص انتهينا , هي دي اول مرة يغلط فيها؟,
هو بيستهبل حضرته, فاكرني هبلة , هفضل طول عمري اسامحه, لا خلاص , دا كان
زمان, انا مش عايزة اسمع اسمه اصلا, على اد ما لسه بحبه, على اد ما هو
كاسر قلبي وجارح كرامتي, ابدا ما هقدر اسامحه.
هايدي: طب لو اتصل تاني؟.
هالة: قوليله هالة نسيتك وتلاقيها ارتبطت اصلا خلاص.
هايدي: مابلاش الكلام دا يا هالة,افرضي رجعتو لبعض.
هالة: لا بجد, قوليله انا سمعت انها مرتبطة دلوقتي متكلمهاش تاني, انا مش هرجع لعمرو دا تاني ولو بموت.
هايدي: خلاص,....انا هقله وانتي حرة.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 11:03 pm

الحلقة الثالثة من الفصل الثالث


الحلقة الثالثة
نظرت ندى الى الفتاة التي تقف امامها في تفحص ,وقالت.
ندى: لا انا في صيدلة مش في طب.
قالت الفتاة وهي تجر حقيبة سفر وتدخل احدى الغرف.
مروة: احسن يا بنتي, انتي الي كسبانة على فكرة,انا زي
مانتي شايفة اهه طالع عيني فيه, ...تعالي هي دي اوضتنا, ....اهو انا مكنتش
كده انا كنت مليانة زمان قبل ما اجي هنا, بس فيه ناس الغربة بتيجي معاهم
بتخن,و ناس بتبهدلها زي مانتي شايفة كده.
تبعت ندى الفتاة للغرفة وهي تقول.
ندى: انا بقى لو خسيت اكتر من كده هختفي.
مروة: اه, هههههه, لا متخافيش فيه بنات بتتخن من السفر عشان الاكل في الغالب من برة.
ندى: اه, بس فيه تلاجة هنا مش كده؟.
مروة: ايوة طبعا بس بعد كده هنرجع من الكلية مطحونين, مفيش دماغ نطلع حاجة نقليها حتى, فبنستسهل ونطلب دليفري.
ندى: مممم,....امال اية والاء فين؟.
مروة: اهي الاء دي قمة الروقان, بتموت في التأخير ,
انا كنت قاعدة معاها في الاوضة السنة الي فاتت, بس هي هتعد مع اختها السنة
دي, والله هنجرب , لو بقيتي انتي واختها اصحاب وحبيتو تعدو مع بعض نبقى
نبدل, عادي ,انا وهي واخدين على بعض.
ندى: ممم.
ابتسمت مروة وهي تنظر اليها بشفقة.
مروة: انتي شكلك لسه مخضوضة, احنا كلنا كنا كده في
الاول, متخافيش يا بنتي, هتاخدي على الجو بسرعة, هيبقى ليكي اصحاب ,
وهتلاقي ناس كتير زيك, الجامعة هنا لذيذة مش رخمة.
ندى: يارب .
مروة: قومي قومي,كلمي اهلك وطمنيهم انك وصلتي بالسلامة.
ندى: اه صحيح.
نذكرت شادي,فخرجت في سرعة ودخلت دورة المياة بالهاتف.
ندى: الو , ايوة يا حبيبي.
شادي: انا مش قايلك يا ندى اول ما توصلي تكلميني, طب
على الاقل ردي عليا لما اتصل ,ليه تحرجيني وتخليني اكلم مامتك واسأل وصلتي
ولا لأ.
ندى: والله يا حبيبي كنت ملبوخة اخر لبخة, انا لقيت مروة دي مستنياني في المحطة واخدتني وجابتني, والله لسه باخد نفسي دلوقتي .
شادي: خلاص يا حبيبتي, المهم انك وصلتي بالسلامة, شفتي يارا ولا لسه؟.
ندى: لا ,انا مش قلتلك انها هتيجي من تاني اسبوع مش من اول اسبوع.
شادي: اه صحيح نسيت,معلش,..المهم انتي مرتاحة يا ندى؟.
ندى: والله انا لسه واصلة مش عارفة حاجة لسه.
شادي: لا يا حبي متعصبيش نفسك, خليكي عادي ,هتفرق ايه عن هنا يعني, واتصاحبي على البنات عادي, وخدي بالك بس من نفسك, بطلي قلق.
تسمعت قليلا الى الضوضاء الصادرة من غرفة الجلوس, فقالت.
ندى: شكل اية والاء دول وصلو, انا هروح اشوفهم وابقى اكلمك باليل يا حبيبي.
شادي: ماشي يا حبيبتي, خدي بالك من نفسك.
ندى: وانت كمان يا شادي , بحبك.
شادي: وانا كمان بحبك اوي.
ندى: باي.
شادي: باي.
وخرجت في سرعة, فقالت مروة.
مروة: اهم يا ستي وصلو, كنتي بتسألي عليهم, دي الاء ودي اية.
سلمت عليهما ندى في حذر ,فقالت الاء لاختها.
الاء: يلا يا ستي, اهي ندى معاكي في الكلية , يعني هتروحو سوا وتيجو سوا ان شاء الله, عشان انتي كنتي قلقانة وخايفة.
ندى: اذا كان ع القلق متخافيش يا اية ,انا خايفة اكتر منك على فكرة, احنا هنروح نخبط بكرة سوا.
اية: لا ماهي الاء هتودينا بكرة وتعرفنا على اصحابها هناك, متخافيش ولا حاجة.
الاء: ايوة مانتي جاية باشا ومعتمدة
عليا, مش انا الي جيت لوحدي معرفش صرصار هنا لغاية ما اتعرفت على المصري,
الي لففني على الجامعة كلها.
ندى: مين المصري دا؟.
مروة: علي المصري دا حتة سكر, اسكندراني زيي, بس اصغر مني بسنة ,في طب اسنان بس ايه هيظبطكو متخافوش, احنا هنسلمكو ليه وهو هيتصرف.
اية: مش علي دا الي جالنا لما كنا في رحلة اسكندرية السنة الي فاتت؟.
مروة: ايوة مانتو كنتو في رحلة وانا هنا متثبتة مبنزلش, دراسة متواصلة مفيش اجازات ولا كأني في الجيش.
الاء: ايوة هو,الي كان بيغلس عليكي.
ثم التفتت الى ندى.
الاء: اهم حاجة جبتي سن بلوك ولا لأ, الشمس هنا الصبح فظيعة.
شعرت ندى بالغربة بين الفتيات على الرغم من ترحابهم الحار بها,
ولكنها شعرت بالفراغ والحزن, وانتظرت بالكاد حتى جاء وقت النوم, لتحادث
اختيها وشادي, وتبكي قليلا قبل ان تنام.
*******************
هالة: قالك ايه؟.
هايدي: مش لما اعد طيب, ايه قلة الذوق دي؟, هاتيلي مية.
هالة: نسمة قومي هاتيلها مية.
هالة: يعني هي طلبت منك انتي, ايه الغلاسة دي.
هالة: قومي بجد يا نسمة.
نسمة: حاضر.
هالة: هه؟, قالك ايه؟.
هايدي: قلتله دا انا معرفش عنها حاجة من
زمان, قافلة موبايلها وكده, سألت ندى , قالتلي مش عايزة تفتكر حاجة من
ناحية عمرو, كويس كده؟.
هالة: لا, قلتيله ان انا مرتبطة؟.
هايدي: معرفتش اقله ازاي, قلتله باين انا اسمع انها مع واحد دلوقتي.
هالة: احسن كده, وقالك ايه؟.
هايدي: قعد يزعق الاول وقال ازاي, وهو مين
وعرفته منين, قلتله ايه ايه انت بتكلمني انا كده ليه؟, قام هدي شوية ,
وبعدين قال على العموم ربنا يوفقها ويارب تكون مرتاحة بس, وبعدين سألني هي
بتحبه , كنت هضحك , عايزة اقله هو مفيش حد اصلا......
قاطعتها هالة باقتضاب.
هالة: ومين قال ان مفيش.
هايدي: بتهذري؟, ومقلتليش يا كلبة؟, مين؟.
هالة: هو مش حاجة يعني, عارفة اسلام؟.
هايدي: اسلام منصور, بتاع الجيم ؟.
هالة: اه.
هايدي: اه ايه يخرب عقلك, انتي هتلعبي بالواد يا هالة, عايزة تنسي عمرو باسلام؟.
هالة: انا مش بلعب بيه ولا حاجة, احنا بس بنتكلم على التليفون.
هايدي: بتتكلمو وانتي متأكدة انه بيموت فيكي
, يبقى مبتلعبيش بيه ازاي يعني, انتي لسه بتحبي عمرو وانتي عارفة, انتي
هتفضلي مربوطة بيه لحد امتى؟.
قالت هالة بحدة متوترة, دون ان تفكر.
هالة: انا برضة الي مربوطة بعمرو؟, شوفي بقى نفسك
وربطتك بالسلاموني بتاعك, بيروح يروح ولما بيشاورلك بترجعيله, يعني هو خطب
دلوقتي واول ما كلمك في التليفون نزلتي قابلتيه, وسبتي سامح وسبتي الدنيا
عشانه, بتعيبي عليا انا في ايه اني عايزة اشوف حياتي , انا مش عايزة
يعاملني زي ما حمادة بيعاملك.
اتسعت عينا هايدي في صدمة.
هايدي: قصدك ايه يا هالة؟, قصدك ان حمادة بيلعب بيا؟.
هالة: ماهو الي ميشوفش دا يبقى اعمى يا هايدي.
هايدي: انتي عارفة ومتأكدة ان حمادة لولا باباه كان زمانه خاطبني انا.
هالة: دا بقى الي هو بيقولهولك وانتي لسه
بتصدقيه, وانا مكنتش بحب اجرحك, بس انتي لازم تشوفيه على حقيقته بقى, مش
معقول كل الناس شايفة وانتي لا.
دخلت نسمة في هذه اللحظة بالمياة والفاكهة.
نسمة: اتفضلي يا ستي, مية وموز كمان, مش حارمينك من حاجة.
فلاحظت الوضع المتوتر بينهما ,فقالت هايدي لهالة بغضب.
هايدي: انتي عشان سبتي عمرو, عايزة كل الناس تفركش زيك ولا ايه؟.
هالة: هو انا عشان خايفة عليكي, ابقى عايزاكي تفركشي؟.
هايدي: انتي عارفة انا بحب حمادة اد ايه.
هالة: بس هو مبيحبكيش, وواخد باباه حجة, بقى
بالله عليكي واحد كانت كل مشكلته انا ظروفي متسمحليش اخطبك معلش سامحيني
ويسيبك, وبعدها بشهرين يكون خاطب, دا كلام يرضي مين يارب, وبعد كده يجي
يقلك انا بحبك بس بابا خطبلي غصب عني, هو فيه راجل بيخطب غصب عنه دا
البنات مبيعملوهاش, وبعدين خاطب واحدة بنت عيلة غنية, وجايبلها شيء وشويات
, يبقى مشكلته ظروفه منين, واشتغل عند باباها, دا واحد وصولي مايتلككش في
باباه بقى.
احمر وجه هايدي غضبا من الكلام.
هايدي: خدي بالك انتي بتغلطي فيا وفيه, وانا مش هستحمل حاجة زي كده, فانا همشي بدل ما ارد عليكي.
فتدخلت نسمة بسرعة.
نسمة: لا تمشي تروحي فين, عيب يا هايدي,انتي لسه جاية, اعدي استني.
وحاولت ايقاف هايدي عن جمع اشيائها.
هايدي: معلش يا نسمة, اصل هالة مبقاش يهمها مشاعر الناس خلاص.
نسمة: يا بنتي سيبك منها دا بيتك.
هايدي: منا عارفة انه بيتي ,ابقى اجي وقت تاني.
اشارت نسمة لهالة في الخفاء ان تقول شيئا فلم تفعل,فعادت تقول لهايدي.
نسمة: طب استني معانا داحنا كنا لسه هنكلم ندى , نشوف عاملة ايه هناك في الغربة.
هايدي: هبقى اتصل بيها انا لما اروح, باي باي.
وانصرفت رغم الحاح نسمة,فعادت نسمة لهالة بعد توصيلها هايدي لباب البيت.
نسمة: ينفع كده ياهالة؟, عيب صاحبتك تخرج من بيتك بالشكل دا.
هالة: سبيها دي غبية مش عايزة تفهم, الواد
بيستقفاها عيني عينك, كل ما يجيله مزاجه يتفسح او يسافر ياخدها وبعد كده
يرميها, ولا بيحبها ولا بيتنيل من يومه, وكل الناس شايفة دا وعرفاه وهي بس
الي مش شايفة , الواحد كان فاكرها صغيرة وهبلة, بس عيب يعني دي كبرت ,
المفروض تفهم, ايه؟, لما يتجوز برضه هيفضل يكلمها كده, مش بعيد تتجوزه
عرفي بالشكل دا بعدين.
نسمة: برضه مكنتيش تسيبها تمشي من بيتك غضبانة, دي مش اصول.
هالة: سيبك انتي من الاصول والكلام الفارغ
دا, هاتي التليفون يا بنتي نكلم ندى لحسن واحشاني, بدل الفقعة الي
فقعتهالي هايدي دي, اما بنت غبية صحيح.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 11:07 pm

الحلقة الرابعة والخامسة والسادسة والثامنة من الفصل الثالث


الحلقة السادسة
جذب عمرو ذراع هالة , وهي مسرعة لتبتعد عنه هاتفا.
عمرو: انتي بتجري ليه؟,استني هنا, البادي جارد بتاعك مش موجود عشان يحميكي.
دفعته هالة عنها في عنف ,وهي تقول بخوف غير واضح.
هالة: سيبني يا عمرو انا ماليش دعوة , انتو اتخانقتو مع بعض , مش ذنبي انا.
عمرو: وانتي بقى مش عايزة ترجعيلي عشان المعفن دا.
هالة: لو سمحت متشتموش, على الاقل بيحبني, وبيقدرني, وعمره ما فكر في واحدة غيري مع ان انا وهو مش مرتبطين اصلا.
سكت عمرو قليلا ثم قال.
عمرو: يعني انتو مش مرتبطين؟,...امال...امال هايدي قالتلي غير كده ليه؟.
انتبهت هالة لذلة لسانها, فقالت بعدائية.
هالة: انت عايز مني ايه يا عمرو؟, انت مش هتخطب, سيبني في حالي بقى.
اندهش عمرو.
عمرو: انتي مين قالك الموضوع دا؟.
قالت باستياء.
هالة: يعني كان فيه موضوع.
وسارت مبتعدة عنه, فركض ليوقفها ثانية.
عمرو: والله العظيم دا بابا, مش انا خالص, وبعدين مفيش حاجة اصلا, دا كله كلام في كلام, والله لتقفي وتسمعيني.
هالة: انت عايز مني ايه؟.
عمرو: انا لسه بحبك, ومحبتش في حياتي حد غيرك ابدا, ومعرفتش انساكي, انا
مفيش حاجة تتعمل معملتهاش, وبرضة مقدرتش ابطل احبك, يا هالة انا بحبك,بحبك
والله العظيم بحبك.
دمعت عينا هالة في حزن وقالت.
هالة: بس انت مبتتغيرش, معايا متغيرتش,وبعدي متغيرتش, ايه الي يخليني اثق فيك تاني؟.
عمرو: انا مش هعمل حاجة تاني خالص, هبقى معاكي انتي وبس, احلفلك بايه.
نظرت اليه في قليلا في حنين, ثم تمالكت نفسها وقالت ,وهي تهز رأسها نفيا بشدة, وكأ،ها تطرد الفكرة منه.
هالة: لا,...لا يا عمرو, انا سامحتك كتير, وانت مراعتش دا.
عمرو: طب تعالي بس , تعالي نروح حتة نتكلم فيها, مينفعش الوقفة دي.
هالة: لا يا عمرو, انا حالفة اني مش هركب معاك العربية تاني ابدا.
عمرو: منا لازم اتكلم معاكي, تعالي بس نروح نعد في مكان, وان شاء الله نوصل لحل.
هالة: بس انا مش عايزة حل.
قال عمرو بضعف.
عمرو: اخر مرة يا هالة, عشان خاطر الحب الي كان بينا, عشان خاطر الايام
الي قضيناها سوا, اديني فرصة واحدة بس احاول ارجعك ليا , واحافظ عليكي,
عشان خاطري يا هالة.
نظرت اليه هالة في تردد , ثم قالت.
هالة: بس دي اخر فرصة ليك يا عمرو, بعدها مش هيبقى فيه فرص.
قال عمرو بسرعة.
عمرو: موافق.
وافقت هالة على مضض , وسارت معه الى السيارة, بينما التف هو ليركب, وانطلق بالسيارة.
عمرو: نروح مكان ما كنا بنعد دايما.
هالة: لا ياعمرو, نروح اي مكان قريب هنا, انا مش عايزة اتأخر.
عمرو: عشان خاطري يا هالة, يمكن تحني وقلبك يرضى عني تاني.
هالة: يا عمرو انا فهمتك , انا جيت معاك مش عشان ارجعلك, انا جيت عشان اعرفك انك مبقتش تأثر فيا خلاص.
بدأ عمرو يحتد.
عمرو: يعني ايه؟, يعني اسلام بتاعك دا عاجبك اوي كده.
هالة: احترم نفسك يا عمرو.
عاد عمرو ليهتف, وهو يقول بتعال.
عمرو: انا محدش يقولي احترم نفسك, اسلام الصرصار دا انا ادوس عليه, انا اصحابي كلهم شرطة , متخلنيش احبسهولك.
هالة: تحبس مين يا بني ادم انت, تصدق انا غلطانة اني ركبت معاك اصلا
وامنتلك تاني, انت ملحقش الكلام يبرد في بقك, وبترجع زي مانت برضة.
ضغط عمرو على دواسة الوقود اكثر, وزاد سرعة السيارة,حين قالت بغضب.
هالة: اقف يا عمرو هنا نزلني.
عمرو: لا يا هالة, احنا لازم نتكلم.
هالة: هتقول ايه غير الي قلته؟, ماهو الي في قلبك بان كله خلاص,انت غيران على نفسك, مش عايز بس حد غيرك ياخدني مش اكتر.
عمرو: ولا حد يقدر اصلا.
هالة: انا مش ملكك, ومش ملك حد, انت فاهم؟........,انت بتسرع ليه؟, هدي السرعة شوية ياعمرو كدة هتموتنا.
عمرو: مش مهم.
هالة: عمرو, بطل جنانك دا بقى, شفت ازاي انك مبتتغيرش,انا تعبت منك ومن دماغك دي بقى.
صاح عمرو.
عمرو: انتي الي مجنونة, عايزة تسيبيني عشان حتة صرصار, انا الي عمري ما اتذللت لحد, بتتدلعي عليا, لا دا لاعاش ولا كان الي يرفضني.
هالة: لاااااااا,دانت مجنون واناني, بطأ شوية , ونزلني ياعمرو.
عمرو: لا مش هنزلك.
هالة: طب بص قدامك, وشوف انت سايق ازاي.
زاد من سرعة السيارة في عناد وهي يصيح.
عمرو: مش باصص.
صرخت هالة بشدة ,حين ارتطمت السيارة بسيارة مقبلة من الطريق الاخر في اتجاة معاكس وبمنتهى العنف.
********************
ندى: ايوة يا نسمة, اهدي اهدي بس, فيه ايه؟...,مالها
هالة؟,.....ايه؟,..مالها؟.....مش فاهمة منك حاجة؟,....مستشفى
ليه؟,......ياخبر اسود,...ايه الي حصل؟.
ارتعشت يدا ندى على الهاتف بشدة, فانتبه لها علي , الجالس امامها في
الجامعة بين اصدقائه, فاقبل يقترب منها, بينما بدأت هي بالبكاءوهي تتكلم.
ندى: انا هاجي, لازم اجي,....,معرفش,...هحجز اول معاد,...هتصرف يانسمة,
يعني ايه ماما كانت قايلالك متقوليليش,....لا طبعا جاية, انا هروح احجز
دلوقتي على طول.
واغلقت الهاتف, فقال على بقلق.
على: ايه يا ندى, خير؟.
وضعت ندى كفها على فمها تتمالك اعصابها ودموعها الى ان استطاعت النطق.
ندى: اختي عملت حادثة وفي المستشفى.
وضعت يدها على رأسها ,وهي تدور حول نفسها لاتدري ماذا تفعل.
على: انتي هتنزلي دلوقتي؟, دانتي لسه جاية مبقالكيش اربع ايام .
ندى: لازم انزل طبعا, انا هروح احجز دلوقتي.
على: طب استني انا جاي معاكي.
انطلقت في سرعة.
ندى: مش هستنى.
هتف وهي يلحق بها.
على : طب خلاص انا جاي معاكي اهه, طز في السكشن.
وسار بسرعة يجاري خطواتها الراكضة.
***************
على: ممم....طيب عايز تذكرتين اول معاد بكرة.
قالت ندى باندهاش من خلفه, وهي لاتزال ترتعش.
ندى: تذكرتين ليه؟.
على: انتي مسمعتيش قال ايه؟, اول معاد خمسة الفجر, هتسافري ازاي لوحدك.
ندى: لا ,احجزلي انا بس.
قال بتصميم.
على: اسكتي بقى يا ندى.
ندى: انت ايه الي هينزلك دلوقتي؟, انت لسه جاي من السفر امبارح.
على: انا مش هنزل, انا هركب معاكي وهرجع تاني, هو استهبال؟, مينفعش تسافري لوحدك.
وعاد يمد يده بالنقود لعامل قطع التذاكر, فجذبت ندى يده يعنف.
ندى: لا يا علي , احجز واحدة بس.
قال بصرامة.
علي: لا يا ندى انا جاي معاكي, خلاص انتهينا.
زفرت ندى والدموع تقاوم لتخرج من عينيها.
ندى: علي ,الله يخليك ما تتعبنيش عشان انا اصلا مش قادر اتلم على اعصابي.
رد بحسم.
علي: يبقى انتي متتعبيش نفسك, هي كلمة واحدة انا هاجي معاكي يعني هاجي معاكي.
********************
ركضت هايدي في رواق المستشفي ,اوقفت نسمة بيدها وهي تهتف.
هايدي: ايه الي حصل؟.
نسمة: هيعملولها عملية في رجلها, هيركبولها مسامير.
هايدي: يعني هي فايقة وبتتكلم؟.
نسمة: هي مااغماش عليها اصلا, ربنا يستر.
هايدي: وعمرو؟.
نسمة: معرفش, بس هو لما جه كانت حالته زي الزفت.
هايدي: وهي عرفت ان حالته وحشة؟.
نسمة: لا طبعا محدش قالها ,هي في ايه ولا في ايه.
هايدي: ربنا يستر, هي طنط وانكل فين؟.
نسمة: انا جايبة لماما ميه بسكر ,اهه عشان عندها هبوط فوق.
هايدي: طب انا طالعة معاكي.
*****************
ندى: طيب يا نسمة اول ما هوصل هاجي على طول....لا معايا هاندباج
صغيرة,...هاجي بيها يا نسمة,....المهم انها خرجت من العملية, ...منا فاهمة
انها مافاقتش لسه,....خلاص خلاص بس عشان الباتري, وانا لسه قدامي
طريق...سلام.
قال على الجالس بجانبها في القطار.
علي: خرجت من العملية؟.
تنهدت بشبة راحة.
ندى: الحمد لله.
ثم شهقت.
علي: ايه ؟, خير.
ندى: دا شادي ميعرفش اني مسافرة اصلا.
صمت قليلا ثم قال.
علي: طيب كلميه.
ندى: لا عشان الباتري, ونسيت الشاحن اصلا, كان زماني شحنته في التواليت حتى.
تردد علي قليلا قبل ان يقول.
علي: طب ممكن تكلميه من موبايلي.
ندى: بجد؟, شكرا اوي يا علي.
***************
شادي: موبايل علي مين؟,....ااه, طب وهو سافر معاكي ليه؟,.... مش وقته
ليه؟,......ماشي ماشي,....المهم هالة بقت كويسة,...متعرفيش بقت كويسة ولا
لأ؟,...طب انا هاجي اخدك من المحطة,....لا لا, استنيني لما توصلي,....سلام.
سلمى: ايه الي حصل؟.
قام شادي من جانبها يضع هاتفه في جيبه.
شادي: هالة عملت حادثة امبارح وعملت عملية, انا كنت حاسس ان فيه حاجة مش طبيعية في بيتهم امبارح.
هم بالذهاب فقالت.
سلمى: انت رايح فين؟.
شادي: ندى قدامها ساعة وتوصل المحطة, هروح استناها.
سلمى: اجي معاك؟.
شادي: لا ملوش لزوم.
صاحت خلفه وهو يغادر مسرعا.
سلمى: طيب هبقى اكلمك عشان اطمن عليها,.....شــادي,.....مسمعنيش.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة السابعة
نظر شادي ببرود لعلي الذي يحمل حقيبة ندى في المحطة, وسلم عليه بفتور حين عرفتهما ندى التي التفتت تسأل علي في اهتمام.
ندى: انت هتعمل ايه دلوقتي؟.
علي: هحجز تذكرة المنيا وارجع تاني.
ندى: معلش يا مصري انا تعبتك معايا اوي , شكرا بجد, بس انا لازم امشي دلوقتي ,عشان الحق اروح المستشفى انت عارف.
علي: ولا يهمك يا بنتي, ابقو بس طمنوني عليها, وفرصة سعيدة يا شادي.
قال شادي من بين اسنانه.
شادي: انا اسعد.
ندى: يلا يا شادي؟, باي يا مصري ابقى كلمني لما توصل.
علي: حاضر يا ندى ,سلام .
وانطلقا وشادي صامتا, بينما قالت ندى بسرعة وهي تخرج هاتفها.
ندى: يلا يا شادي بسرعة الله يخليك,....الو...ايوة يا نسمة انا
وصلت,...بابا عندك؟,...اصل انا جاية انا وشادي,...روح ينام طب كويس, ...لا
انا جاية اهه على طول,...طيب,..باي.
***************
ما أن رأت نسمة ندى حتى ركضت ناحيتها تعانقها وهي تبكي.
ندى: فاقت؟؟, قولي.
نسمة: لسه, بس الدكاترة قالو الحمد لله, حالتها كويسة.
ندى: وعمرو؟.
نسمة: هايدي راحت دلوقتي تسأل عليه , اصله المفروض يكونو خلصو العملية كده لاني شفت الدكتور معدي من شوية.
ندى: هي مامته معاه فوق؟.
نسمة: مامته وباباه واخواته.
ندى: وبابا عرف ان الحادثة كانت في عربية عمرو؟.
مسحت نسمة دموعها وهي تقول بضيق.
نسمة: ايوة طبعا, وهي دي حاجة تستخبى,هو منطقش, بس انا عارفة انه اكيد بيغلي.
ندى: ربنا يستر, ماما فين؟ , تعالي نطلع.
نسمة: انا مستنية هايدي تطمنا على عمرو.
هتف شادي حين لمح هايدي.
شادي: هايدي اهي.
التفت جميعم لهايدي التي اقبلت منتفخة العينين , والدموع لم تجف بعد عن وجنتيها, تسير كالنائمة,فقالت ندى بذعر من مظهرها.
ندى: ايه ياهايدي؟, ايه الي حصل؟.
قالت بصوت متقطع.
هايدي: عمرو...مات يا ندى.
*****************
ندى: لا,..والله يا اية انا شكلي هطول هنا شوية,...هالة حالتها النفسية زي
الزفت بعد ما عرفت طبعا,....لا والله البيت كله زعلان,والناس كلها زعلانة,
انتي عارفة ما الموضوع انتشر.
وصمتت وهي تتنهد بحزن وتمسح عينيها المتورمتين.
ندى: والله يا أية البيت كله حالته صعبة, يعني ماما طبعا هتموت عشان
هالة,....ايوة كويسة بس هتاخد فترة على ما تقدر تمشي كويس تاني,وممكن
متمشيش كويس اصلا,...وبابا مبيكلمهاش خالص يا أية خالص,...من ساعة
ماجابوها من المستشفى وهو مبيوجهلهاش كلام وهي هتموت من كدة كمان,.....منا
مش قادرة اسيبهم وهما كدة,....اعمل ايه يعني,...ربنا يستر
بقى,...يلا,...هبقى اعرفك انا هجي امتى بالظبط اول ما اقرر ان شاء
الله,..يلا مع السلامة.
اغلقت الخط والتفتت الى نسمة الجاثية على ركبتيها بجانب هالة النائمة.
ندى: قومي يا نسمة بقى ذاكري, مش هيفيدها حاجة قعادك جمبها كدة.
نسمة: انا بدعيلها.
ندى: طيب يا حبيبتي برضة قومي, مش انتي الي دايما تقوليلي كله الا مستقبلي
ومذاكرتي, قومي بقى كفاية كدة, بقالك يومين عاملة كدة, متخافيش ,انا معاها
خلاص.
قامت نسمة على مضض, وبكت وهي تعانق ندى.
نسمة: انا صحيح كنت بكرهه, بس انا زعلت انه مات وهو كدة لسه معقلش.
ندى: ربنا يغفرله يا نسمة, دا امر ربنا, مفيش في ايدنا حاجة.
نسمة: ونعم بالله, بس لو كان تاب...., انتي عارفة لو هالة كان حصلها حاجة معاه؟.....
قاطعتها ندى.
ندى: ياستي الحمد لله ان ربنا لطف,ربنا يستر علينا كلنا, ....يلا امسحي
وشك وروحي ذاكري , ربنا يصبر اهله يارب, اذا كنا احنا عاملين كده , امال
هما عاملين ازاي.
*******************
دخلت هايدي غرفة ندى وهالة على مهل, فاعتدلت ندى حين دخلت, وقالت نسمة بدهشة وهي تقبلها.
نسمة: ايه دا ؟, انتي اتحجبتي؟؟,مبروك.
هايدي: شكرا,هي هالة فين؟.
ندى: في الحمام, مالك؟.
هايدي: شفت اسلام النهاردة.
ندى: اسلام منصور؟.
هايدي: ايوة يا ستي , سألني عن حالتها, قلتله, وبعدين جه يمشي قلتله انت بتحبها بجد ولا ايه؟, قالي ايوه بحبها بس معادش ينفع خلاص.
قالت ندى بأسف.
ندى: ماعنده حق فعلا, دي الحادثة كانت في عربية عمرو , ولو حلفتله على المية تجمد ما هيصدق ان الموضوع مكانش فيه حاجة.
نسمة: هي المشكلة بقت في اسلام بس, دي الناس كلها عرفت , وياعيني هالة
تلاقي الكل بتتكلم عليها دلوقتي,ومحدش مصدق, دا كفاية بابا الي مبيكلمهاش.
ندى: بس هي ندمانة اوي يا نسمة متنكريش, وعايزة ربنا يغفرلها ويتوب عليها.
نسمة : يارب.
هايدي: اوعو حد يقول لها اني شفت اسلام.
دخلت هالة في هذه اللحظة, فقفزت نسمة تساندها, وهي تهتف بها.
نسمة: انتي برضة خرجتي لوحدك, انا مش قلتلك اندهيلي.
هالة: ازيك يا هايدي؟, ايه دا يا هايدي, ايشارب مرة واحدة, ...ايه يا بنتي انتي سبيني انا مش مشلولة.
هايدي: والله الواحد اتغير اوي من ساعة ماعمرو مات.
جلست هالة على الفراش ونسمة تساعدها.
هالة: انتي رتبتي شنطتك يا ندى؟.
ندى: انا مكنتش جاية بحاجة اصلا, يادوب هاند باج, مش مستاهلة, ابقى ارتبها بكرة الصبح ان شاء الله قبل ما اسافر.
هالة: انتي مسافرة بكرة؟.
ندى: لازم ,عندي عملي وشوية امتحانات كده, مينفعش اتأخر اكتر من كده, دنا
حتى شادي كان عايز يشوفني قالي استني يومين, بس مينفعش, لازم ارجع.
*****************
سلمى: انت ماشفتهاش برضة؟.
شادي: مش عارفة تسيب اختها وتنزل,مش عايزة كمان عشان باباها , اخد باله منهم اليومين دول بعد حكاية هالة.
سلمى: وانت مكلمتهاش في موضوع علي خالص؟.
شادي: لا مكلمتهاش, مكنتش عارف وقتها اكلمها , دول كانو في محزنة يا بنتي.
سلمى: بصراحة بقى , انت عندك حق في موضوع علي دا, ازاي يعني تسافر معاه لوحدها ,ويجي يوصلها بتاع ايه؟, هي مش صغيرة عشان يحميها.
شادي:..............
سلمى: والمفروض تراعي شعورك, يعني هي معتبرة الموضوع عادي, بس انت لازم تبينلها انك مش فري زيها اوي كده.
شادي: انا مش زعلان منها, انا بس مش مستريح لعلي دا.
سلمى: مانت عندك حق, اصحاب ايه الي على طول سوا كدة؟, ويسافرو سوا, ويخرجوا ويتفسحو , وهما اصحاب.
قال شادي بتساؤل.
شادي: طب ماحنا كدة.
انتبهت سلمى لما قال فتراجعت بسرعة.
سلمى: احنا....,احنا حاجة تانية,....انا وانت اصحاب بقالنا سنتين ونص ,
واخدنا على بعض خلاص, وبعدين هما لا من كلية واحدة ولا من سن واحد, انت
ليك حق تشك كمان.
شادي: لا لا يا سلمى موصلتش للشك.
سلمى: مش شك اوي, بس زي ما بيقولو ,حرص ولا تخونش.
اعترض طريقهما الفتاة بائعة الورد, فقال شادي مرحبا.
شادي: بسنت, تعالي هنا, دانا كنت لسه هدور عليكي.
بسنت: خدامتك يا شادي بيه, شفت جيتلك اهه من غير ماتنده عليا.
ضحكت سلمى.
سلمى: ايه دا ؟, هي اسمها بسنت كمان؟.
شادي: تخيلي, انا خايف اسألها اسم اخوها ايه تقولي شادي.
بسنت: لا يا بيه انا اخويا اسمه شحاتة ,على اسم جدي.
شادي: ماشاء الله, بسنت وشحاتة.
بسنت: وحشتينا يا ابلة, معونتيش بتيجي معاه ليه؟, الابلة التانية مش طيبة زيك كدة, هي الابلة سافرت يابيه خلاص؟.
سلمى: لا ومتابعة كمان الاحداث ماشاء الله, دانتو اصحاب بقى.
بسنت: امال ايه يا ابلة؟, انتي بس الي مبتجيش, يلا بقى نفعوني ,هو مش انتي يا ابلة بتحبيه؟, جبيله ورد.
ارتبكت سلمى, وقالت لتدارك الامر.
سلمى: ايه الكلام دا؟, احنا اخوات, انتي نسيتي ولا ايه؟.
قالت بسنت ببراءة.
بسنت: لا ياابلة انتي بتحبيه عشان انتي طيبة, متكدبيش, خدي وردة بقى.
جذبها شادي من ملابسها.
شادي: جرى ايه يا بسنت ؟,انتي هتبتدي تغلسي؟, خفي يلا, خدي فلوسك وامشي.
بسنت: مش عايزة يا بيه, الوردة دي مني للابلة, عشان انت وحش ومبتحبهاش.
شعرت سلمى بالحرج فتركتهما وابتعدت في توتر, فصاح شادي بالطفلة.
شادي: انتي يا بت غبية, خدي خدي واخلصي خدي.
وترك لها النقود قبل ان يلحق بسلمى, ليجدها دامعة العينين, فسألها بدهشة.
شادي: لومي, انتي بتعيطي؟.
مسحت عينيها وهي تقول.
سلمى: مفيش حاجة يا شادي.
شادي: لا بجد مالك, اوعي تكوني اتضايقتي من كلامها, دي بت هبلة.
ادارت وجهها له تقول في جدية.
سلمى: انا عايزة اروح يا شادي.
شادي: طب واللوح الي احنا رايحين نطبعها دي؟.
قالت بحدة.
سلمى: مش عايزة اطبع حاجة.
شادي: سلمى؟, فيه ايه؟.
سلمى: انا عايزة اروح يا شادي , تعالى وقفلي تاكسي.
نظر اليها شادي في شك ثم قال.
شادي: حاضر تعالي ,انتي مش عايزة تقوليلي براحتك, بس انا هعرف هعرف.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
الحلقة الثامنة
ندى: انت مش مصدقني ولا ايه؟,.... ماتاخد بالك من كلامك يا شادي,انت هتلبخ؟؟.
هتف شادي في الهاتف.
شادي: انت الي شكلك ناسياني, الي واخد عقلك بقى.
ندى: ناسياك ايه يا ابني انت؟, انا مش قلتلك لما اروح هكلمك.
شادي: ولما الاقيكي مروحة 12 بقى المفروض اقلك ايه؟,دانا يا ولد معملتهاش, دانا في البيت من 9.
ندى: انا مش فهمتك اني افتكرت اني لازم اروح اسحب فلوس عشان انا هعد لغاية ما الامتحانات تخلص, وفلوسي خلصت.
شادي: برضة مفيش مبرر, ودا ياخد الوقت دا كله؟, ليه؟,المكنة كانت بتطبعلك الفلوس وانتي واقفة؟.
قالت ندى بحدة ردا على لهجته الساخرة.
ندى: شادي بقلك ايه؟, انا عندي مذاكرة وامتحانات, وانت بدأت جنان
الامتحانات بتاعك بدري اوي, بس انا بجد عايزة اذاكر عشان اتنيل اجيب تقدير
واحول من هنا, وانت الي شكلك مش عايزني احول.
عاد للسخرية.
شادي: وتحولي ليه؟, مانتي مبسوطة عندك.
صمتت لحظة لكتم غضبها , وقالت بعصبية.
ندى: انت مالك يا شادي مقلوب عليا, وراجع مش طايق نفسك ليه؟, انت كنت مع مين برة؟.
شادي: انتي هتحاسبيني؟, من امتى بتسأليني رحت فين وجيت منين؟.
ندى: انا مقلتش فين انا قلت مين, متلغبطش كلامي عشان تغلوش عليا.
قال شادي بسرعة.
شادي: روحي,..روحي ياندى عشان تذاكري ولا تنامي, انا برضة عندي شغل ومش فاضي, يلا اتفضلي مع السلامة.
ندى: كده؟,....في ستين سلامة.
والقت بالهاتف في عنف, فتململت اية على مكتبها.
اية: خير اللهم اجعله خير.
ارتمت ندى على فراشها في ضيق.
ندى: هيجي الخير منين مانتي سامعة, دي بقت حاجة قرف, انا مش عارفة بيعمل
فيا كده ليه؟, يعني الترم الاولاني قلت معلش عشان احنا بعيد عن بعض,
دلوقتي بقيت اكلمه الصبح وهو كويس ,ارجع اكلمه باليل الاقيه اتغير حاله,
متعرفيش مين بيلعب في دماغه, والجديد الي طالعلي فيه, حاطط المصري في
دماغه.
اية: وايه الي يخليه يحطه في دماغه؟, دا المصري دا زي اخونا.
ندى: انا عارفة بقى.
صمتت اية قليلا وخلعت نظارتها ووضعتها على سطح المكتب,ثم قالت.
اية: اقلك حاجة؟.....,انا اعرف ان الي بيعمل حاجة دايما بيشك في الناس انهم بيعملوها.
ندى: يعني ايه؟, مش فاهمة.
اية: يعني الي بيكدب مثلا بيشك في الناس انهم بيكدبو, والي بيخون مراته مثلا بيبقى شاكك فيها على طول.
قالت ندى بسخرية.
ندى: يعني شادي بيخوني؟, انتي بتقولي ايه ياهبلة انتي؟.
اية: انا بقلك نظرية , مش قصدي انه بيعمل حاجة.
صمتت ندى لتستوعب الحديث قليلا, ثم قالت في انكار.
ندى: لا لا يا شيخة حرام عليكي, دا هو كدة على طول, ماهي هي دي خناقات قبل الامتحانات بتاعته, عايزاكي تتعودي عليها.
اية: المهم انتي الي تتعودي, لو ناوية تجيبي تقدير زي ما بتقولي, داحنا بالشكل دا هننجح بالعافية اصلا.
********************
سامح: ايه يا شود؟, عامل كده ليه؟.
شادي: يعني مش عارف؟.
سامح: انت هتعلق مشاكلك عليا ياد من اولها.
شادي: مش انت الي قعدت تلعب في دماغ اهلي امبارح ,وتقولي سلمى بتحبك سلمى بتحبك, اديني اتخانقت مع ندى.
سامح: وانا مال اهلي , هو انا اقلك الحاجة تجري تقولهالها؟.
لوح شادي بيده في توتر.
شادي: ولا قلتلها ولا حاجة , انا اصلا مش مصدق لغاية دلوقتي, انت....منك لله.
سامح: انا مالي ياعم, انا ريهام قالتلي كلام جيت قلتهولك, انا الي غلطان عشان هي كانت محلفاني, وانا الي قلت صاحبي لازم اعرفه.
شادي: انا مش عارف هشوفها ازاي النهاردة, انا نفسي مشوفهاش.
سامح: انت قلت لندى ايه بالظبط خلاكو تتخانقو؟.
شادي: ولا ندى دي كمان الي اتغيرت, مش عارف مالها بقت مستقوية عليا كدة
ليه, دنا كان زمان لو زعلت منها يوم ,كانت تموت نفسها لغاية مانتصالح قبل
ماليوم يعدي علينا, معرفش ايه الي بيحصلنا دا, البعد قساها ولا شافتلها
حاجة تانية ولا ايه,..استغفر الله العظيم.
سامح: انت شكلك اعصابك تعبانة, متفكرش يابني, ملعون ابو البنات كلها, خليك
في الترتيب الي هيضيع منك دا, انت هتسيب سامي العدل تطلع الاولى السنة دي
ولا ايه؟.
شادي: تصدق لو قلتلك اني مش قادر افصل المرة دي المشاكل عن مذاكرتي, انا تعبــــــان يا سامح تعبان ودماغي تعباني.
سامح: لا, انت اتغيرت اوي من ساعة ما ندى سافرت.
شادي: لا وانت الصادق, من ساعة مانت اكدتلي ان سلمى بتحبني, فاكر, فاكر
لما قلتلي زمان وانا قلتلك انسى ونسيت فعلا دا موضوع اهبل, انا هتجنن,
ازاي انا مخدتش بالي اصلا؟, كنت مش فاهم ازاي؟.
سامح: انسى يا بني وسيبك , انت مش مرتبط, انسالي بقى سلمى خالص.
توجهت اليهما هالة تسير ببطء, وقالت لشادي.
هالة: شادي, معاك الفرنش كيرف بتاعي؟, انا نسيته معاك امبارح صح؟.
شادي: ايوة يا مسطولة, لقيته في حاجتي لما روحت, هتلاقيه فوق على ترابيزتي , بس متقلبيش الادوات, عارفين الحركات دي.
هالة: حاضر.
لم ترد هالة مزاحه , انما قالت الكلمة وانصرفت , وفي مشيتها عرج خفيف.
شادي: يااااااه على البنت دي , اتغيرت خالص, فاكر كانت عاملة ازاي؟, حتى لبسها اتغير, والله صعبانة عليا اوي.
سامح: يا بني ميصعبش عليك حد, دي كلها حركات, دي عرفت ان سمعتها بقت على
كل لسان , انها كانت مع عمرو في العربية يوم الحادثة, فعاملة فيها بريئة
دلوقتي.
شادي: حرام عليك يا بني, دي البنت غلبانة فعلا, وبعدين انت مش شايف بقت عاملة ازاي.
سامح: اهو كلهم بيعملو كده, اصبر عليها شهرين وهترجع اسخم من الاول, انت
مشفتش هايدي, ماهي اتحجبت, لزوم الحركات برضة, ومسيرها تقلعه, وابقى قول
سامح قال.
شادي: لا يا بني ندى قالتلي ان اختها اتغيرت خالص من ساعة الحادثة, بقت
بتصلي وبتلبس محترم, لا يا راجل دي حادثة عمرو دي غيرت عيال كتير اوي,
فاكر ممدوح وصلاح بتوع حربية, ماهم كانو اصحابه,ولا وزة الى مبقاش بيسيب
الجامع.
سامح: اهو كله هياخدله وقت وهيرجع زي الاول , صدقني.
سلمى: انتو مش فوق ليه؟.
التفت الشابان لها حين قاطعتهما, وقال سامح.
سامح: نزلنا نشرب نسكافيه .
سلمى: نسكافيه ولا نزلت تشرب سيجارة يا استاذ سامح؟, تحب اطلع اقلها؟.
سامح: خليكي محضر خير يا لومي, انا مش ناقص وجع دماغ, سبيني اشم نفسي شوية.
سلمى: وهو دا شم نفس؟, ولا طالع تاخد نفس, مش كده يا دودو؟.
شادي: هه؟,...معلش مخدتش بالي.
نظرت اليه سلمى بدهشة.
سلمى: انت مالك يا بني متنح ومبوز من الصبح ليه؟, تعالى معايا سيب الواد
دا يموت ناس تانية بسجايره, تعالى نجيب اكل من الكافيتريا ونطلع.
قال شادي دون تفكير.
شادي: لا.
سلمى: هو ايه الي لا, تعالى يا بني معايا انا رايحة , هجيب حاجات, امشي قدامي.
تردد شادي قليلا ثم قال لسامح.
شادي: مش هتيجي معانا؟.
سامح: لا ياعم روحو انتو.
فنظر اليه شادي بغيظ بعد ان لمح نظرة سخرية بعينيه وصوته.
شادي: ماشي يا سامح.
وسار مضطرا مع سلمى التي سألته بعفوية.
سلمى: مالك يا شيدو؟, انت اتخانقت مع ندى تاني ولا ايه؟.
تردد شادي , قبل ان يرد كاذبا.
شادي: لا , عادي,انا بس عندي صداع.
سلمى: طب انا معايا بانادول, نجيب مية وخد حباية.
احتد شادي.
شادي: يا سلمى متعمليليش فيها زي ماما بقى, اطلعي من دماغي.
تفاجئت سلمى لنبرته المعادية ,فقالت بحذر.
سلمى: لا دانت مزاجك وحش فعلا,مالك يا دودو؟,يعني انا هتوه عنك ,دانا لومي, يعني حفظاك وفهماك, ايه الموضوع؟.
شادي: مفيش يا لومي بجد, مصدع يا بنتي , منمتش امبارح, ومش عايز نسكافيه شربت خلاص, ومش عايز مسكن , مباخدش ادوية انا.
سلمى: خلاص خلاص, بالراحة علينا شوية يا شادي, انت مزاجك فعلا وحش النهاردة.
********************
اقبل علي على ندى واية وكارمن مبتسما.
علي: ايه؟, سامع ان الامتحان كان زي الفل.
كارمن: ودا سمعته من مين بقى؟, الامتحان كان زي الزفت.
علي: منا عارف, قلت اغلس عليكو, عملتو ايه؟.
قالت ندى بضيق لكارمن وهما تراجعان الامتحان.
ندى: يوووووووه,انا كنت عارفة اني لخبطت في السؤال دا.
نزع منها علي ورقة الاسئلة قائلا.
علي: متراجعيش يا بنتي, الي اتكتب اتكتب خلاص.
جذبت منه ندى الورقة مرة اخرى وهي تقول في ضي.
ندى: هات الورقة يا مصري بجد , انا ملخبطة في حاجات كتير.
اية: انت عملت ايه في الامتحان؟.
علي: عادي, العادي.
اية: والله شكلك هتعد فيها ومش هتحول السنة دي خالص.
قالت ندى بحسرة.
ندى: هو مش عايز يحول اصلا, الدور والباقي علينا احنا الي ورانا ناس هناك.
جذب علي الورقة من امام وجه ندى للمرة الثانية ممازحا وهو يقول.
علي: انتو حجزتو ولا لسه؟.
دفعته ندى بيدها وهي تجذب الورقة مرة اخرى, بينما قالت اية.
اية: الاء كانت هتحجز لنفسها بس اقنعناها انها تعد معانا الكام يوم الباقيين بتوعنا ,عشان نبقى نتفسح هنا شوية بعد اخر امتحان.
علي: دانا هخلص قبلكو بيوم, انتو حاجزين امتى؟.
ندى: الجمعة الى بعد الامتحان, ما تستنى انت كمان, وتسافر معانا.
على: منا ممكن احجز معاكو القطر ,وانزل اركب اسكندرية من هناك.
ندى: لا مش قصدي تبهدل نفسك كدة على اخر السنة, لا انت استنى معانا عشان
نبقى نخرج نهيص بعد الامتحانات, صفا ومحمد جمال, وخالد هيعملو كده.
علي: طيب قشطة, انا اصلا محجزتش لسه.
ندى: طيب تمام, بس احنا نخلص على خير, ولو ان مش باينلها خير خالص.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 11:11 pm

الحلقة التاسعة والعاشرة من الفصل الثالث

الحلقة التاسعة
جلست ندى وسط اصدقاء شادي , تضحك وتمزح مع الجميع, بينما جلس شادي متضايقا يفكر, فمالت عليه تهمس في اذنه.
ندى: دودو حبيبي ماله؟.
رد باقتضاب.
شادي: مفيش يا ندى.
ندى: ازاي يا حبيبي, دانت مكشر من ساعة ما قعدنا.
شادي: اصلي كنت عايز اعد معاكي شوية لوحدنا.
ندى: وانا كمان يا حبيبي, بس سلمى عملتلنا المفاجأة دي وجابت العيال كلهم, كتر خيرها ,خلاص بقى, متكشرش في وشها, خدت بالها انك مبوز.
اخفى شادي السبب الحقيقي لضيقه وهو يؤكد لندى.
شادي: برضة مكانش لازم تعمل كده من غير ماتقولي, افرضي احنا مكناش عايزين حد.
ندى: ايه يا شادي مالك؟, ماخلاص الي حصل حصل, وانا متضايقتش ولا حاجة ,بالعكس انا مبسوطة اني شفتهم , لانهم كلهم واحشني.
شادي: جميل اوي يعني هي مبسوطة وانتي مبسوطة , وانا مش مهم اتفلق.
ندى: فيه ايه يا شادي, انت هتعملها مشكلة؟, الناس قاعدة , عيب.
عقد شادي حاجبيه واشاح بوجهه عنها, فلم تكمل هي الحديث, بل عادت للاهتمام بمن حولها.
*******************
نظرت ام ندى الى هالة بحسرة وهي تسير في البيت ببطء, ترتدي ملابسها,وقالت.
الام: متنزليش من العربية, متمشيش كتير, خدي بالك من نفسك, اصل انا عارفاكي مبتسمعيش الكلام.
هالة: ياماما ارحميني بقى, يعني انا نازلة عشان مخنوقة,عايزاني الزق في
العربية ,انا بكرة قعدة العربيات, سبيني اتمشى, انا مش مشلولة يا ستي.
قالت الام باصرار.
الام: برضة خدي بالك من نفسك.
هالة: انتي مش شايفة انا تخنت ازاي من القعدة, ولا انتي مبسوطة بيا كدة.
الام: مين قال انك تخنتي؟, انتي كده حلوة, ولا انتي كنتي مبسوطة وانتي عاملة شبة خيال المتة زي ندى.
ندى: الللله؟,مالها ندى بقت , منطقتش انا اهه.
هالة: دي محروق دمها اني تخنت ,ومبقتش تعرف تاخد هدومي زي زمان.
ندى: وهو انا عارفة استفيد منك انتي ولا اختك بحاجة, واحدة كل لبسها مجرجر ,والتانية برضة شكلها هتحصلها.
هالة: ما قلنا تخنت معادش ينفع البس زيك.
الام: صحيح يا هالة, وانتي ايه حكايتك مع الجيبات؟, انتي ناوية تكبري نفسك ان شاء الله؟.
اكفهر وجة هالة وهمت بالرد بغضب, فتدخلت نسمة في سرعة تنقذ الموقف.
نسمة: يا ماما يا حبيبتي , الجيبات طالعة موضة, وبعدين مش اي حد بتليق عليه, دا لولا انها ملت شوية بقت مزة في الجيبات وحلوة عليها.
ثم نظرت الى هالة وغمزتها بعينها, فابتلعت هالة غضبها,فرفعت ندى حاجبها في سخرية.
ندى: ايه دااااا ؟, انتو رجعتو لبعض امتى؟.
نسمة: في الكونينة, اطلعي انتي منها.
ندى: صحيح منا اسافر من هنا ,وانتو تبقو سمنة على عسل.
الام: انتي كنتي فين يا ندى امبارح باليل, انا شفت شادي طالع بيتهم, امال انتي مكنتيش معاه؟.
ندى: انا مش قلتلك يا ماما انا كنت مع اية.
الام: يادي اية الي طلعتلنا جديد دي كمان.
هالة: بدأنا موال الصحاب بتاع كل مرة.
قالت ندى وهي تعانق امها.
ندى: يا ستي بطلي غيرة بقى, مفيش في القلب الا انت يا زوزو.
قالت نسمة بسخرية.
نسمة: اشمعنى يعني مبتغيريش من الولاد, تغيري من اصحابنا البنات بس.
الام: انا بغير يا كلبة انتي وهي؟.
هالة: لا انا الي بغير.
الام: انا بس عايزة استركو وربنا يرحمني منكو, ونلاقي تلاتة عمي يلموكو.
ندى: اتنين بس يا ماما انا الاعمى بتاعي معايا خلاااص.
*****************
قالت ام شادي له في عصبية.
الام: انت مش طبيعي يا شادي, مالك؟.
شادي: والله يا ماما مافي اي حاجة.
الام: امال فيه ايه يا بني؟.
شادي: ماما....انا كنت عايز اسألك حاجة؟, هي فلوسي الي في البنك انتي الي وصية عليا فيها ولا بابا؟.
نظرت اليه امه بحذر.
الام: بتسأل ليه؟.
شادي: جاوبيني بس.
الام: انا مش قلتلك لو طلعت الاول السنة الجاية هجيبلك العربية ليك انت واخوك, من فلوسي انا مش من فلوس ابوكو.
شادي: انا مش بسال عشان العربية يا ماما.
الام: امال بتسأل ليه؟.
تردد وهو ينظر اليها بقلق ثم قال.
شادي: انا عايز اصرف منهم.
الام: لا طبعا مينفعش , دي الفلوس الي هندفعلك بيها مقدم شقة, وانت تكمل اقساط لما يحلها حلال وتشتغل.
شادي: انا مش عايزهم كلهم, انا عايز كام الف بس عشان....عشان....
قالت الام بنفاذ صبر.
الام: عشان ايه؟,انطق.
انعقد لسانه لحظات, قبل ان يقول في اندفاع.
شادي: بصراحة كده يا ماما انا كنت عايز اخطب اليومين دول.
صعقت الام من كلام ابنها وامتنعت عن الكلام , ثم صاحت بغضب هائل.
الام: انا كنت عارفة انك مش هتجيبها البر, سايب مستقبلك وقاعد بتجريلي على
البنات, طبعا ست السنكوحة هانم, انا من الاول مستريحتلهاش, تخطب مين يا
شادي؟, دانت كملت العشرين بالعافية, ولسه بتجيلي اشحنلك الموبايل الي
بتكلم بيه الهانم, عايز تخطب؟؟, وانت لسه بتدرس, انا مش فاهمة العيال بقو
بيفكرو ازاي, خلاص معادش فيه مخ يفكرو؟, خطوبة ايه الي انت عايز تخطبها
وانت لسه بتاخد مصروفك.
شادي: يا ماما اهدي بس واسمعيني, انتي ايه الي مخليكي رافضة بس؟, عشان ندى ولا عشان انا لسه بدرس؟.
الام: الاتنين, انت اتجننت يابني؟, تخطب ايه دانت لسه الدنيا قدامك وياما هتشوف وتقابل.
رد شدي بعناد.
شادي: يا ماما موضوع ندى دا امنتهي اصلا من زمان, وهتجوزها يعني هتجوزها, بعد سنة بعد عشرة هي ندى الي هتجوزها.
الام: بقلك ايه, اقفل على الموضوع دا بقى عشان متعصبش عليك.
شادي: اهو هو انتي كده, كل ما اكلمك تطلعي فيا, وتفضلي تكسري في مقاديفي, انا لحد امتى هفضل اخد منك الاذن عشان اعمل اي حاجة.
الام: لحد ما تبقى راجل وتتحمل المسئولية, وقبل دا ودا, تعرف نتيجة كلامك.
قام شادي من امامها غاضبا.
شادي: انا زهقت بقى من البيت دا , امتى ربنا يعتقني بقى.
وانصرف عنها في حنق, فهتفت هي وصوتها يلاحقه.
الام: طب اختار واحدة حلوة حتى, انت عارف لو كنت قلتلي على البت سلمى الي
معاك في الكلية كنت وافقتك ,على الاقل فيها حاجة يتبصلها,وبنت زوق وتفهم
في الاصول,انا عارف عاجبك ايه في الخرزانة الي انت متعلقلي بيها دي.
*********************
نظرت سلمى الى شادي المقتضب بحسرة.
سلمى: انت مقلوب عليا ليه؟,...طب انا عملت حاجة؟.
شادي: مفيش يا ندى, قصدي يا لومي.
قالت بتساؤل حزين.
سلمى: طب انت بتهرب منى ليه على طول؟, مبقتش تكلمني زي الاول, انا زعلتك في حاجة وانا مش واخدة بالي؟.
شادي: يا سلمى مفيش حاجة, انتي بس الي حاسة كدة, يمكن عشان انا مشغول في ندى من ساعة مارجعت.
سلمى: انت عمرك ما انشغلت عني كده, كنا حتى لو ندى معاك كل يوم, كنت بحس
انك قريب مش بعيد اوي كده, مش عايز تحكيلي ليه؟, هو انا مش انتيمتك؟.
احتد شادي.
شادي: انزلي من على وداني يا لومي الله يخليكي ,انا لسه متخانق مع امي ومش ناقص.
سلمى: ليه كده؟, اكيد انت الي مزعلها , دي طنط دي زي العسل.
شادي: مانتي صاحبة طنط اليومين دول, بتتفقو عليا بقى ولا ايه؟.
سلمى: انت زعلان اني بكلم مامتك على طول؟.
شادي: ما هي الهبلة ندى لو عارفة تكسبها وتصاحبها زي مانتي عاملة كده , كانت اتحلت.
شعرت سلمى بالضيق من حديثه عن ندى, واعراضه عن ان يخبرها التفاصيل.
سلمى: انت طالع رحلة اسكندرية دي؟.
شادي: ندى يا ستي اتحايلت عليا, هتموت وتطلع مع اصحابها رحلة, وانا طبعا مش هسيبها تطلع لوحدها.
سلمى: دي يارا طالعة معاهم, الظاهر ان جامعة المنيا كلها ملمومة في الرحلة دي.
شادي: وانا طبعا مش هسيبهالهم يستفردو بيها.
سلمى: ريكا وسامح طالعين؟.
شادي: لا.
سلمى:..........
شادي: والله يا لومي كان نفسي تيجي بس انتي عارفة مينفعش اطلعك مع ناس
متعرفيهمش, وبعدين هتبقي لوحدك, انا هبقى مشغول مع ندى, لو كان ريكا وسامح
طالعين كنتي جيتي.
ردت باقتضاب.
سلمى: مممم, عادي ياشادي انا اصلا مش فاضية يوميها.
فلم يسترسل شادي في الحديث, انما قال بعد فترة صمت ممل.
شادي: انتي مروحة؟, اوصلك؟.
سلمى: مممم,...كمان بتزحلقني, يلا يا شادي نروح, هو يوم باين من اوله.
شادي: لا يا سلمى استني , انا مش قصدي.
سلمى: ولا قصدك, انت اصلا قالب عليا, لما تبقى ترجع شادي بتاع زمان, عندك نمرتي, ابقى كلمني, سلام يا شادي.
شادي: سلمى استني , طب استني اروحك,....سلمى ....ياسلمى....انتى يابت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
الحلقة العاشرة

ندى: الو,...ايوة يا بني, ...لا احنا
في المتنزة,....منا قايلالك من الصبح يا تحفة,.....لا المتنزة
الاول,....براحتك احنا لسه واصلين,...بس متجيش واحنا ماشيين يعني,....ماشي
قشطة, هنستناك,....اصل احنا مستنيينك يا ظريف عشان تعزمنا, داحنا الي
نعزمك ولا انت نسيت خيرنا عليك,...ههههه,.....اوكاي,...قشطة,...يلا باي.
التفتت ندى الى اية ورامي الواقفان بجانبها تقول ببساطة, غير منتبهة لملامح الضيق التي ارتسمت على وجة شادي.
ندى: قدامة بتاع نص ساعة.
اية: طيب نكون احنا قعدنا في مكان, تعالى يارامي,..احنا هنسبقكو بقى يا نيدو,..ماشي؟.
ندى: طيب.
نظرت الى شادي بعد ان انصرفا تقول بتوتر.
ندى: ايه يا شادي قلة الذوق دي؟, قاعد مبوز في وشهم من الصبح, ماشي, مش مستريح لرامي مفيش مشكلة, بس متعاملوش كده الولد اخد باله.
شادي: وهو رامي دا واخد عليكي اوي كدة ليه؟.
ندى: رامي؟؟؟, خالص ابدا,...دا يابني بيتكسف مني.
شادي: بيتكسف اوي.
ندى: شادي, ابوس ايدك ما تبوظ علينا اليوم, احنا طالعين رحلة نتبسط, وانت
شكلك مالكش مزاج تبسطني النهاردة, تعالى تعالى نروح نعد , مش هنعد معاهم,
نعد في كافيه تاني حتى, عشان خاطري يا شادي منتخانق النهاردة,..عشان خاطري.
زفر شادي في ضيق, ثم هدأت ملامح وجهه قليلا, ولكنه لم يبتسم.
شادي: حاضر يا ندى, مش هنتخانق النهاردة.
جذبته ندى من يده وهي تضحك.
ندى: طب قول ان شاء الله.
********************
ريهام: مش شايفة يعني الموبايل لازق في ودنك , وبتكلمي شادي.
وضعت سلمى حقيبتها على الكرسي في الكافية, قبل ان تجلس وهي تقول.
سلمى: متجبيليش سيرته الله يخليكي.
اعتدلت ريهام في كرسيها, وهي تقول ساخرة.
ريهام: ليه ؟, ايه الي حصل في الدنيا, دانتو كنتو متمسمرين في بعض عاملين فيها ولا مهند ونور.
ردت سلمى دون مزاح.
سلمى: شادي بقى غريب يا ريكا خلاص, بقى زي الزفت معايا, بيتهرب مني وبيخاف يكلمني, وبينقطني لما بيجي يحكيلي , بقيت بحس إني بقرره.
ريهام: مش يمكن انتي بتقرريه بجد,وهو خد باله.
سلمى: لا يا ريكا, شادي عارف حاجة, عارف اني بحبه, انا متأكدة.
توترت ريهام قليلا.
ريهام: ...وهو ايه الي هيعرفه بس؟.
سلمى: معرفش, ماهو دا الي هيجنني, انا من يوم ما عرفته وانا بتعامل معاه زي مانا, ايه الي حصل خلاه ياخد باله؟.
تلعثمت ريهام.
ريهام: يعني...هيكون مين ال...الي قاله ...يعني؟.
شردت سلمى.
سلمى: مش هي دي المشكلة, مش هي لا, المشكلة في شادي وتصرفاته, لو هو ده رد فعله يبقى خلاص كده, انا لا طلت ابقى حبيبته ولا صاحبته.
ريهام: طب.....ما يمكن كده احسن.
ردت سلمى بحزم.
سلمى: لا طبعا مش احسن, لو كده يبقى اقله بلساني احسن, واقطع الشك
باليقين, مادام هيتعامل معايا رسمي, يبقى يعرف بقى ان انا بحبه ويتصرف.
قالت ريهام في حذر وهي مندهشة.
ريهام: هتقوليله انك بتحبيه؟.
قالت سلمى في مكابرة وعند, وكأنها تقنع نفسها لا ريهام.
سلمى: اه هقله, ومقولوش ليه؟, اقله ان انا بحبه, يعني هيحصل ايه اكتر من الي حاصل يعني , انا هخاف؟,هاقله , اول مايرجع لازم اقله.
*****************
عدل شادي من وضع ساقه على الاخرى وهو يتأمل علي المصري بدون ترحاب على
الاطلاق, ولم ينطق, بينما كل من حوله يمزح ويرحب بعلي, وكأنه احد افراد
عائلاتهم.
ندى: احنا في بلدك بقى المفروض تظبطنا.
علي: عنيا ليكو طبعا.
رامي: تمام كده اوي, رحمتنا من المصاريف, روح حاسب انت بقى وشيل يا معلم,هنستناك هنا.
علي: يا حلاوتكو,بتغنو وتردو على بعض يعني, انا غلطان اني جيت اعبركو
اصلا, طب ايه رأيكو بقى انا مش هعبر حد فيكو, انا جاي بس عشان شادي, ولا
ايه يا شود؟.
فنظر الجميع الى شادي منتظرين منه رد المزاح بمزاح, فتجمدت ملامح شادي على
وجهه, ولم يجب, فارتبك علي للحظة, ثم تدارك نفسه بسرعة واكمل مازحا ليخفف
من التوتر الذي ساد الجو.
علي: اهو عشان تبقو تسمعو كلامي لما اقلكو انه نايم, وانتو الي مش شايفين من ورا النضارة الشمس, شفتو, زهقتو الواد لغاية مانام منكو.
شعرت ندى بالحرج لرد فعل شادي البارد مع علي, فانتظرت حتى انخرط الجميع في
حديث اخر وانشغلوا عما حدث بين علي وشادي, وهمست بلوم في اذنه.
ندى: انا مكنتش عارفة انك قليل الذوق بالشكل دا.
التفت شادي اليها باردا.
شادي: ليه؟.
ندى: انت قليت ذوقك مع المصري ليه؟, انت مصمم تحرجني النهاردة كدة ليه؟, لو مش طايقهم مكناش نطلع معاهم, مش تجيبني عشان تعاقبني.
قال شادي بنفس البرود.
شادي: طبعا, مانتي مكنتيش عايزاني اجي, كنتي عايزة تيجي تصيعي براحتك لوحدك.
علا وجه ندى تعبير مصدوم, وهي تردد.
ندى: اصيع؟؟....,اصيع يا شادي؟, ...انت فعلا النهاردة قمة في قلة الذوق.
وقامت من جانبه تدفع الكرسي في عنف, فالتفت الجميع ينظرون اليها من جراء
صوت سقوط الكرسي, ثم نظروا الى شادي الذي قام خلفها, وهتف يوقفها بعد ان
ابتعدا.
شادي: دلوقتي مين بقى الي بيحرج نفسه؟, مش انتي؟, لازم تعرفيهم يعني اننا بنتخانق؟.
قالت وهي تواصل السير.
ندى: ابعد عني يا شادي, انا مش طايقاك دلوقتي خالص.
شادي: مانا بقيت تقيل على قلبك, واصحابك هما الي هيطيرو من الخفة.
توقفت والتفتت اليه في حدة.
ندى: انت مالك ومال صحابي, حاططهم في دماغك ليه؟.
شادي: اصل انا كنت بقلك على رامي واخد عليكي, لقيت ان علي دا عاملي فيها
جوز امك, مش علي دا الي وصلك يوم القطر؟, اشمعنى انتي الي وصلك؟, كان
بيوصل كل البنات اصحابه كمان؟, ولا حضرة جنابك بس؟.
رفعت حاجبيها في دهشة.
ندى: انت بقى شاكك فيا من ساعتها؟, وكنت ساكت ليه بقى ان شاء الله؟, قاعد
معايا كل الفترة دي وانت قلبك اسود من نحيتي , مستنيلي على غلطة, عشان كدة
كنت على طول بتضيق وتخنق عليا, انت مش واثق فيا بقى.
رد شادي بحدة هو الاخر.
شادي: ايوااااه بقى, انا مش واثق فيكي يا ست ندى, مبقتش عارف انتي بتروحي
فين ولا بتعملي ايه؟, خلاص بعدتي من تحت عيني, وبقيتي بتلعبي من ورا ضهري,
وتلاقي حكاية التقدير دي كانت مقصودة, كنتي قاصدة تجيبي مقبول عشان تعدي
مع حبايبك واصحابك, تكملي معاهم كام سنة كمان, مانتي مبقتيش قادرة تبعدي.
صعقت ندى من طريقة كلامه, وانزعجت بشدة,فامتلأت عيناها بالدموع في لحظة, وهي تردد مندهشة.
ندى: انا؟؟,....انا يا شادي؟, انا؟,..انت مش واثق فيا للدرجة دي؟.
شادي: ايوة, وانكري انك اتغيرتي من يوم ما رحتي المنيا.
ندى: انت...انت اكيد مجنون.
رد بغضب.
شادي: لا يا ندى انا مش مجنون,ومش عبيط كمان عشان تستغفليني,تقدري تقوليلي
انتي جبتيني الرحلة معاكي ليه؟, جايبة المغفل بتاعك تفرجي اصحابك عليه؟.
ظلت تردد في دهشة.
ندى: انا؟..., انا يا شادي؟.
شادي: بطلي بقى تمثلي عليا وتستهبلي, انا مبقاش يدخل عليا الكلام دا يا ندى, وقسما بالله لو ماتعدلتي بعد كدة ليكون ليا كلام تاني.
نظرت اليه غير مصدقة قبل ان تقول.
ندى: .......لا تاني ولا تالت, معادش ينفع يكون بينا كلام اصلا بعد الي انت قلته دا.
**********************
رن هاتف ندى فاندفعت اليه في سرعة, ونظرت لشاشته بلهفه, ثم ظهر على وجهها
خيبة امل, وعادت تضع الهاتف على المنضدة بضيق, فقالت هايدي وهي تلعق طابعا
وتلصقة في ملف تقديم طلبات الكليات الخاص بنسمة.
هايدي: يا بنتي مادام هتموتي عليه اوي كده قومي كلميه وريحينا بقى.
ردت ندى بتصميم.
ندى: ابدا, بعد الي عمله لا يمكن انا الي اكلمه ابدا, بقى يقولي انا مش
واثق فيكي, ويشتمني ويشتم اصحابي, وياخد بعضه ويرجع لوحده من اسكندرية,
ويبوظ علينا اليوم كله,ويسيبني زي الكلبة من غير ما يسأل فيا بالشكل دا؟,
ابدا مايحصل.
هايدي: منا قلتلك يا بنتي , الصبيان دول كلهم اشكال .......عايزين الي تضربهم على دماغهم.
لكزتها هالة في ذراعها وهي تهمس.
هالة: وبعدين يا هايدي , الفاظك.
واشارت الى ميسون التي احمر وجهها وهي جالسة بجانب نسمة تقطع طوابع الرغبات الخاصة بها, فهمست هايدي في استنكار.
هايدي: ايه يعني؟, يعني هي عمرها ما شتمت ابدا؟.
نسمة: انا نفسي تسيبو بعض بقى, ياااارب يااارب تفوق ندى من الي هي فيه دا,وتسيب شادي.
ندى: خليكي في حالك, لحسن والله احطلك خدمة اجتماعية رغبة اولى.
قالت هايدي وكأنها تذكرت شيئا.
هايدي: الحقي يا نسمة , قولي شفت مين امبارح كده قصاد نادي الشرطة.
نسمة: حد اعرفه؟.
هايدي: لؤي ابو عنين خضرا, الي بيحبك , كان واقف معاه حتة بت, جامدة جدا, وكان نازل حريقة سجاير.
هالة: لؤي بيشرب سجاير؟.
ندى: لؤي بيشرب سجاير؟؟؟.
هايدي: اه والله, شفته كنت معدية بالعربية من هناك, قمت لفيت تاني عشان
اتأكد لقيته هو,حتى هو خد باله, قعد يخبي ايده كده, قال ايه مش هشوف
السيجارة.
هالة: بصراحة انا شفته قبلك ومرضتش اقولها.
نسمة: يخرب عقلك يا لؤي, تصدقو زعلت اوي.
ندى: ماهو حضرتك لما كسرتي قلبه راح يدرو على غيرك, وتلاقيه شافله سكة في السجاير والبلاوي دي.
نسمة: ده يبقى بني ادم مش مظبوط من جواه اصلا, الي عشان بنت يتغير ,يبقى معندوش شخصية ولا مبدأ.
هايدي: والله كان خسارة انك الي ضيعتيه منك, واد حلو وابن ناس ومحترم,
وكنتي اول حب في حياته, دنا كنت بشوف مزز في الكلية هيموتو عليه وهو تقلان.
نسمة: اهو معادش ينفع دلوقتي بعد الي عمله يتقال عليه محترم.
هايدي: اه والله يا هالة كان بيتنك على البنات, دا لو مكانش اصغر مني مكنتش سبته يفوت كده من تحت ايدي.
نسمة: اتفضليه يا ختي ,بالشفا.
هالة: هه يا نسمة؟, اخر كلام احط اعلام ولا اقتصاد وعلوم سياسية؟.
نسمة: اعلام اعلام, ...ولا اقلك,...سيبي الاتنين متلزقيهمش, انا هصلي
استخارة اخر مرة خالص, وبكرة الصبح قبل ما انزل هحط الي ربنا يختارهالي.
هايدي: يا بنتي دوسي في اعلام, اقتصاد ايه, يعني بابا الوزير هيفتحلك سفارة بعد ماتخلصي؟.
نسمة: برضة سيبولي الطابعين مش ملزوقين.
هالة: وانتي هتحطي ايه يا ميسون؟.
ميسون: هعمل زي نسمة, هصلي استخارة برضه.
هالة: ربنا يوفقكو.
نظرت هايدي لندى الشاردة , وقالت باشفاق.
هايدي: ندى,....تحبي اكلملك سامح اشوفلك ايه الموضوع؟.
افاقت ندى من شرودها وقالت بحزن.
ندى: لا يا ديدي, المرة دي بجد انا زعلانة منه, مش مصدقة الي عمله.
هايدي: طيب ماهو لازم حد يصلح ما بينكو.
هزت ندى رأسها نفيا وهي تقول .
ندى: لا, لو هو ما اكتشفش انه غلطان بنفسه , يبقى مش ممكن حد يصلح بينا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 11:18 pm

الحلقة الاولى والتانية والتالتة والرابعة والخامسة من الفصل الرابع

الحلقة الثالثة

نسمة: برضه هتسيبي شعرك؟.
هايدي: خفي علينا شوية يا ست نسمة, دا فرح بس,انا مش هسيبه على طول يعني.
عقدت نسمة ذراعيها وعي اقول بسخرية.
نسمة: ايه دا؟,هو بقى حلال في الافراح اليومين دول؟.
ردت هايدي السخرية بسخرية.
هايدي: اه,نزلوها جديد في دارالافتا, ولا انتي معرفتيش؟.
نسمة : ربنا يهدي.
اعطت هالة لهايدي فستانا , وهي تقول.
هالة: اديكي التقفيلة يمكن ترجعي في كلامك وتلبسي الطرحة عليه.
هايدي: لا يا ستي, خليهالك, ...ماتيجي معايا.
هالة: لا يا بنتي انا ونادية ملناش كلام مع بعض اوي, وبعدين هي معزمتنيش.
هايدي: تعالي يالولو دا محمد ابن خالي جاي من امريكا, كان شاف صورتك معايا قبل كده , وكان هيتهبل عليكي, تعالي يا مجنونة اظبطكو.
هالة: لا يا ستي شكرا.
هايدي: انتي حرة, بس انا هظبطك برضة, مش هسيبك كده ابدا.
قالت هالة بحسم.
هالة: لا ياهالة انا مش هصاحب تاني.
هايدي: ومين قال انه عايز يصاحب, دا نازل يدور على عروسة يا بنتي, مالكيش انتي دعوة انا هبقى اظبطك قبل ما يسافر.
نسمة: لا , بقلك ايه,سبيها في حالها الله يخليكي.
هايدي: كبة يا كبة, اسكتي انتي ملكيش دعوة, اختك دي اخرتها على ايدي انا ان شاء الله, بس هي تسيبلي مفسها , وتبعد عنك يا كبة.
*********************
سامح: الشود , عاش مين سمع عنك يا باشا.
شادي: اخبارك ايه ياد؟.
سامح: انت اختفيت ولا حد عارف عنك حاجة, حتى سلمى متعرفش عنك اخبار, ايه النظام؟.
شادي: قشطة طبعا.
سامح: خلاص الواد المفعوص دخل شرطة, ومش هنعرف نكلمه تاني.
شادي: الواد بروح امه شايف نفسه عليا, بيقولي انا هبقى ظابط, قلتله ظابط على نفسك, بخمسين في المية وكام الف جنية, اتنيل.
سامح: ههههه,واخبار ندى ايه؟.
شادي: الحمد لله.
ارتفع صوت سلمى من خلف سامح تقول بسرعة دون ان تلاحظ شادي.
سلمى: سامح, انت نقلت الجدول؟.
ثم لمحت شادي, فتجمد التعبير على وجهها,واختفى الدم منه, وقالت بصوت مخنوق.
سلمى: ازيك يا شادي.
احمر وجه شادي ايضا حين رآها , وقال بصوت مؤدب.
شادي: ازيك يا لومي؟.
تمتمت سلمى بصوت غير مسموع,وقالت لسامح في ارتباك.
سلمى: خلاص يا سامح هبقى اخد الجدول من فراج.
وانصرفت في سرعة, وسامح يقول بعجب.
سامح: ليه يابنتي , منا معايا الجدول اهه,.....بت يالومي.
ثم نقل نظره الى شادي , وقال بخبث.
سامح: ودا ايه دا بقااااا؟.
افاق شادي وعاد الى طبيعته.
شادي: ايه؟.
سامح: ايه المسلسل التركي الي حصل دا دلوقتي؟.
اشاح شادي بنظره عنه , وهو يخفي تعبير وجهه.
شادي: ايه الي حصل؟.
رد سامح مقلدا صوتيهما.
سامح: ازيك يا شادي؟, ازيك يالومي, يا حلاوتكو انتو الاتنين, انت اتخانقت معاها ياد؟.
شادي: لا والله العظيم ما اتخانقنا خالص.
سامح: امال ايه الي حصل؟.
تنهد شادي وهو يتذكر سبب ابتعادهما وتمتم.
شادي: محصلش.
***************
شادي: قلتلك قومي وروحي دلوقتي حالا.
لطمت الجملة اذن ندى في شدة, فقامت من جانب صديقاتها بخفه, وهي ترجو الا
يكونوا قد سمعوا ماقال من شدة عنف اللهجة التي قال بها كلامه, وقالت توبخه.
ندى: شادي بجد متبقاش مستفز, يعني ايه انا الوحيدة الي اروح؟, ما كلنا خارجين, متخليش شكلي بايخ.
شادي: معرفش يا ندى اتصرفي , خدي بعضك وروحي حالا, حالا ياندى حالا.
ندى: انت ايه مشكلتك بس؟, احنا قاعدين كلنا في النادي مع بعض, اخليك تكلم اية يعني عشان تقلك.
شادي: اية دي تقلك انتي , انا الي بقلك روحي يا ندى, انتي بتكسري كلامي ليه يا ندى؟.
بدأت ندى تشعر بالغيظ.
ندى: ماهو عشان طلباتك ملهاش مبرر ولا معنى, انت مش عايزني اخرج مع ولاد
عارفة, بس قلتلك انا مش لوحدي, ودول زمايلي في الكلية,يعني بشوفهم هناك,و
خارجين نتغدابرة ونخرج, ومعانا البنات ضغف عدد الولاد , وانا ماليش دعوة
بيهم اصلا,ماهو مش هروح انا اعد في الشقة لوحدي, وبعدين هو انا غلطانة
مثلا اني بقلك الحقيقة, منا كان ممكن اضحك عليك ولا عمرك كنت هتعرف.
قال شادي بهتاف.
شادي: انتي كمان كنتي عايزة تضحكي عليا؟.
ندى: ياشادي, عشان خاطري, انا مبقلكش حاجة لما بتخرج مع اصحابك, وبيبقى
فيهم بنات, ولما حتى بتروح وتيجي مع سلمى لوحدك, ولا انا واثقة فيك , وانت
مش واثق فيا؟.
شادي: مش مسألة ثقة يا ندى, متقلبيش الدنيا على راسي زي كل مرة, انا بقول كلام ومبيتسمعش , ليـــــــه؟.
قالت ندى بتوعد مكتوم.
ندى: ياشادي, انت مصمم تضايقني؟.
شادي: ايواااة انا مصمم اضايقك, واما اشوف كلامي الي بيضايقك دا بيمشي عليكي ولا لأ؟.
قالت ندى باقتضاب.
ندى: ماشي يا شادي زي مانت عايز.
شادي: ايوة كده, وتروحي دلوقتيني تكلميني من عند يارا انتي فاهمة؟.
ردت ندى بنفس اللهجة الغاضبة المستسلمة.
ندى: حاضر يا شادي, زي مانت عايز.
شادي: زي مانت عايز, زي مانت عايز, انتي هتحسسيني بالذنب مثلا , طبعا زي منا عايز, امال زي مانتي عايزة؟.
ندى: ماشي ياشادي, باي بقى عشان الحق اروح, ولا فيه لسه اوامر تانية؟.
شادي: لا مفيش, اتفضلي, بس متنسيش تكلميني.
ندى: باي يا شادي.
واغلقت الخط ووجهها يحمر في غضب, فالتفتت لتجد علي خلفها.
علي: كنت جاي اقلك ان العيال طلعت في دماغهم يروحو سينما.
ندى: انا اصلا مينفعش اعد, همشي.
علي: ليه كده؟...شادي برضة؟.
قالت بثورتها التي كتمتها.
ندى: انا روحي بقت في مناخيري يا مصري خلاص.
علي: طيب لو انتي راجعة,انا هرجع معاكي.
ندى: لا روح انت معاهم.
علي: لا يا بنتي, هو اصلا فيلم شبههم, انا هاجي معاكي,عندي كويز بكرة اصلا وكنت قاعد بقاوح.
ندى: من اولها كويزات كده.
علي: يلا شوية مرمطة لزوم السنة الزفت الي انا فيها دي.
ندى: طب يلا نروح بقى, عشان لازم اروح ادي التمام واكلمه من شقة يارا.
علي: والله انا ماعارف انتي ايه مصبرك عليه.
قالت ندى بغيظ.
ندى: ولا انا, بس انا هوريه ,عشان يبقى يأمرني بالشكل دا, ويبوظ عليا كل خروجة اخرجها.
علي: طيب يلا يا استاذة اتفضلي قدامي.
ندى: استاذة دي تبقى خالتك ياروح خالتك, انت كمان.
****************
قالت الاء وهي جالسة امام منضدة الطعام تأكل مع رفقاء سكنها.
الاء: ايوة كده, بطلي الدلقة الي انتي فيها, بلا نيلة.
وضعت ندى معلقتها وهي تقول بحماسة غاضبة.
ندى: ولا هكلمه ولا هعبره, عشان يعرف بقى ان انا ممكن اعمل فيه زي ما بيعمل.
مروة: يا بنتي سيبك منه بقى وشوفي مصلحتك.
ندى: لا, انا مش هسيبني منه, انا بحبه, بس شادي لازم يشوف وش تاني, يخليه
يتعدل معايا, هو اخد على انه يأمر وانا انفذ, بس انا معادش ينفع معايا
الاسلوب.
ابتسمت اية في فخر, وهي تقول ناظرة لندى.
اية: تربيتي.
ندى: لا بجد, حتى المصري قالي انتي لازم تاخدي موقف.
مروة: بس انتي لازقة في المصري اليومين دول كتير اوي.
ندى: ايه يا بنتي عادي, دا المصري, اجدع واد في الجامعة, لا في الدنيا اصلا.
اية: جرى ايه يا مرمر؟, المصري جدع مع الكل, متزنيش في دماغها.
مروة: انا بتكلم عليها هي, على اساس ان مشكلتها مع شادي اصلا سببها قربها من المصري, تقوم تروح معاه.
قامت ندى تحمل طبقها الفارغ, وهي تقول.
ندى: اصل شادي مينفعش معاه الصراحة خلاص بقى, فأنا هريحه, هعمله الي هو عايزة بالظبط زي ما بيقول, بس مفيش داعي يعرف حاجة اصلا.
اية: اصله مش فاهم ان احنا في الغربة هنا منسواش حاجة من غير الشباب الي
معانا, هما الي شايلنا , ومن غيرهم كنا ضعنا في الكلية وفي كل حاجة.
الاء: دا هو لو سأل يارا نفسها هتقوله المصري دا ابونا كلنا هنا.
ندى: لا اصل شادي عايشلي دور انا مبقتش اعد مع سلمى انتيمتي عشان خاطرك, انتي المفروض متعديش مع حد.
قامت اية بطبقها تلحق بندى على حوض الغسيل.
اية: وهي صحيح البنت دي بطلت تكلمك, وتسأل عليكي زي زمان ليه؟.
ندى: منا مستغربة, دي كانت ام الواجب, مفيش مناسبة او عيد ميلاد يعدي
عليها الا ماتعمل احسن واجب, ليكون قالها ان انا بتخنق منها, بس ما اظنش,
مش شادي الي يبقى قليل الذوق مع اصحابه.
اية: ماهو شايل قلة الذوق ليكي انتي.
قالت ندى باستياء.
ندى: هو شايل كل حاجة وحشة عنده ليا انا.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة الرابعة

وضعت سلمى رأسها بين كفيها ,وريهام تقول بتساؤل.
ريهام: يعني هو خلاص كده؟, مبقتوش تكلمو بعض خالص.
رفعت سلمى وجهها الباكي وهي تقول.
سلمى: انا كنت عارفة ان دا هيحصل, عارفة انه هيبعد عني اول ما يعرف, غبية اوي انا غبية.
ريهام: وهو يعني مكلمكيش في حاجة من يوميها؟.
سلمى: ولا انا كلمته, انا خايفة يتكلم يضيع كل حاجة,...ويضيع ليه ماهي كل حاجة ضاعت خلاص.
ريهام: يعني انتي كنتي مستنية ايه منه يعني؟, مانتي عارفة انه بيحب ندى.
قالت بلوعة.
سلمى: مش عارفة يا ريكا انا مش عارفة, انا قلبي بيوجعني اوي.
ريهام: مش يمكن كده احسن, انك تبطلي بقى التعليقة الي متعلقاها بيه دي, وتشوفي حياتك بقى.
سلمى: انا مش عارفة خلاص ايه هيحصل تاني, انا اعصابي بقت تعبانة على طول, كل ما بلمحه في الكلية لا بركز ولا بشوف ادامي حتى.
ريهام: دا حتى سامح حاول يفهم منه ايه الحكاية في مرة كده, مقالوش حاجة.
هتفت سلمى.
سلمى: هو ايه؟, معندوش قلب؟, عارف اني بحبه وسايبني كده.
ريهام: لا حول ولا قوة الا بالله , مانتي يا بنتي الي غلطانة, حد يحب انتيمه , دلوقتي انتي ضيعتي صاحبك والي بتحبيه.
سلمى: يعني هو بايدي يا سلمى بايدي, انا لازم اكلمه, مينفعش لازم اكلمه.
ريهام: طب مش تستني لما يكلمك هو؟.
سلمى: منا استنيت قدامك ومعملش حاجة, انا عارفة شادي, سلبي ومبياخدش خطوة ابدا, انا الي هكلمه , هخسر ايه يعني اكتر من الي خسرته.
ريهام: انا خايفة عليكي.
سلمى: انا خلاص لازم اشوف حل عشان انا كده مش هقدر اكمل يوم تاني في الكلية في الوضع دا, دا بيعذبني وهو ولا هو هنا.
*******************
هايدي: محمد, هي دي هالة صحبتي الي كنت بقلك عليها.
ابتسم الشاب الذي يقف مع هايدي في النادي لهالة التي توترت, وقال.
محمد: ازيك ياهالة؟, على فكرة هايدي بترغي عنك كتير.
قالت بخفوت.
هالة: اه , اهلا.
ونظرت الى هايدي التي تظاهرت بالانشغال بغيظ.
محمد: انتي هندسة صح؟, مش معاها في الكلية,مش غريبة تكونو اصحاب؟.
نظرت بعينيها الى هايدي التي انسحبت بخطوات بطيئة, تاركة اياها وحدها مع محمد, فتلفتت حولها في قلق.
هالة: لا احنا كنا اصحاب, وتقريبا مش هنبقى بعد النهاردة.
محمد: هههههه, ليه كده؟.
هالة: عادي يعني ....بهذر.
محمد: بس انتي احلى من الصور على فكرة , اصلي كنت شفتك في صورة معاها.
تململت هالة في توتر.
هالة: شكرا.
محمد: انتي ... بتحبي السفر يا هالة؟.
هالة: اه يعني.
محمد: اصل انا على طول مسافر, انتي عارفة , انا من كتر مابسافر , دايما بتبقى هدومي في الشنط زي ماهي مبلحقش اطلعها.
هالة: زي ندى اختي, خلاص نسيت ان فيه حاجة اسمها دولاب.
محمد: انا بشتغل في امريكا بقالي سنتين.
هالة: اهه كويس.
وعادت تنظر الى هايدي الي ابتعدت وهي تتحدث في الهاتف,وشعرت بالغيظ من تصرفات هايدي المكشوفة جدا.
محمد: بس كنت واخد على الغربة يعني قضيت سنتين في السعودية, وسنة في دبي ,
لفيت يعني شوية قبل ما انقل شغلي كله هناك, محكلكيش بقى على النضافة
والتعامل فرق السما من الارض عن هنا.
هالة: ممممم.
عاود السؤال.
محمد: انتي لسه قدامك كام سنة وتخلصي؟.
هالة: ان شاء الله السنة الجاية.
محمد: عمارة ولا....؟.
هالة: ايوة عمارة.
محمد: فكرتي هتشتغلي فين؟.
هالة: والله انا كنت بتدرب في الصيف في مكتب هندسي.
محمد: وبيسيبوكو تشتغلو هناك؟ , وتطلعو شغل.
نظرت اليه هالة بدهشة لطريقته الاستفزازية في السؤال ,المصحوب بنبرة ساخرة.
هالة: اه, انا صممت عمارة السنة دي, وفعلا الباشمهندس اخدها وهتطلع قريب.
محمد: لا والله, على كده فيه فرص شغل, ولا دا ضحك على الدقون زي كل حاجة,
اصل انا مبؤمنش ان فيه في مصر تعليم من اساسه,انتي عارفة بقى برة, الناس
بتحترم البني ادم اولا, وتهتم بيه وتديله فرص و تحسي كده ان الناس فعلا
مهتمة بالكفاءات.
هالة: طب ما فيه كده برضة هنا.
محمد: لا دا بيتهيألك, عندك انا مثلا اول ما خلصت, دورت على شغل هنا
وهناك, ملقتش في مجالي حاجة خالص, قلبت مصر فوق وتحت, دورت لو في شارم او
حتى اسوان, مفيش, لحد ما جاتلي سفرية السعودية دي.
هالة: كانت في مجالك؟.
محمد: لا خالص, بس انا قلت بداية يعني.
تململت هالة وهي تنظر الى هايدي التي انهت المحادثة وتتحاشى النظر اليها.
هالة: يعني برضة مش في مجالك, يعني الي عملته هناك , كان ممكن يتعمل هنا, بس محتاج شوية صبر على بلدك.
محمد: لا طبعا, انا الي عملته هناك في سنتين تلاتة , ما اعملوش هنا في 10 سنين.
شعرت هالة بالضيق منه ومن الكلام, فقالت في سرعة لتنهي الموقف.
هالة: اه اه, صح طبعا, .....هايدي....احنا مش كده اتأخرنا ولا ايه؟.
**********************
نظرت سلمى لشادي الجالس اعلى مقعد في باحة الكلية, واستجمعت شجاعتها قبل الاقتراب منه في بطء.
سلمى: ايوة يا شادي؟, كنت عايزني؟.
نظر شادي اليها ,ثم قال.
شادي: ايوة يا لومي , انا كنت عايز اكلمك, اعدي, واقفة ليه.
جلست سلمى على اسفل المقعد بجانبه , وعيناها تدور في الكلية, متحاشية عينيه.
سلمى: ...........
شادي: ازيك يا سلمى؟.
سلمى: مانت مبتسألش.
شادي: مانتي برضة رحتي وقلتي عدولي.
سلمى: ازاي؟, انا مش متصلة بمامتك قايلالها كل سنة وهي طيبة في العيد؟.
شادي: وهو انا مامتي يا سلمى؟, دانتي بقيتي تشوفيني تدوري وشك الناحية التانية.
اشاحت سلمى بوجهها عنه في ضيق ولم ترد, فأطرق برأسه قليلا قبل ان يقول.
شادي: بصراحة يا سلمى, انا مكنتش متخيل خالص ان مشاعرك بالنسبة ليا تكون
حاجة غير الصداقة, ....يعني انتي انا بعزك اوي , اوي يا لومي انتي عارفة,
بس انا اتفاجئت.
التفتت اليه تقول بجد.
سلمى: اتفاجئت اني بحبك, ولا اتفاجئت انك مش حاسس؟.
شعر بالحرج من طريقتها الواضحة في الكلام, وعاد ليقول.
شادي: لا اتفاجئت ان ممكن حد يكون بيحب حد , ويكون بيساعده في حبه لحد
تاني, يعني انتي دايما كنتي واقفة معايا في كل موقف مع ندى, انا مش متصور
مشاعرك كانت عاملة ازاي وقتها, انتي بني ادمة طيبة اوي, و جدعة اوي اوي.
سلمى: واديك عرفت.
شادي: .....واديني عرفت.
قالت بحذر.
سلمى: دا مش هيغير حاجة؟, صح؟.
صمت شادي وهي ترقبه بقلق , ثم قال.
شادي: .....انا صاحبك يا لومي, وهفضل طول عمري صاحبك الي تعتمدي عليه.
انفطر قلب سلمى بشدة,بينما لم يظهر على وجهها الا احمرارا طفيفا في وجنتيها, وقالت بصوت جاهدت ان يبدو عاديا.
سلمى: طيب يا شادي, انا اصلا مكنتش عايزة اسمع غير الكلمتين دول, لان انت
عارفني انا مش بتاعة مصاحبة وحاجات من دي, وانا برضه اوعدك افضل طول عمري
صاحبتك واختك , زي ما كنت واكتر.
تجنب شادي النظر لعينيها وهو يقول.
شادي: لومي انا مقدر الي بتعمليه.
قاطعته سلمى, بلهجة جادة , تخفي كثير من الالم.
سلمى: عيب يابني انا معملتش حاجة, انت معزتك في قلبي زي ماهي , اخ واكتر من اخ كمان.
قال بدهشة.
شادي: يعني...انتي مش زعلانة؟.
سلمى:لا طبعا.
شعر بالسعادة قليلا وهو يقول.
شادي: يعني خلاص؟, بيس؟.
قالت سلمى من وراء قلبها, وهي تقتضب ابتسامة.
سلمى: بيس يا دودو.
وشعرت سلمى في هذه اللحظة بقلبها يتحطم.
**************
هالة: اصل انتي واطية وزبالة ومفعنة اصلا.
انفجرت هايدي في الضحك وهي تسير معها .
هايدي: بس ايه رأيك فيه؟, مش قمر؟.
هالة: قمر ايه وزفت ايه الي عامل زي البطة دا؟, قال ايه , انا بسافر كتير,
لا الناس هناك غير, لا انا دروت في مجالي ملقتش قلت اطلع برة, ويطلع ايه
مجاله بقى حضرتك؟.
قالت هايدي وهي تكتم ضحكتها.
هايدي: سياحة وفنادق,..... مدرسة.
صاحت هالة.
هالة: هه, يعني مكملش تعليم عالي اصلا, ونافخ ريش امه عليا ليه؟,اتاريه كان بيدور في شارم واسوان.
هايدي: لا لا لا, بس الواد ميتعيبش,متهرجيش بقى.
هالة: دا خنيق جدا, دانا لو مكنتش عارفاه كنت قلت عليه حلاق.
هايدي: المهم يعني مكلمكيش في حاجة؟.
هالة: هو اتكلم في حاجة الا في نفسه.
هايدي: ماهو انتي اكيد اتكمتي فهو اتحرج, ملقاش حاجة يتكلم فيها.
هالة: قال ايه يقولي بقرف, على كل دا فيه شغل هنا؟, على اساس ان هندسة مش عاجباه, هيتنك عليا على ايه؟.
هايدي: هي مرة تانية بس,وتاخدو على بعض.
صاحت بها هالة وهي تلفت اليها بعنف.
هالة: مرة تانية ايه؟, حسك عينك تعملي فيا الحركات الواطية والتدبيس دا تاني انتي فاهمة؟.
وبينما هي تسير دون ان تنتبه اصطدمت بشخص, فالتفتت تقول.
هالة: سوري.
وعادت تنظر لهايدي , فسمعت الرد من الشخص الذي اصطدمت به.
" ولا يهمك يا هالة".
فتسمرت قليلا تستبين الصوت الذي ناداها باسمها, ثم التفتت في بطء لتواجه صاحب الصوت.
هالة: .....اسلام؟؟.
نظر اليها اسلام بهدوء وبدون ابتسام.
اسلام: ازيك يا هالة؟.
قالت هالة وقد علا وجهها مسحة من الاكتئاب.
هالة: ....الحمد لله, انت اخبارك ايه؟.
اسلام: تمام,...محدش بيشوفك في النادي من زمان يعني.
هالة: انا مكنتش باجي, تقريبا اول مرة اجي النهاردة من ساعة.....
اكمل اسلام كلامها.
اسلام: من ساعة الحادثة.
شعرت بالكلمة تجرح كرامتها,فرفعت رأسها في كبرياء وهي تقول.
هالة: ايوة,...من ساعة الحادثة.
وصمتا فتدخلت هايدي في الحديث.
هايدي: انت مبقتش تروح الجيم بتاعكو ليه ,انا بروح هناك مش بشوفك.
اسلام: اصلنا بنفتح واحد جديد ,فانا على طول هناك عشان العمال وكده.
هايدي: بعيد بقى ولا قريب زي التاني؟.
اسلام: لا المرة دي بعيد , بعيد خالص.
فهمت هالة انه يقصد بعيدا عن بيتها ,فقالت هالة في سرعة.
هالة: يلا يا هايدي.
شعر اسلام بضيقها من كلامه, ففكر في الاعتذار , ولكنه لم يفعل.
هايدي: ماشي يا اسلام , انت قاعد؟.
اسلام: اه قاعد شوية.
هايدي: طيب , اصل احنا مروحين, باي.
اسلام: باي,...باي يا هالة.
لم تجبه هالة وهي تسير بسرعة تحاول اخفاء عرجها في اكبار.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحلقة الخامسة
قالت ام هالة لها بعصبية.
الام: يعني ايه مش عاجبك؟, بتقولك عنده مطعمين في امريكا, وولد زي الفل.
ردت هالة بهجوم.
هالة: زي الفل على نفسه, دا عايش دور شبشب بصباع.
قالت هايدي وهي تجلس بجانب والدة هالة.
هايدي: دا مفيش شبشب بصباع الا انتي , دا يا طنط عنده حتة بي ام.
هالة: يغور بالبي ام بتاعته بغلاسته بمناخيره بنضارته ببابا غنوجه .
هايدي: هه, دا قمر, اتكلمي بقى, مناخيره مش عاجباكي.
هالة: كله مش عاجبني , ومغرور كده, وشايف نفسه ع الفاضي,اخر مرة يقولي ,
لوسافرتي معايا هوريكي الاركتكتشر الي على اصولها مش لعب العيال الي عندكو
هنا, عنده عقدة نقص متعرفيش ,ولا ايه ماله.
الام: يعني الولد فتح الكلام معاكي اهه, انتي مش عاجبك عشان مش مكمل تعليمه يعني؟, يعني هما الي كملو عملو ايه؟.
هالة: انا مقلتش كده, انا معنديش مشكلة لو مش مكمل وبني ادم محترم, بس
ميبقاش هو زفت وشخصية زفت , وتقيل على قلبي واقبل عشان عنده وعنده, ايه
ياماما؟.
هايدي: انتي بقيتي غريبة, طب ما عمرو كان زي الزفت وشخصية زفت, وكنتي موافقة وكان على قلبك زي العسل.
تغير لون وجه هالة حين ذكر اسم عمرو, فشعرت هايدي بالندم , حين قالت هالة بهدوء .
هالة: اذكروا محاسن موتاكم.
وخرجت من الغرفة , فقالت هايدي.
هايدي: انا ايه الي انا قلته دا بس.
****************
قال شادي لندى في الهاتف بصوت غاضب.
شادي: بطلب من الصبح مبترديش.
ندى: والله؟, يبقى اكيد ما سمعتش الموبايل.
شادي: انتي بتتكلمي منين؟.
ندى: من البيت, هيكون منين يعني.
اكمل باسلوب التحقيقات الذي اعتاد عليه.
شادي: انتي كنتي فين الصبح؟.
ندى: انا مش قلتلك؟, كنت في الجامعة.
شادي: روحتي امتى؟.
ندى: الساعة 4.
شادي: و الساعة دلوقتي كام؟.
نظرت ندى الى الساعة خلفها.
ندى: 11.
شادي: من اربعة لحداشر مش سامعة الموبايل, ازاي يا ندى؟.
ندى: عادي يا شادى, اصل انا مشغولة اوي اليومين دول وداغي مش فيا ,عندي امتحانات, مانت عارف الامتحانات , مانت خبير في الانشغال.
شعر بلمحة استهزاء في صوتها فقال.
شادي: انتي بتتريأي يا ندى؟.
ندى: ابدا يا حبيبي.
شادي: انتي هتنزلي امتى؟.
ندى: مش هينفع انزل خالص ,الا لما الامتحانات تخلص.
شادي: برضة ياندى؟.
ندى: معلش يا حبيبي اعذرني ,والله انا مفيش وقت اتنفس خالص, انا حتى فرح علياء بنت خالي مش هحضره.
شادي: هفففف, طيب , بس ابقي تعالي اول ما تخلصي متعديش عندك, انتي هتخلصي على امتى كده؟.
ندى: على يوم 20 ان شاء الله.
شادي: طيب يا ندى, بس المهم تجيبي تقدير الترم دا بقى, انا مش حمل سنة كمان في القرف دا.
ندى: ان شاء الله يا حبيبي.
وبعد ان انهت المحادثة, نظرت اليها اية في قلق.
اية: انتي ايه الي خلاكي تقوليله انك هتخلصي يوم 20؟.
ندى: احنا مش متفقين نعد يومين هنا , نتفسح مع العيال قبل ما نرجع؟.
اية: ايوة , ماقلتيلوش ليه؟.
ندى: اصل شادي معادش ينفع معاه الصراحة خالص, لازم تكدبي عليه عشان يرتاح, شفتي انا من ساعة ما قلتلك اني هريحه, مبقناش نتخانق ازاي.
اية: عشان كده مقلتيلوش اننا كنا خارجين النهاردة.
ندى: انتي مجنونة؟, عايزاني اقله اننا خرجنا مع المصري نتغدا؟, عايزاه يموتني.
اية: اهو انا مش مستريحة انك بتكدبي عليه.
ندى: ولا انا, بس هو مش مريح دماغه, وعشان انا اريح دماغي, مش لازم اقله
كل حاجة بقى خلاص, يعني هو هيعرف منين , انا بيني وبينه كام بلد يا بنتي.
*****************
امسكت نسمة بورقة امتحانها في قلق وهي تقول.
نسمة: انا مش قلقانة من حاجة الا اني كاتبة السؤال الاول في الاخر وعاملة سهم, ممكن ميتشافش.
ضحكت ميسون.
ميسون: عاملة سهم؟, ربنا يشفي.
نسمة: يعني كنت اعمل ايه يعني؟ , الصفحة مكملتش.
ميسون: ومكتبتيش انظر الصفحة الي ورا ولا ايه؟.
نسمة: انتي هتتنصحي عليا ولا ايه يا ميسون هانم, والله وطلعلك لسان.
ميسون: اصلك اتسربعتي اوي وخلصتي اول واحدة , وطلعتي , وحالة كله , عايزة ايه بقى؟.
قاطع حديثهما صوت شاب يقول بهدوء.
مصطفى: ازيكو يا بنات؟, عملتو ايه في الامتحان؟.
التفتتا اليه , وردت نسمة في شبة تساؤل, بينما احمر وجه ميسون في شدة, واطرقت في خجل.
نسمة: الحمد لله,...؟.
قال الولد مبتسما موجها حديثه هذه المرة لميسون.
مصطفى: ازيك يا ميسون؟.
تمتمت ميسون بشيء بمعنى "الحمد لله", فنظرت اليها نسمة في دهشة.
مصطفى: شفتك وانتي خارجة من اللجنة, قلت اجي اسلم عليكي.
قالت ميسون بنفس اللهجة الخجلى.
ميسون: انت امتحانك عملت فيه ايه؟.
مصطفى: الحمد لله , دا عشان بس انا شفتك الصبح, اصلي بتفائل بوشك.
قفز تعبير الاستنكار لوجه نسمة في حدة, وهي تنقل بصرها بينهما, وما كان منها الا ان قالت.
نسمة: طيب الحمد لله, واحنا كمان كان امتحاننا كويس, وميسون حلت كويس, يلا يا ميسون ياحبيبتي عشان نروح.
وجذبتها من امامه وسارت بها مبتعدة , فقالت ميسون بلهجة طفولية.
ميسون: ايه يا نسمة؟ , كده احرجتي الولد.
هتفت نسمة بحدة.
نسمة: يا حلاوتك انتي وهو , نازلين تسبيل لبعض, وموقفيني قرطاس مابينكو,
وابقى كده احرجت الولد, ايه حكايته يا ست ميسون, كل شوية ينطلنا ليه؟.
وقفت ميسون تقول بوجه محتقن.
ميسون: عادي يا نسمة ,بيسأل علينا.
نسمة: لا هو مكانش بيسأل علينا , كان بيسأل عليكي انتي, وكان بيسبلك انتي , وانتي كمان جبتي ميت لون اول ما شفتيه.
ارتبكت ميسون.
ميسون: عادي يا نسمة, دا زميلنا.
نسمة: لا مش عادي, وهو مش زميلنا, دا في سنة تالتة, ومن امتى احنا لينا
زمايل صبيان عادي, انا كنت فاكرة ان احنا حاطين حدود للزمايل الولاد يا
ميسون, يادوب على قد الحاجة, مش بتفائل بيكي مرة , ومرة يقلك وشك حلو
,بكرة اديكي حلوة, لا عنيكي حلوة , وخلاص بقى, ماهو كله بيبدأ كده.
قالت ميسون بضعف.
ميسون: ايه دا كله يا نسمة, مفيش حاجة من دي, انتي مالك طالعة فيا كده ليه؟.
صاحت بها نسمة.
نسمة: عشان انتو كلكو واحد , بنات تحرق الدم, انا هلاقيها منك ولا من اخواتي, مبتتعلموش ابدا؟, مهما حصل؟,دا ايه دا.
اندهشت ميسون لغضبها.
ميسون: اهدي يا نسمة, مفيش حاجة حصلت, انتي اخواتك بس الي تاعبينلك دماغك,
انا استحالة اعمل حاجة غلط يا نسمة, انتي عرفاني, دا بس هو بيحب يسلم وكده.
نسمة: لا ,معادش يسلم تاني.
ميسون: حاضر.
نسمة: ولا تديله وش.
ميسون: حاضر.
نسمة: ولو اديتيله وش تاني هكسرلك انا وشك, انتي فاهمة؟.
ميسون: حاضر حاضر.
******************
نظرت هالة الى محمد في غيظ, وهي تتذكر اصرار امها على النزول لمقابلته,
باعتباره عريسا لا اكثر, وفكرت كيف عساها ان تتقبله زوجا , وهي تكاد لا
تحتمل الانصات لحديثه اصلا.
محمد: قلت انا طز, في ستين داهية, يروح يجي عشره غيرة, اصل انا عندي في
المطعم مدير انا اصغر منه بعشري سنة, وبيشتغل تحت ايدي, اه والله العظيم,
مش دا بقى الي هيجي يعمل عليا مدير في الفرع التاني, لا دانا اجيب مدير
يسمع الكلام ويكون احسن منه كمان.
قالت هالة بملل.
هالة: ممممم.
محمد: انتي لو جيتي معايا ان شاء الله , هوريكي, بيحترموني ازاي, الناس دي
بقى مفيش عندهم مصري ولا هندي ولا تايواني, المهم الراجل يكون بيشتغل صح
وبس.
هالة: وعلى كدة انت اتأثرت بحاجات كتير من هناك؟.
محمد: طبعا, بس مخبيش عليكي, انا من جوايا راجل شرقي اوي, شرقي شرقي يعني.
هالة: طيب وايه العيب في كده؟.
محمد: لا مش عيب ولا حاجة, بس يعني هما هناك مثلا عادي ان الستات بتوعهم
يحضرو عشاء العمل, انا شايف ان مالهاش لزمة, بيفهمو في ايه هما في العمل
عشان يحضرو, والراجل لمؤخذة هناك يخاف يستقيل مثلا قبل مايستشير المدام,
دي برضة حاجة انا محبهاش.
هالة: ممممممممم.
وشعرت بالصداع يكتنف رأسها.
محمد: انتي بقى تحبي تشتغلي؟.
هالة: اه طبعا, امال اهلي هيعدو يصرفو عليا 5 سنين عشان اطلع اعدلهم في البيت واعلق الشهادة على الحيطة؟.
محمد: اهو انا بقى بشوف ان شغل الست دا ملوش لزمة, لان كده كده لما بتتجوز
بتتشغل وتعد في البيت وكده, بس انتي لو تحبي تشتغلي براحتك, انا راجل فري
وعايش الانفتاح.
ردت بسخرية مبطنة.
هالة: ماهو باين.
محمد: اصل حكاية الشهادات دي مبتجيبش همها الا هنا في مصر, الناس واخدة
على النفخة وبس ,قال ايه معاه شهادة, وهو يبقى صايع قاعد ع القهوة طول
اليوم.
هالة: ايوة.
محمد: بس انا كنت عايز اسألك سؤال يعني كده, ومتزعليش,....هو انتي ليه بتعرجي شوية وانتي ماشية.
نظرت اليه في دهشة, وتمتمت بخفوت.
هالة: حلاق حلاق يعني.
محمد: نعم؟.
قالت بصوت مسموع هذه المرة.
هالة: اصلي عملت حادثة من سنة كده.
محمد: حادثة؟, حادثة ايه يعني؟.
نظرت اليه هالة مطولا , قبل ان تقول .
هالة: انت راجل فري طبعا وعايش الانفتاح, واكتر حاجة تهمك الصراحة.
محد: طبعا, دي اهم حاجة اتعلمتها من برة ان الواحد يكون عقله منفتح.
نظرة اليه هالة بحزم هذه المرة وهي تقول بمكر.
هالة: طيب انا هحكيلك بقى كل حاجة بكل صراحة, وبكل انفتاح.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 18, 2009 11:22 pm

الحلقة السادسة والسابعة من الفصل الرابع


[center]الفصل السادس
ضحكت ندى بشدة لحديث علي , وهما يجلسان وسط اصدقائهما في النادي, وهي تقول.
ندى: ولا يوم ما كنا بنتغدا في تويتي, وشفنا المعيد ابو شعر ملزق مع البت كوثر.
اية: لا, متفكرنيش, كانت هي الي ماسكة ايده.
وانفجر الجميع في الضحك, فقال علي بعد ان هدأوا قليلا.
علي: والله هتوحشوني ياعيال اوي, الاجازة بتبقى رخمة اول ما الواحد يرجع بيتهم.
ندى: انا ان شاء الله ناوية اوحشك وحشة طويلة, بإذن الله يارب كده بس ان شاء الله اجيب تقديرالترم دا والجاي, وانفخ من هنا بقى.
علي: اه ولا لو حد فيكو حول كمان , هتبقى مشكلة.
اية: مستعجل على ايه؟, انت قدامك سنة واحدة بس, وانت الي هتسيبنا خالص.
ندى: ماتسقطلنا سنة يا علي.
علي: وحياة خالتك؟, طب ماتعدي انتي هنا على طول.
ندى: انا لو عليا مفيش مشكلة, المشكلة كلها في شادي.
رامي: انا لو جبت تقدير السنة دي, والله ولا اعرفكو, اول واحد هحول.
ندى: واطي طول عمرك.
مروة: انا مش هتكلم, عشان انا ناوية
انقل اقامتي هنا خلاص ان شاء الله, كل واحد ظريف فيكو قاعد يتكلم عن
التحويل كأنه حاجة عادية, طب على الاقل انتو بترجعو تشوفو اهاليكو, انا
الي قاعدة هنا صيف وشتا لما هتجن, فيه حد بياخد اجازته شهر واحد يا عالم.

الاء: طب منا قاعدة معاكي ياتحفة انتي.
مروة: دا عشان سيادتك بتشيليلك كل سنة مادة .
الاء: الله اكبر.
مروة: وهو انا كده بحسدك يا ذكية,هههههه.
عادوا للضحك ثانية , بينما شعرت ندى ببرد في اوصالها فتمتمت.
ندى: اوووف ع البرد, ياريتني اخدت الجاكت بتاعي.
انتبهت لها اية, فقالت.
اية: انا مش قلتلك الجو هيبرد اوي باليل, مسمعتيش كلامي.
ندى: اه , طلع عندك حق.
وعقدت ذراعيها حول جسدها علها تدفأ,
ثم شعرت بجاكيت يوضع حول كتفيها في رفق, فالتفتت لتجد علي يضع جاكيته
عليها, فقالت في سرعة وهي تخلعه.

ندى: لا لا , لا يابني, انت كده هتبرد , لا.
ابتعد عنها علي بعفوية حين حاولت رد الجاكيت وقال.
علي: لا ياندى , والله مابردان خليه معاكي.
واصلت مد يدها بالجاكت له, وهي تقول.
ندى: لا ماينفعش, خد يا مصري الجاكت بقى.
قال علي باصرار وهو يبتعد عنها.
علي: والله ابدا مانا واخده , وانتي هتلبسيه, خلاص حلفت متخلينيش اصوم بقى.
نظرت اليه وهو يبتعد بمقعده عنها
لكي لا تعطيه الجاكيت, وشعرت بالمتنان الشديد له,ولم تر بدا الا ان تضعه
على كتفيها, وتصاعدت رائحة عطره الى انفها , فأخذت تفكر في علي , ....كم
هو لطيف.

**************
قالت هالة بهتاف من بين دموعها, وهي تدور في غرفتها.
هالة: انا قلتلك يا ماما انا مش عايزة, انا الي مكنتش عايزاه , ليه اجبرتيني انزل اشوفه؟, ليه تحطيني في موقف زي ده؟.
الام: ما هو يا هالة حد يعمل الي انتي عملتيه؟, حد يقوله انا عملت حادثة مع واحد كنت بحبه.
قالت بغضب.
هالة: هي مش دي الحقيقة ولا مش هي؟, وهو كان مسيره يعرف ولا لأ؟.
الام: لا طبعا مش مسيره يعرف, هيعرف منين وهو عايش برة؟.
هالة: ولحد امتى هفضل انا استنى
واحد ميعرفش عشان استخبى فيه, وافضل خايفة لو عرف؟, انا اصلا مكنتش طايقة
محمد ده, وكنت عايزة انا الي ارفضه , مش هو الي يرفضني.

الام: بس يا حبيبتي هو مرفضكيش.
هالة: اههه , مرفضنيش , بس رجع امريكا بس, ودا يبقى ايه؟, انا موافق بس ابقو ابعتوهالي ع الميل.
الام: يا هالة اهدي.
هالة: لا مش ههدى, انا غضبانة
وزعلانة منك جدا ياماما, انتي الي خلتيني اجي على نفسي واروح اشوفه وانا
اصلا مكنتش عايزة, وهو عاملي فيها منفتح وفري , وهو من جواه جزمة, ولا
بيقدر الصراحة ورجعي ومتخلف , وبني ادم غبي.

الام: خلاص ياهالة مش انتي اصلا
مكنتيش موافقة عليه , انتي موضوع الحادثة دا عملك عقدة ليه؟, انتي يا
حبيبتي سليمة وزي الفل ومافيكيش حاجة, وبعدين ماكل البنات بتغلط.

هالة: ولما انتي كنتي عارفة اني بغلط ,كنتي سايباني ليه؟.
احتارت الام قليلا امام ثورة ابنتها, ولم تدر بم تجبها فقالت في عطف.
الام: عشان انا بحبك ,..وكنت عايزة اصاحبك.
هالة: انتي كده مساعدتنيش, انتي اذتيني زي ما بتأذي ندى دلوقتي.
الام: يا حبيبتي انا يهمني الي يريحك.
هالة: راحة,...يلا يا ماما ربنا يسامحك.
حاولت الام تهدئة ابنتها .
الام: , خلاص بقى يا حبيبتي.
هالة: خلاص يا ماما معادش يجي منه, ربنا يلطف بقى.
*******************
وضع شادي ذراعه خلف كتفي ندى في الكافيه , وهي تتحدث اليه .
ندى: بس انت وحش يا دودو, مش راضي تيجي معايا المنيا.
شادي: يا حبيبتي منا جيت معاكي مرة خلاص , وكان يوم صعب ورجعت منه عيان ,عايزة ايه تاني؟.
ندى: لا , انت جيت معايا قبل الدراسة, انا عايزاك تيجي معايا في الشتا هناك, الشتا اجمل.
شادي: ياروح قلبي, انا معاكي في كل حتة , مش في المنيا بس.
ندى: مش غريبة يعني, سلمى معادتش بتكلمني تسأل عليا, متعرفش ليه؟.
ارتبك شادي.
شادي: سلمى ؟؟؟؟؟...., معرفش.
ندى: هبقى اكلمها انا اسأل عليها .
قال بسرعة.
شادي: لا ,....قصدي, بلاش تلاقيها مش فاضية, متعوديهاش على كده, عشان متاخدش عليكي.
ندى: الله , مش انت الي دايما تقولي اسأل عليها, وابقى ابدأ انا بالكلام عشان نبقى اصحاب, مش انت الي كنت بتقولي كده؟.
شادي: لا مش مهم, مانتو اصحاب.
ندى: مممم, انا مش عايزة اعرف ليه, بس بصراحة كده اريحلي.
"ندى"
التفتت ندى لصوت الفتاة التي هللت حين رآتها.
ندى: يويو.
يارا: ازيك يا بنتي, الواحد بيشوفك في المنيا اكتر من هنا, ايه الصدفة العسل دي؟.
قامت ندى من جانب شادي لتقبل الفتاة ,والفتاة تقول.
يارا: ازيك يا شادي اخبارك ايه؟.
اعتدل شادي في جلسته وابتسم مرحبا بيارا.
شادي: الحمد لله, ازيك يا يارا.
ندى: اخبارك ايه يا قمر؟.
يارا: الحمد لله,ايه يا بنتي؟, دانا مشفتكيش من اخر يوم امتحاناتي.
ندى: اه فعلا, خدنا على اننا ساكنين قصاد بعض.
يارا: بس انا خلصت بدري , اسمع ان ناس مخلصوش الا يوم 18.
ندى: مانتي واسطة بقى يا بنتي , قعدنا احنا منفوخين كام يوم.
يارا: انتي قاعدة هنا شوية؟.
ندى: اه, انتي طالعة تعدي فوق؟.
يارا: اه, ابقى اشوفك وانا نازلة ان شاء الله, انا فرحت اني شفتك.
ندى: وانا كمان ياقمر, يلا, سلام.
وعادت لتجلس بجانب شادي الذي تغيرت ملامح وجهه بشدة, فقالت باندهاش.
ندى: ايه يا دودو مالك؟.
نظر اليها ولم يجب, فقالت بقلق.
ندى: فيه ايه يا شادي؟, ايه الي حصل؟.
قال شادي من بين اسنانه بغضب مكتوم.
شادي: انتي خلصتي امتحاناتك يوم 18 مش عشرين.
ردت ببساطة.
ندى: اه.
كرر ثانية بغضب اكبر.
شادي: يوم 18 مش 20.
عادت تقول بدهشة.
ندى: ايوة يا شادي وفيها ايــــ....
وقطعت حديثها وهي تشهق بشدة, لقد
تذكرت كذبتها عليه, وتذكرت انها اخبرته بأن امتحاناتها ستنتهي بعد يومين
من الموعد الحقيقي, فقالت بصوت شاحب.

ندى: لا يا شادي استنى, .....اصلي افتكرت...دا كان امتحان تاني....
شادي: ششششششششششششش.
نهرها في غضب.
شادي: اخرسي ياندى, انتي بتكدبي عليا؟؟؟.
اختفى الدم من وجهها .
ندى: لا يا ياشادي افهم بس,.... دا كان ,.... دانا كنت نسيت.
هتف شادي.
شادي: نسيتي تفهميني الحقيقة؟, ولا نسيتي انك قعدتي يومين مع المصري واصحابك تتسرمحو في المنيا؟.
قالت وهي ترتعش.
ندى: لا, لا يا شادي لا, متقولش كده عيب, انا معملتش حاجة, دا كان بس,...يومين ,...والله يومين مش اكتر.
زجرها بعنف.
شادي: خلاص ياندى, يومين شهرين, انتي مينفعش فيكي الكلام خلاص.
ندى: يا شادي والله, والله انا خفت تزعل لما اقلك.
صاح.
شادي: تقومي تكدبي عليا؟.
هتفت برجاء.
ندى: انت ليك كل الحق تزعل,انا عارفة, بس افهم.
شادي: انا مش عايز افهم خلاص.
وقام , فأمسكت ندى بيده.
ندى: شادي متمشيش بس استنى, مينفعش تمشي وانت مش فاهم كده.
شادي: ماهو انا متأكد ان انتي معندكيش حاجة تفهميهيالي اصلا, عشان كده انا هوفر عليا وعليكي الكلام.
وافلت يدها , وهو يضع النقود على المنضدة, وينصرف.

الفصل السابع
نقلت نسمة عينيها بين ندى وهالة , اللتا اطرقتا بوجهيهما ,كل منهما اسيرة افكارها.
ميسون: انتي يابنتي, ماتشوفي اخواتك.
نسمة: اعملهم ايه يعني؟, كل واحدة فيهم حالها ما يعلم بيه الا ربنا.
ميسون: بس هالة اختك صعبانة عليا اوي.
نسمة: على اساس انها مش سامعاكي.
بدا على هالة انها لم تسمعهما حقا, فقالت ميسون.
نسمة: ندى , موبايلك بيرن.
افاقت ندى للهاتف الذي يرن في يدها.
ندى: ايوة يا مصري,...لا مفيش,...مفيش جديد...
واخذت الهاتف وتركت الغرفة.
ميسون: هما خلاص سابو بعض؟.
نسمة: ومالك هتموتي وتعرفي ليه؟.
استندت ميسون برأسها لخلف وهي تقول بلهجة حالمة.
ميسون: اصل شكلها بتحبه اوي.
نسمة: وانتي من امتى حنينة كده؟.
ميسون: انا مش حنينة, بس نفسي اشوف هابي اند.
نسمة: يارب ....ارحمني يارب , عشان انا مش مستحملة مصيبة تانية, كفاية عليا ندى اوي.
قالت ندى في هذا الوقت لعلي في الهاتف.
ندى: انا حاولت اكلمه على الموبايل كتير مقفول.
علي: طب ماتكلميه ع البيت, انتي مش بتقولي شفتيه طالع بيته, كلميه.
ندى: لا يا مصري اخاف, امه رخمة اوي.
علي: ايه يا بنتي, انتي مش عايزة توصليله وخلاص, رخمة بقى مش رخمة , المهم تكلميه.
ندى: يعني انت شايف كده.
علي: شوفي انتي دماغك ايه؟, تستحملي امه خمس دقايق ولا تفضلي على نارك كده على طول.
ندى: طيب امشي انت دلوقتي, هكلمه ع البيت, وابقى اكلمك بعدها.
علي: اوكاي, بس افتكري, انتي الي غلطانة صحيح, بس متضيعيش كرامتك, فاهمة؟.
ندى: فاهمة فاهمة.
علي: يلا ربنا معاكي بقى يا بنتي.
ندى: باي.
علي: سلام.
******************
ارتجفت ندى لدى سماع صوت ام شادي ترد عليها, وعلق الكلام بلسانها لحظة قبل ان تقول بخفوت.
ندى: سلامو عليكو, لو سمحت ممكن اكلم شادي؟.
صمتت الام قبل ان تقول بلهجة عدائية.
الام: مين معايا؟.
توترت ندى, وابتلعت ريقها في خوف, قبل ان تقول.
ندى: انا ندى يا طنط.
قالت الام بسخرية.
الام: اااه, ندى , لا ياحبيتي شادي مش موجود.
ندى: بس...
فكرت ندى ان تقول لها انها رأته منذ قليل صاعدا بيته, ولكنها آثرت الصمت, فأكملت الام بنفس اللهجة العدئية النافذة الصبر.
الام: انتي يا بنتي مش في
صيدلة برضة, ذاكري بقى وسيبي الواد يذاكر حرام عليكي, بقى عامل ذي العصاية
من يوم ما عرفك, وفي النازل على طول, انتي يا بنتي اذاي اهلك سايبينك كده,
انتي معندكيش حد ينصحك يا حبيبتي, خدي بالك من مذاكرتك يا ماما وبطلي
تكلمي ابني مادام هو مش عايز يكلمك,مترميش نفسك عليه ومترخصيش نفسك عشان
مصلحتك ,وياريت متطلبيهوش تاني بقى.

واغلقت الخط في جه ندى, التي تسمرت امام الهاتف , والدهشة لم تفارق وجهها الذي اصبح احمر اللون من الخجل.
********************
علي: ايوة يا ندى, مالك؟, صوتك عامل كده ليه؟, رد عليكي؟.
قالت ندى بصوت مختنق.
ندى: لا مردش.
علي: امال مالك؟.
ندى: امه,....مسحت بيا البلاط يا علي.
علي: ياخبر؟, ازاي؟.
بدأت تتخطى مرحلة الاختناق شيئا فشيئا, وتحررت دموعها وهي تقول.
ندى: هزأتني , وقالتلي مترميش نفسك عليه تاني.
علي:..........
ندى: انا مخنوقة اوي يا مصري, ياريتني مكلمتها.
علي: انا اسف يا ندى اني خليتك تكلميها.
بكت ندى.
ندى: انا مش عارفة اعمل ايه؟, انا مش طايقة نفسي.
علي: لو مكنتش مشغول مع بابا النهاردة, والله كنت جيتلك يا ندى, ...خلاص متعيطيش,...انتي عارفة انها اصلا خنيقة , زعلانة ليه؟.
ندى: انا رامية نفسي
عليه؟, انا مرخصة نفسي؟, ليه؟, انا عملت ايه يعني؟, انا عمري ماهكلمه تاني
, ومش هتصل بيه , لا على البيت ولا على اي زفت تاني.

علي: هو دا عين العقل, خلاص يا ندى الي يبيعك بيعيه, انا مش عارف اصلا انتي لسه ليه متمسكة بشادي دا يعد كل الي بيعمله فيكي.
ندى: لا خلاص انتهى, بعد الي حصل دا انتهى, انا مش عايزة اشوفه ولا اسمع صوته, وياريت لو نعزل من هنا كمان.
علي: خلاص يا نودي ,
متزعليش نفسك دلوقتي وقومي كده فوقي, مفيش حد يستاهل منك انك تضايقي نفسك,
دا كفاية امه عليه, الله يكون في عونه,....ههههه,...يلا بقى ياندى اضحكي
بقى,..اضحكي,...طب والله ماقافل الا لما تضحكي.

ندى: ماليش نفس يا مصري.
علي: انا حلفت, طب عشان اجيبلك ايس كريم من الي بتحبيه.
ضحكت ندى دون مزاج.
ندى: ههه, خلاص بقى يا شادي عشان خاطري.
علي: انا مش شادي يا نودي, وانسي بقى, الي يضايقك في جزمتك.
ندى: ايوة , عندك حق, في جزمتي.
علي: خلاص بقى يا حبيبي, روق بقى, وانا هبقى اكلمك لما ارجع برضه, قشطة يا نودي.
ندى: مم.
علي: يلا , خدي بالك من نفسك, سلام.
ندى: سلام.
******************
سلمى: شادي,...امبارح ندى كلمتني.
نظر اليها شادي بوجه خال من المشاعر, بينما شعرت هي بالدم يفور في رأسها.
سلمى: كانت زعلانة اوي.
قال بسخرية.
شادي: ايه كانت عايزاكي تصالحينا على بعض؟, لا ومنقية, ملقتش الا انتي تكلمك.
احمر وجه سلمى بشدة حين اهانها, وقامت من مقعدها تنصرف, فقام شادي لاحقا بها.
شادي: سلمى, سلمى استني ,...انا اسف, سلمي.
وقفت سلمى تقول في انفعال غاضب.
سلمى: انت متضايق وتعبان
وكل حاجة ماشي, بس مزاجك الزبالة دا تخليه على نفسك, انا مش ملزمة استحمل
الي بيحصل لك, كل واحد فيه الي مكفيه يا شادي.

شادي: انا عارف يا لومي,
واسف بجد, مكانش قصدي, انا بس كنت متوتر جامد, ومن الصبح تعبان, عشان
خاطري عديلي, لو كان ليا عند خاطر, وتعالي اعدي تاني.

قاومت سلمى الذهاب معه بشدة , وقالت بسرعة.
سلمى: لا يا شادي, مينفعش,
انت فعلا متوتر وكده القعدة هتقلب بغم, انا هقلك البنت قالتلي ايه وخلاص,
قالتلي انها كلمتك على البيت ومامتك قالتلها مترميش نفسها عليك, وهي هتعمل
كده فعلا, عشان الكرامة ليها حدود, وهي اسفة انها غلطت فيك واسفة كمان
انها ضيعتلك وقتك, وبس.

بدا على وجه شادي الالم.
شادي: معرفتيش كلمت ماما امتى؟.
سلمى: معرفش, ومش عايزة اعرف, ومن هنا ورايح مشاكلكو دي تحلوها بعيد عني, معادش ينفع اكون فيها خلاص, ولا اتدخلكو فيها.
شادي: ماهو خلاص, معادش
فيه مشاكل, عشان معادش فيه حاجة بينا خلاص, انا مش عايز اكلم ندى تاني,
بعد ماكدبت عليا, وهي كمان, شكلها اخدت قرار برضة.

قالت سلمى بضيق.
سلمى: برضة انا ماليش دعوة,انتو حرين, ترجعو لبعض ,تولعو في بعض انا معادليش دخل تاني خااااالص.
******************
نظرت نسمة الى ميسون في شك وهي تتحدث في الهاتف وتبتسم, وانتظرتها بصبر حتى انتهت, والتفتت وهي تبتسم ففوجئت بنسمة امام وجهها.
ميسون: ...نسمة ...خضتيني.
نسمة: ليه ؟, عفريت؟.
ميسون: لا طبعا يا حبيبتي .
نسمة: كنتي بترغي مع مين ؟.
ميسون: انا؟,...دي رانيا بنت خالي.
نسمة: اه الي في قطر؟, بتتصل دولي بقى؟, كل دا؟.
ميسون: لا مش دولي, دي هي هنا من اسبوعين.
نسمة: غريبة, هتبقى هنا في نص الدراسة كده.
ميسون: معرفش بقى انا اشعرفني بظروف الناس.
نسمة: ماشي يا ميسو , انا مصدقاكي.
ميسون: انتي ناوية تحضري المحاضرة الجاية ولا ايه؟, اصل انا مش عايزة.
نسمة: نعم ياختي؟, امال احنا جايين ليه؟,دا معندناش غيرها.
ميسون: طيب بجد, انا مش قادرة اطلع, احضري انتي, واكتبيلي الي اتقال, وانا هستناكي لما تنزلي.
نسمة: هتعدي لوحدك.
ميسون: مش مهم انا مصدعة بجد, لما تنزلي رني عليا.
نظرت اليها نسمة, وقالت.
نسمة: انتي حرة, لما ارن عليكي الاقيكي قدام المدرج , ماشي.
ميسون: ماشي, بتبصيلي كده ليه؟, بس بقى.
نسمة: يا خوفي منك يا برعي.
وبعد فترة قليلة من انصراف نسمة, جاء مصطفى ليجلس بجانب ميسون.
**********************
اية: طب دا احمد فوزي دا هيموت عليكي , شفتيه وهو بيسبل .
ندى: يع , دا شكله وحش خالص, انا مكنتش طايقة اعد خالص, انتو منكو لله , ذنبتوني.
قالت مروة , وهي تفرغ حقائبها.
مروة: انا جبتلكو رنجة على فكرة, مين الي كان طالبها ندى باين.
الاء: دا ايام ما كان ليها نفس تاكل, دلوقتي ندى ماشية على المية بس.
مروة: ليه خير؟, ايه الي حصل تاني وانا معرفش, شادي عايز يرجع ولا ايه؟.
الاء: لا , وهي دي اخبار تسد النفس برضه؟, اصلها قررت تذاكر ومتاكلش, عشان تموت يمكن تصعب عليه.
ندى: بطلي تريأة يا ست بتاعة انتي, دمك مش خفيف على فكرة.
الاء: يا بنتي دا عيل جزمة, سيبك منه , بقى يسيب امه تهزأك, مش عارف يرد عليكي هو, مش راجل دا ولا ايه؟.
قامت ندى من الصالة تقول بغضب.
ندى: انا كنت عارفة اني مش هخلص منكو.
ودخلت غرفتها, فتبعتها الاء.
الاء: انتي زعلتي يا بنتي ولا ايه؟, احنا بنهذر, انتي بتعيطي كمان.
ندى: عشان انا تعبانة, والموضوع جد مش هذار, وانتو كده بتزودو عليا .
الاء: احنا مكانش قصدنا يا
ندى وانتي عارفة, وبعدين زي ما المصري قالك, الي باعك بيعيه, يعني هو حارق
دمه مثلا زيك كده دلوقتي؟, لا طبعا, تلاقيه ولا على باله اصلا.

ندى: ماهو دا الي تاعبني,
انا مبفكرش يا الاء الا في الموضوع دا, كل دقيقة وكل ثانية في اليوم
بتموتني يا الاء, والي بيتعبني اكتر فكرة انه مش بيفكر فيا, وانه عايش
حياته, للدرجة دي انا هنت عليه.

الاء: يا بنتي دا واحد
اناني, وطول ما كنتي معاه كنتي تعبانة, انتي مشفتيش نفسك كنتي عاملة
ازاي؟, كنتي على طول حاسة ان فيه عسكري على دماغك, للا كنتي بتخرجي ولا
بتاخدي راحتك,ولا حتى بتتأخري في الكلية,وما بتلبسيش على مزاجك, شوفي
دلوقتي انتي ازاي ماشية براحتك, وبتروحي وبتيجي ومحدش عاملك فيها بوليس.

ندى: ايوة عندك حق.
الاء: يلا بقى , قولي انا مش عايزاه, انا الي مش عايزاه مش هو الي مش عايزني, مكانتش الحياة معاه جنة يعني.
ندى: بس انا لسه بحبه يا الاء, انا بحبه اوي.
الاء: وقت وهيعدي وهتنسي,
اسأليني انا, طارق عمل فيا اكتر من الي عمله فيكي شادي, وشفتي نسيته ازاي,
بمجرد ما هتعرفي واحد تاني, وتحبيه هتنسي شادي.

ندى: واحد تاني ايه يا بنتي, انا مش ممكن اعرف حد تاني, او احب حد غير شادي.
الاء: طيب يا ستي , بس المهم تسيبك منه.
ندى: اصلك مش فاهمة, شادي
دا هو الي مربيني, انا عرفت كل حاجة منه ومعاه, دا اقرب من اخواتي البنات
ليا, كل حاجة حصلتلي كان هو فيها معايا.

الاء: ماهو طارق كان نفس
الوضع, بس هو اخد على اني بسمع الكلام, واني على طول تحت عينه, وهو بيعمل
الي هو عايزه, وجه كله فوق دماغي , وكنت انا هنا, وكان هو بيعرف عليا
واحدة واتنين وتلاتة, اما خالد بقى , هو الي بيحبني, انا الي اقوى في
العلاقة, عارفة انه بيموت في التراب الي بمشي عليه, بيتمنالي الرضا ارضى,
عشان كده يقولولك خدي الي يحبك ومتاخديش الي تحبيه.

ندى: انا عايزة شادي, انتي
عارفة انا في الاول افتكرت اننا هناخد شوية وقت بعيد عن بعض زي كل مرة,
ونرجع تاني, بس المرة دي هو بعد اوي, وقسى عليا جامد, وطولنا اوي, انا
بدأت اتعب متأخر, لما خلاص معادش عندي امل انه يرجعلي, انا,..انا مش
متخيلة حياتي من غيره اصلا, دا هو كل حاجة في الدنيا بالنسبة لي, دنا كل
ذكرياتي معاه, وكل لحظة حلوة قضيتها كان هو فيها.

وعادت للبكاء.
الاء: انسي بقى كل لحظة حلوة معاه, ودوريلك على لحظة تانية مع حد تاني, مع نفسك, اشتري نفسك يا بنتي , هو الي خسرك مش انتي.
زفرت ندى, وهي تحاول ابتلاع دموعها, وشعرت بقوة كلامها يدفعها للهدوء.
ندى: انتي عندك حق.
الاء: طبعا عندي حق, دنا خبرة يا امي.
ندى: على قد ما انا لسه بحبه اوي, انا نفسي انساه زي ما بتقولي.
الاء: اقولك, اشغلي نفسك
عنه اوي, كلمي اخواتك على النت, ذاكري, اخرجي , اعملي كل حاجة هو كان
حارمك منها, ولما تحسي بالفرق هتبدأي تاخدي على البعد.

ندى: بس مافيش حاجة ليها طعم من غيره يا الاء.
الاء: انسيه بقى الله يحرقه, اهو انا بتنرفز كل ما بسمع سيرته بيفكرني بطارق.
ندى: انساه....تفتكري هقدر؟؟.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AMIRA
...::| عضو ذهبي |::...
...::| عضو ذهبي |::...


الجنس : انثى
أنــــا :
المتصفح المفضل :
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
عدد الرسائل : 4113

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الخميس ديسمبر 24, 2009 10:44 pm

حرام عليك يا ديموووووووو
عنيا وجعتنى
مش لما تنزل باقى القصه تقول
على العموم هى جميله اوووى
ومستنيه الباقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:23 am

أكبر حجم خط وحياتك

وكمان لو عيزة أخليلك الخط لونه أبيض

أوكى

أبيض أبيض

ولا يهمك


والحلقات الجية أكتر وأكتر

يارب يخلص الحلقات دىىىىى

كتااااااااااااااار



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AMIRA
...::| عضو ذهبي |::...
...::| عضو ذهبي |::...


الجنس : انثى
أنــــا :
المتصفح المفضل :
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
عدد الرسائل : 4113

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الإثنين ديسمبر 28, 2009 6:13 pm

ايه فين الباقى
الحلقات لسه بتتصور ولا ايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الخميس ديسمبر 31, 2009 8:12 pm

أسف والله على التاخيررررر جدا جدا


وميعاد الحلقة


الحلقة الثامنة
نسمة: ابعدي عني يا ميسون , انا مش طايقة اشوف وشك.
قالت نسمة ذلك وهي تبتعد عن ميسون التي ركضت خلفها ,تقول برجاء.
ميسون: يا نسمة مكانش ينفع اقلك, كنتي هتبهدليني.
نسمة: تقومي تصاحبيه من ورايا.
ميسون: بلاش الكلام دا بس عشان وحش.
وقفت نسمة في غضب تقول.
نسمة: امال انتي فاكرة ايه الي ما بينكو دا مثلا؟.
ترددت ميسون قبل ان تقول بحذر.
ميسون: صداقة بريئة.
نسمة: انتي عبيطة ولا بتستعبطي ولا ناسية ولا شكلك كده, بريئة ايه يا ميسون, عايز منك ايه مصطفى.
ميسون: والله ما بنعمل حاجة غير ان احنا بنتكلم في التليفون, وبيكلمني في الكلية كلام عادي جدا يا نسمة مفيهوش حاجة.
نسمة: اصلك لو كنتي غبية كنت عذرتك,لكن انا متأكدة انك عاقلة وعارفة,
وشايفة معايا كل الحاجات دي بيبقى نهايتها ايه؟, ولا انتي نسيتي؟.
بدأت الدموع تأخذ طريقها لعيني ميسون.
ميسون: بس انتي فعلا بتخوفيني , انا لما بتزعقيلي بتخليني مبقاش عايزة
اقلك حاجة تاني, انا مش عارفة انا خبيت عليكي ازاي بس والله كنت خايفة
اقلك اني....اني بدأت اتعلقت بيه يا نسمة.
زفرت نسمة بغضب , ثم هدأ صوتها قليلا وهي تقول.
نسمة: شفتي , اهو انا كنت عارفة ان دا هيحصل, وهو هيلعب بيكي.
ميسون: لا والله ابدا , دا هو مش في باله اصلا, دا هو عمره ما كلمني في حاجة.
نسمة: يا ميسون انتي المفروض كنتي تصديه من الاول, عايز او مش عايز منك
حاجة, وارد جدا انك تتعلقي بيه, احنا برضه بنات, ليه بقى نعمل كده, ليه
نخلي العلاقة اكتر من مجرد زمايل في الكلية, وتوصل للحوارات في التليفونات
والكلية, احنا معندناش حاجة اغلى من قلبنا ليه نفرط فيه كده يا ميسون, يا
حبيبتي انا لما بزعقلك مش معناه اني بخوفك, انا خايفة عليكي عشان انا شفت
اخواتي حصلهم ايه بسبب الشباب, وانتي كمان شفتي معايا ,متمناش اني في يوم
من الايام اشوفك كده ابدا, وبعدين انتي طيبة اوي وبتثقي في الناس بسرعة,
الدنيا مش كده, لازم تكوني واعية وعارفة مين الي بيضحك عليكي من الي بيحبك
بجد, الي شاريكي بجد يا حبيبتي مش هيجيلك ابدا من الشباك.
ميسون: انا مقلتش انه بيحبني, دا مش حاسس بيا خالص.
نسمة: حتى لو كان مش في باله زي ما بتقولي ليه توقعي نفسك في حاجة زي كده اصلا, يعني عاجبك حالتك دي دلوقتي؟.
بكت ميسون بشدة, فعادت لنسمة طبيعتها المتنمرة.
نسمة: متعيطيش عشان متحرقيش دمي, انتي كنتي بعقلك ايه الي جرالك؟.
ميسون: معرفش.
نسمة: بصي يا ميسون, انتي زي ما اتعلقتي بيه لازم تنسيه.
ميسون: ازاي؟.
نسمة: معرفش ازاي, شوفي طريقة, لان لازم تاخدي موقف, وانتي الي تاخديه من
جواكي, ولازم تقدري تبعدي , فكري كده في اخرتها هتبقى ايه وانتي هتقدري.
قالت ميسون في استسلام من بين دموعها.
ميسون: حاضر.
نسمة: حاضر؟؟؟,الله يخرب عقلك, دانتي طلعتي امعة اكتر من ندى اختي.
******************
سارت ندى بجانب المصري يتحدثان, فشردت هي في صفحة النيل لدقائق, فقال علي.
علي: اييييه يا بنتي؟, رحتي فين؟.
افاقت ندى من شرودها.
ندى: مرحتش.
علي: امال وشك ضلم ليه؟.
ندى: مفيش يا مصري.
علي: اوعي تكوني بتفكري في شادي يا ندى, دا موضوع عدي عليه كتير, فوقي بقى.
ندى: وهو الوقت بينسي حاجة برضة يا مصري؟.
علي: اه بينسي, واسأليني انا, انا قعدت بعد غادة شهر, هو شهر واحد, وبعد
كده قلت في جزمتي, ومجبتش سيرتها تاني, وعلى يدك الكلام دا ولا لأ؟.
ندى: البنت غير الولد يا مصري, البنت صعب عليها تنسى بسهولة.
علي: انتي هيصعب عليكي حاجة برضة؟, دانت راجل يا باشا.
ندى: ههههه, ايوة راجل وسيد الرجالة كمان.
نظر اليها علي مليا قبل ان يقول.
علي: مفكرتيش تحبي تاني؟.
قالت ندى بمزاح.
ندى: احب تاني؟, هو انت ناوي تخلا بيا ولا ايه؟, دانا خدت المعاد من بابا خلاص ومستنيينك في البيت.
علي: ايه التدبيس الي عيني عينك دا ,هههههه,لا بجد ياندى, مفكرتيش انك ممكن تفتحي قلبك لحد تاني؟.
ندى: لا خلاص, لا شادي بقى ولا غيره, انا مش عايزة اعرف حد خالص تاني, انا عايزة اخد فترة نقاهة طويلة.
قال بلهجة غريبة.
علي: طب ماتجربي.
ندى: اجرب ايه يا بني انت اهبل.
علي: جربي تحبي حد تاني.
ندى: هي كوسة ؟, وبعدين مين بقى الحد دا؟.
علي: .....انا؟.
ندى: يا حلاوتك.
علي: انا مبهذرش يا ندى, انا بتكلم جد.
توقفت ندى عن السير امام ملامح وجهه الجادة.
ندى: جد مين يا بني انت اتهبلت؟.
علي: اهو محدش في الدنيا يعرفك ولا فاهمك ادي, وانا فاضي وانتي فاضية وفيه بينا كميستري...
صرخت به تقاطعه.
ندى: اخرس يا مصري انت اتجننت.
علي: لا متجننتش يا ندى, انكري ان احنا في بينا لينك.
ندى: لينك ايه يابني, احنا اصحاب.
علي: انا مقلتش غير كده, بس برضة دا ميمنعش اننا ممكن يكون في بينا حاجة تانية في يوم من الايام.
ندى: لااااااااا , انت شارب ايه النهاردة؟.
علي: انتي خايفة كده ليه؟.
ندى: عشان انت بتقول كلام غريب.
هتف بها علي.
علي: انا كلامي مش غريب, ولو انا كداب , بصيلي في عنيا وقوليلي ان احنا مفيش بينا حاجة.
فاض بندى فقالت بغضب.
ندى: علي, انا مروحة, وانت كمل هبل بقى مع نفسك.
******************
قفزت اية عن سريرها وهي تقول.
اية: بتهذري.
قالت ندى وهي تغلق باب غرفتهما بإحكام.
ندى: شششششششششش, بس يا بنتي وطي صوتك.
خفضت اية صوتها وهي تقول.
اية: وقالك كدة عيني عينك احنا بينا كيمستري؟.
ندى: بس يا اية انا مش طايقاه بجد, حرق دمي.
اية: المصري؟؟.
ندى: انتي مالك كدة مستغربة اوي يعني؟.
اية: اصل مش طبعه.
ندى: انتي هتقوليلي؟, منا عارفة.
اية: ليكون بيحبك يا بنتي.
ندى: يحب ايه يا هبلة انتي, دا كان هو بس مهيس فلبخ بأي كلام.
اية: وهو المصري بتاع اي كلام برضة؟.
ندى: بقلك ايه ؟, انا دماغي بتزن اصلا, ومش طالبة معايا خالص حكاية المصري دي.
اية: وليه لا يا نودي دا عسول اوي, دنا لو مكنتش مرتبطة مكنتش سبته.
ندى: ايه يا اية؟ , انتي نسيتي انتي بتتكلمي عن مين, دا المصري, اخونا , انا عمري ما شفته حاجة تانية.
اية: كدابة.
ندى: قصدك ايه؟.
اية: فاكرة, يوم ما كنا خارجين بعد الامتحانات , يوم ما اداكي الجاكت
بتاعه, ورجعتي تشعري فيه, وتقولي انا خايفة على نفسي لو قعدت هنا اكتر من
كده ممكن احبه على شادي.
ندى: اهو كان كلام ساعتها وخلاص.
اية: لا مش كلام, وانتي عارفة, انتي خايفة من نفسك مش اكتر, وباين عليكو اوي , دانتو لايقين على بعض اكتر ما كنتي انتي وشادي.
ندى: اية اية, حطي لسانك جوة بقك واسكتي.
اية: عشان بقول الحقيقة.
ندى: لا حقيقة ولا بتاع, انا لسه بحب شادي وكل الناس عارفة.
اية: .....ممم , بس يا ترى انتي عارفة.
ندى: افهموني بقى ,انا مينفعش افكر في حد اصلا لا المصري ولا غيره, انا مش
عايزة اشوف ولاد تاني, انا تعبت يا اية, لا الي بحبه عايزني, ولا صاحبي
عايز يبقى صاحبي, ولا حاجة راضية تمشي معايا مظبوطة ابدا انا ليه بيحصلي
كده ياربي؟, انا عملت ايه غلط عشان يحصلي دا كله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AMIRA
...::| عضو ذهبي |::...
...::| عضو ذهبي |::...


الجنس : انثى
أنــــا :
المتصفح المفضل :
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
عدد الرسائل : 4113

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الخميس ديسمبر 31, 2009 9:24 pm

جميل
مستنيه الباقى
فى تقدم ياااااا ديموووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الخميس ديسمبر 31, 2009 9:31 pm

الحلقة التاسعه
جلس شادي في الدرس شاردا يسترق
النظر بين الحين والاخر لوجه سلمى الجالسه بعيدا عنه, وقد توردت وجنتاها
وهي شاعرة بنظراته تستقر عليها بين الفينة والفينة, وحاولت ابقاء تركيزها
كاملا قدر الامكان مع مايشرحه المعيد, الا ان رغما عنها لم تستطع فهم كلمه
واحدة مما قال حتى انتهاء الدرس, قال لها شادي وهما خارجان.
شادي: انتي مروحة على طول كده, ماتيجي نسلم على بسنت, تلاقيها واحشاكي.
سلمى: انا لسه شايفاها امبارح.
شادي: طب تعالي نشرب حاجة في اي حتة, احنا بقالنا كتير ما خرجناش سوا.
حاولت التملص من دعوته.
سلمى: معلش يا شادي, بلاش.
نظر اليها برجاء وقال.
شادي: عشان خاطري يا لومي.
صمتت سلمى وهي تحاول مقاومته, الا انها لم تستطع, فقالت.
سلمى: ماشي يا شادي.
بمجرد ان جلسا في الكافيتيريا, بادرها شادي قائلا.
شادي: لو متضايقة بلاش يا لومي.
قالت بلهجة هادئة.
سلمى: لا عادي, ليه بتقول كده.
شادي: اصل شكلك مش مبسوط.
سلمى: لا عادي يا شادي.
قال باستياء.
شادي: انتي ليه بتقوليلي شادي, ليه مبقتيش تقوليلي دودو زي زمان؟.
سلمى: عادي.
شادي: لا لو سمحتي كلميني زي ماكنتي متعودة تكلميني, احنا ايه الي اتغير بينا يا لومي؟.
نظرت اليه بحزن.
سلمى: انت عايز الحقيقة ولا ....
شادي: الحقيقة.
نظرت اليه بحزن.
سلمى: احنا بنقاوح عشان نرجع اصحاب, ومش عارفين.
شادي: انا عايز نرجع زي زمان.
سلمى: معادش ينفع.
شادي: انا عايز نرجع اقرب من زمان يا سلمى.
سلمى: اديك قلتلي سلمى اهه ومتضايقتش.
شادي: متهربيش من كلامي, انا عايز اقرب منك اكتر.
توترت سلمى.
سلمى: شادي بقلك ايه؟, احنا قلنا هنشرب حاجة ع الخفيف ونروح.
شادي: انتي بتهربي من مشاعرك ليه؟.
سلمى: وانت عايز من مشاعري ايه؟.
شادي: انا بقى في قلبي حاجة ليكي.
سلمى: انت مفيش حاجة في قلبك الا لندى وبس.
شادي: يا سلمى انا سايب ندى بقالي شهور ولا نسيتي.
سلمى: شهرين وعشر ايام.
شادي: طيب, مانتي شاطرة في العد اهه.
سلمى: انت لسه مش عارف انت عايز ايه؟.
نظر اليها بطريقة آسرة ثم قال.
شادي: تفتكري؟.
ارتعشت لدى نظرته, وقررت ان تهرب من الحديث.
سلمى: على العموم يا شادي احنا كلنا حواليك, ومش هتحس انك لوحدك ابدا, احنا كلنا اخواتك واصحابك.
امعن النظر فيها ثانية وهو يقول.
شادي: بجد؟, اخواتي واصحابي؟.
تحاشت النظر لعينيه وهي تقول.
سلمى: طبعا.
شادي: يعني هو دا اخر كلام عندك؟.
نظرت اليه بتحد وهي تقول.
سلمى: دا اول واخر كلام ياشادي, انا عمري قلتلك كلام تاني اصلا؟.
شادي: بصراحة عمرك.
سلمى: طيب ايه الي هيخليني اغير كلامي دلوقتي؟.
رد باقتضاب.
شادي: عندك حق.
سلمى: خلاص يا شادي قوم بينا نروح يلا, عشان انا زهقت.
شادي: زهقتي مني؟.
سلمى: لا زهقت من القعدة.
شادي: طب نتمشى شوية.
سلمى: ............
شادي: زي زمان يا سلمى, ...عشان خاطري, احنا بقالنا كتير متمشيناش.
سلمى:......حاضر.
*******************
دخلت هايدي غرفة هالة , فقامت من نومها , تفرك عينيها.
هالة: ايه يا بنتي؟, خير؟, هي الساعة كام؟.
قالت هايدي وهي تفك حجابها بسرعة وتعيد ارتدائه.
هايدي: اتناشر , قومي يا نسمة بسرعة هاتيلي تليفون البيت.
قالت نسمة الراقدة في سرير ندى.
نسمة: انتي يا بنتي كنتي فين لغاية دلوقتي وراجعة كده زي المسروعة؟.
هالة: هاتي بس التليفون.
قامت نسمة تحضر الهاتف, بينما قالت هالة.
هالة: انتي كنتي نازلة بشعرك ولا ايه؟, انتي عاملة شعرك ليه؟.
دخلت نسمة بالهاتف,فاختطفته هالة.
هالة: الو...ايوة يا ماما...ماهو فصل...مكنتش عارفة اتكلم يا ماما طنط كانت بتتكلم في التليفون معرفتش اكلمك.
نظرت نسمة الى هالة في قلق لكذب هايدي.
هايدي: خلاص ابعتيلي بابا يجي ياخدني..طيب...يلا باي.
نظرت اليها هالة وقد فهمت الامر.
هالة: كنتي فين يا هايدي؟, ومع مين؟.
قالت هايدي باستياء للهجة هالة المعادية.
هايدي: انا اصلا مكنتش عايزة اعرفك حاجة عشان هتعمليلي شغلانة.
قالت هالة بصرامة.
هالة: انتي رجعتي للسلاموني تاني يا هايدي؟, هو مش اتجوز؟.
هايدي: احنا اصحاب بس مش اكتر.
هالة: ورحتو فين يا اصحاب؟.
هايدي: كان مسافر وقالي تعالي معايا, نسافر ونرجع صد رد, بس.
هالة: يخرب بيتك يا هايدي, انتي مبتحرميش؟, سافرتي معاه؟, دا متجوز يا بني
ادمه انتي, ولو مش متجوز , انتي متعلمتيش من الي حصلي, افرضي كان حصلتلكو
حادثة, كان هيبقى شكلك ايه؟.
هايدي: انا مبفكرش كده يا هالة.
هالة: انتي مبتفكريش اصلا, السلاموني يا هايدي, برضة , انتي ايه؟, مش هتيجي الا لما تتجوزيه عرفي؟.
هايدي: هالة , انا بحبه يا هالة , انتي ليه مش فاهمة.
هالة: بس هو مبيحبكيش بدليل انه اتجوز.
هايدي: هو بيحبني, بس مش بايده.
هالة: خلاص اتفلقي, بس انسي ان انا هغطي عليكي تاني, متبقيش تتحججي بيا لمامتك بعد كده.
هايدي: مانا ياما غطيت عليكي , نسيتي؟,ولا انتي لما احتاجك ملاقيكيش.
قالت هالة باستنكار.
هالة: انا عمري ماطلعت مع عمرو على طريق يا هايدي ,وانتي عارفة كويس دا.
هايدي: طب وحكاية السجاير.
نظرت اليها هالة بغضب شديد.
هالة: دي كانت مرة واحدة كنت بجرب وانتي الي ماصدقتي واخدتيها تسلية ولا
نسيتي, ايه ياهايدي انتي واخداها واحدة بواحدة, لا يا ماما انا مش زيك,
وانتي عارفة كويس, وبعدين انا اتغيرت جامد, ودلوقتي كمان انا مقدرش استحمل
منك الي كنت بستحمله زمان, واداري على غلطاتك الي على طول دي, ايه
ياهايدي, هو فيه واحدة عاقلة تمشي مع راجل متجوز.
هايدي: يييييوة ماتفوقي بقى من الدور الي انتي عايشاه دا, انتي ايه صدقتي نفسك؟.
هالة: معلش يا هايدي, انا بقلك تاني انا مش هقدر افضل صاحبتك وانتي مبتقليش النصيحة ومصرة على غبائك دا .
نظرت اليها هايدي غير مصدقة ماتقول.
هايدي: يعني هي بقت كده؟.
هالة: ايوة, لحد ما تفوقي للمصيبة الي بتعمليها دي.
*****************
"ندى..ندى.........ندى"
توقفت ندى على مضض اثر صوت علي الذي ناداها وهو يركض نحوها .
علي: ايه يا ندى مش سامعاني؟.
ندى: لا سمعاك , منا وقفت اهه.
علي:ايه النظام؟, الجدول نزل ولا لسه؟.
ندى: جدول ايه يا بني, طلعت اشتغالة, جدول ايه الي ينزل قبل الامتحانات بشهرين دا.
علي: انتي ايه حكايتك, مش عايزة تعدي معايا خالص ليه؟, كل ما اعد في مكان تختفي.
ندى: عشان انا مش طايقاك يامصري.
علي: ماخلاص قلتلك سوري والي حصل كان اي كلام وانسي, مالك بقى.
ندى: عشان انت مستفز, عايز تعمل الي تعمله وبعدين تقول سوري وهوبا اقوم انا انسى كل حاجة.
علي: بصي يا ندى, انا قلتلك الي فيها وانتي فكري, مش عايزة انتي حرة, انا مش هغصب عليكي, وهنفضل برضه اصحاب.
ندى: ماهو احنا اصحاب مينفعش نبقى غير كده.
علي: انتي لسه بتفكري في الجزمة الي اسمه شادي؟.
ندى: لو سمحت يا مصري, انت متعرفوش عشان تشتمه.
علي: انتي حرة, انتي الي خسرانة يا ندى, انا برضة لسه اعز اصحابك, متفتكريش انك هتعرفي تخلعي مني.
ندى: انت بني ادم خنكة.
علي: بس برضة متقدريش تستغني عني.
ندى: ياربي عليك.
علي: يلا يا نودي اضحكي بقى, ومتعمليش فيلم هندي, تعالي العيال كلهم هيتغدو في تويتي تعالي نروح.
ندى: ماشي , مع اني بجد مبقتش طايقالك.
****************
انتظرت نسمة الى ان لمحت مصطفى سائرا امامها , فتبعته الى ان توقف ونادت عليه, فقال مرحبا.
مصطفى: ازيك يا نسمة اخبارك ايه؟.
قالت نسمة دون مواربة.
نسمة: انا كنت عايزة اكلمك في موضوع.
مصطفى: طبعا اتكلمي , انا تحت امرك.
نسمة: .... كنت عايزة اكلمك عن ميسون.
مصطفى: مالها ميسون؟.
نسمة: مصطفى البنت دي كويسة اوي, وانا مش عايزة انها تعمل حاجة مش من
طبعها وتقولي دا عادي , واحنا مالناش اصحاب صبيان زي مانت عارف, ف...,
فلما الاقي ان انتو اصحاب "عادي" احب احذرك ساعتها ان دا مش عادي , وانت
لو تهمك ميسون زي اختك , ترضى اختك يكون ليها صاحب في الكلية؟.
مصطفى: احنا زمايل يا نسمة , وبعدين طبيعي ان البنت يكون ليها صحاب ولاد في الجامعة.
نسمة: معلش خدني على اد عقلي بس, ميسون بتعزك اوي, وانت لو فعلا بتعزها , خليها زمايل وبس , متخليهاش اكتر من كده.
قال مصطفى بهدوء.
مصطفى: وانا مش عايز اصلا اكتر من كده.
قالت وهي تنهي الحديث.
نسمة: جميل يبقى متفقين.
مصطفى: مسألتنيش ليه يعني؟.
توقفت بعد ان كادت تهم بالانصراف.
نسمة: ليه ايه؟.
مصطفى: مش عايز من ميسون اكتر من كدة.
قالت في حيرة مندهشة.
نسمة: ليه؟.
مصطفى: انا مش معجب بميسون يا نسمة لو كان دا قصدك ,انا معجب بواحدة تانية خالص.
نسمة: طيب ماشي منا فهمت , خلاص يبقى برضة متفقين.
مصطفى: مسألتنيش الواحدة دي مين؟.
نسمة: وانا اسألك ليه؟, انا ماليش دخل في حاجة خاصة بيك.
مصطفى: حتى لو كانت الواحدة دي انتي.
نسمة:.....................




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AMIRA
...::| عضو ذهبي |::...
...::| عضو ذهبي |::...


الجنس : انثى
أنــــا :
المتصفح المفضل :
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 18/04/2009
عدد الرسائل : 4113

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الخميس ديسمبر 31, 2009 9:50 pm

الله الله ايه ده بقى
ربنا يستر عليهاااااااااااا
يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة يناير 01, 2010 12:15 am


الحلقة العاشرة

وضعت سلمى هاتفها امامها وهي تتنهد بهدوء, فنظرت اليها ريهام متسائلة.
ريهام: مسدج من شادي برضة؟.
سلمى: ايوة.
ريهام: ايه الحكاية؟, دي تالت مسدج وانتي قاعدة, ايه؟.
سلمى: بيهذر عادي .
ريهام: ولما اتصل يسأل انتي فين كان بيهذر عادي برضة؟.
سلمى: ...........
ريهام: وكارت عيد ميلادك كان عادي برضة؟.
قالت سلمى بضيق.
سلمى: انا كلمته في موضوع الكارت دا ,قلتله ايه الي انت كاتبه دا؟, قالي
عادي, هو عيب اقولك انك اعز الناس في حياتي؟, هو مش انتي اعز الناس برضة.
ريهام: لاااا , انا شادي معادش مريحني.
سلمى: معرفش ماله يا ريكا, محاوطني من كل نحية.
ريهام: هو عايز منك ايه؟.
سلمى: والله هو نفسه شكله مش عارف, انا خايفة يكون عايز ينسى ندى بيا.
ريهام: وهتعملي ايه؟.
سلمى: انا عاملة مطنشة لغاية دلوقتي يمكن يتعدل, بس لو زاد فيها, انا هكلمه, انا اعصابي مش مستحمله شادي ودلعه.
ريهام: ماهو طول عمره بيتدلع عليكي.
قالت بضيق.
سلمى: كفاية لحد كده اوي, انا مبقتش اركز يا ريكا خالص, انتي شايفاني,انا مش مستعدة اكون استبن لاي حد.
*******************
اية: خليكي ضيعيه منك, اهو قاعد مع كارمن.
قالت ندى بضيق.
ندى: هو حر يا بنتي , وهي حرة ,هما الاتنين حرين, وبعدين كارمن مش في دماغها اصلا.
اية: مين قال, دي اي بنت هنا تتمنى واحد زي المصري, ذوق وادب ,ومحترم وزي السكر.
ندى: انتي بتدوريله على عروسة ولا ايه؟, ما تسكتي.
اية: ما العروسة حمارة ومش عارفة مصلحتها.
ندى: وبعدين معاكي بقى يا اية, قلتلك مينفعش ,انا والمصري مينفعش, وبعدين هو قفل على الموضوع خلاص.
اية: امال قاعد يغيظ فيكي ليه ورايح جاي في ايد كارمن, يا بنتي دا باين عليه جدا انه بيتجاهلك عشان تحسي بيه.
ندى: يا اية انا مش عايزة ارتبط بالمصري ريحوا نفسكو كلكو بقى.
اية: طيب انتي رافضاه ليه؟.
قال علي وهو يقترب منهما بمزاح.
علي: بتتوشوشو في ايه؟.
قالت اية وهي تلتفت اليه.
اية: بنجيب في سيرتك.
قال بمرح.
علي: ماتيجو نروح سينما النهاردة , انا وانتو وكارمن.
اية: لا انا رايحة لرامي كليته, خد ندى وكارمن.
قالت ندى في تكاسل.
ندى: لا ....مش عايزة.
علي: يا بنتي انا الي عازمكو المرة دي.
ندى: لا مش حكاية فلوس يا مصري ,ماليش مزاج.
علي: متبقيش خنيقة بقى يا ندى تعالي معانا.
ترددت ندى ثم قالت.
ندى: طيب, بس لو ملقتش افلام حلوة هروح.
علي: ماشي.
فهمست اية في اذنها بعد ان ابتعد علي ذاهبا ناحية كارمن.
اية: روحي معاهم , متسيبهمش لوحدهم خالص انتي فاهمة؟, متبقيش عبيطة وتضيعيه منك.
***************
سار اسلام بسيارته محاولا تبين وجه هالة, ليتأكد انها هي, واوقف سيارته ينظر اليها من بعيد, فقال صديقه الذي بجانبه.
وليد: ايوة هي, هي اتغيرت خالص بصراحة, انا مبقتش اعرفها في الشارع الا من اخواتها.
اسلام: مممم.
وليد: انتو مبقيتوش تتكلمو؟.
اسلام: لا.
وليد: انتو مش كنتو متصاحبين فترة كده؟.
قال اسلام باقتضاب.
اسلام: لا متصاحبناش.
وليد: ياسلام؟, امال ايه الي حصل.
اسلام: ملحقناش احنا كنا بنتكلم بس.
وليد: طيب ماهي فاضية دلوقتي يا معلم , مالك بقى؟.
اسلام: مينفعش يا بني,... كانت بتحبه.
وليد: طب مانت عارف انها كانت بتحبه من زمان.
اسلام: كنت فاكر انها سابته, بس لما رجعتله تاني وعملت الحادثة, مش عارف, حاسس اني مش قادر انسى, عمرها ما هتحبني زي ما كانت بتحبه.
وليد: يا بني دا مات, مات خلاص وهي اتغيرت وانت نفسك شايف بعينك, بتظلم نفسك ليه وانت بتحبها, ماتجرب.
اسلام: حتى لو , خلاص هالة معادش ينفع ادخلها بسكة تانية غير الرسمي, وانا دلوقتي مش مستعد اخطب, وحكاية هالة دي عايزة تفكير كبيير.
وليد: يا بني انت اذا كنت بتحبها وعايز تفكير كبير, امال لو مبتحبهاش كنت عملت ايه.
اسلام: كنت استريحت يا وليد, كنت استريحت.
وعاد يراقب هالة وهي تسير من بعيد ,بينما قالت نسمة في هذا الوقت لهالة وهما تسيران.
نسمة: انا اتسمرت ادامه اصلا دا واطي, بيقولي انا كنت بقرب من ميسون يمكن تاخدي بالك مني, بيستهبل.
هالة: وانتي قلتيله ايه؟.
نسمة: قلتله فوق احنا زمايل يا مصطفى, سواء انت وميسون او انا وانت واكتر من كده مش هتلاقيه عندنا.
هالة: اوووفف على النوع دا من الولاد, الي يدخل على شلة بنات كده ويبقى
عايز يكلمهم كلهم فاكر نفسه تامر حسني, لا ويبقى بينقي البنات المؤدبة
عشان ميكشفهوش.
نسمة: اه, وفاكرنا مختومين, يقولي انا مش عايز حاجة من ميسون, امال بتكلمها ليه ليل مع نهار؟, بتسلي وقتك؟, بيكلم قناة كرتون.
هالة: بصراحة, هي ميسون كانها هربانة من سبيس تون اصلا.
نسمة: بس مش حرام عليه يستعبط بنت هبلة زيها.
هالة: وانتي يعني مش هبلة زيها؟.
نسمة: انا؟؟, مش زيها اوي كده,ان الحمد لله فيا مخ شوية,...اييه وقفتي ليه؟, رجلك وجعتك؟.
هالة: لا, ...انا لمحت عربية اسلام منصور دلوقتي.
نسمة: فين دي؟.
هالة: مشي من هنا , الجولف البيضا, تفتكري شافني؟.
نسمة: انتي ايه حكايتك مع اسلام دا؟.
هالة: مفيش اي حكاية, انتي عارفة انه كان بيحبني زمان وانا مع عمرو, بس
لما سبنا بعض وحب يقرب مني, على طول عملت الحادثة وبعدنا تاني, وحسيت ان
الموضوع جرح كرامته اوي, بقى بيتنك عليا بطريقة تحرق الدم, خلاص يتحرق,
انا يعني كنت دايبة فيه.
نسمة: تفتكري لسه بيحبك.
هالة: لا, ولا شكله كان بيحبني اصلا, دا بقى مغرور كده , وبيتكلم من طرف مناخيره.
ووقفتا تبحثان عن تاكسي فقالت نسمة.
نسمة: مش لو كنتي دلوقتي اتعلمتي السواقة كان زمانا راكبين عربيتنا بدل العكننة الي احنا فيها دي دلوقتي والتاكسيات والقرف.
هالة: لاااا, اهو كله الا كده, انا بقيت اترعب من العربيات اصلا, بخاف اركب قدام حتى مانتي عارفة.
نسمة: الله يرحمه بقى.
*******************
مد شادي يده يحاول لمس كف سلمى وهي تسير بجانبه, فابعدت هي يدها للمرة
الثالثة وهي تحاول ان يبدو عليها انها لم تنتبه لمحاولاته الثلاث السابقة,
وهي تقول بتوتر.
سلمى: احنا كل ما نروحله يأخرنا , انا ممكن اسيبلك اللوح تستلمهالي انت, ممكن مقدرش اعد لغاية ما يطبعهم كلهم.
شادي: طبعا يا بنتي, انا اصلا مكنتش هسيبك تتأخري عن كده, كنت هقلك انا بنفسي اني استلمهم.
شعرت سلمى بكلامه الرقيق يصيبها بالدوار, فتوقفت بعد ان كانت تسير بسرعة, لتقول بعنف متوتر.
سلمى: لااا, كفاية كده اوي, كده كتير, نعم يا شادي؟ ,...عايز ايه؟, مالك؟, ممكن ترحمني بقى.
قال شادي بشبه ابتسامة.
شادي: فيه ايه يا سلمى؟.
قالت بعصبية.
سلمى: انت الي فيه ايه؟, مالك؟, قاعد بتشتغلني ورد ومسدجات وكلام, مالك بتلعب باعصابي ليه؟.
شادي: مانتي يا سلمى الي مش مدياني فرصة اقربلك .
سلمى: هتقربلي اكتر من كدة ايه؟, دانت كنت هتمسك ايدي كذا مرة يا شادي, ماتنكرش.
شادي: انا مش هنكر, ان بحاول اقرب منك بكل طريقة, انتي مش مدياني فرصة.
سلمى: يا شادي الي انت بتعمله كله دا رد فعل لسيبانك لندى بس, انت مش حاسس بحاجة نحيتي, انت بس بتيهيألك.
شادي: انتي ليه مش واثقة فيا بالشكل دا.
قالت بعصبية وهي تبكي.
سلمى: عشان انا مش هستحمل تكسرلي قلبي يا شادي, لما يجي يوم في الايام تحن
لندى وتكتشف انك منسيتهاش اصلا, وافضل طول عمري بقارن نفسي بيها.
صمت شادي امام بكائها, وانتظر حتى هدأت قليلا وهو يقول.
شادي: بس...انتي بتحبيني ...مش كدة.
سلمى: مينفعش يا شادي, انا مش هقبل اكون اختيارك الاأمن, ولا الخطة الاحتياطي بتاعتك.
شادي: ...بس...انتي مش كدة.
سلمى: ماهو انا ..مش..هستحمل...اصدقك.
شادي: بس انا مش عايز اكدب عليكي.
زفرت سلمى بألم وهي تقول بحسم.
سلمى: شادي, الله يخليك انا قلبي مش مستحمل, لو ناوي تعد تلعب بيا كده
كتير, ابعد عني احسن,ابعد عني عشان خاطري, اعتبرني اني زي اختك.
شادي: بس انا مش اخوكي يا سلمى, انا مش اخوكي.
*******************
خرجت كارمن من السينما تتحدث في الهاتف يتبعها علي وندى.
كارمن: خلاص خلاص , اوكاي انا جاية حالا.
ثم التفتت الى ندى وعلي الواقفان خلفها.
كارمن: معلش يا جماعة انا هضطر امشي حالا, تعالو اوصلكو قبل ما اروح.
قال علي بسرعة قبل ان تجيب ندى.
علي: لا يا بنتي روحي انتي عشان متتأخريش, احنا مش سكتك, هنروح احنا مالكيش دعوة.
شعرت ندى بالقلق , وارادت ان تذهب مع كارمن , لولا ان بدا على وجه كارمن الارتياح حين قال علي ذلك, وقالت.
كارمن: بأمانة يا جماعة انا مستعجلة ,اسفة اوي, بس اديكو شفتو.
علي: لا ولا يهمك.
وانتظر الى ان ذهبت كارمن , والتفت الى ندى التي بدا على وجهها عدم الارتياح.
علي: تعالي نروح ناكل.
ندى: لا يا مصري ماليش مزاج.
علي: انا عارف انك مفلسة اليومين دول, متخافيش انا الي عازمك.
ندى: لا بجد, مروة راجعة النهاردة من السفر وهيبقى معاها اكل, وهروح اكل معاها.
علي: طيب نتمشى شوية يا ندى, انتي ليه بقيتي كده, يا بت انا مش هاكلك.
ندى: وانا هخاف منك ليه يعني.
قال بمكر.
علي: انت خايفة تحبيني.
قالت بلوم.
ندى: مصري ....وبعدين.
علي: اه والله, دي تصرفات واحدة مش عايزة تحب.
ندى: انت رجعت تتكلم كلام اهبل تاني؟.
علي: انتي مش عايزة حتى تنسي شادي.
ندى: يا علي انت عايز تقنعني انك بتحبني مثلا.
علي: وليه لا, دانا بقيت بشوفك اكتر ما بشوف اهلي.
ندى: ...........
شعرت بحيرة في قلبها.
علي: ندى, انتي ليه مش مصدقاني, محدش مناسب ليكي الا انا , انا الي هفهمك
وهعرفك من عنيكي, يا ندى داحنا بنعرف احنا عايزين نقول ايه من غير مانتكلم.
ندى: دا عشان احنا اصحاب.
علي: مش كل الاصحاب كده, وبعدين العلاقة لما تبدأ بصداقة بتبقى انجح.
ندى: ياعلي....
علي: دانا بقيت حاسس انك مسئولة مني, بخاف عليكي من الهوا كأنك من عيلتي.
ندى: بس انت كده مع الناس كلها.
علي: بس انتي مختلفة, انا حاسس بحاجة قوية اوي بيني وبينك, ندى,حاسس اني لازم اخد بالي منك, يابنتي صدقيني احنا مكاننا مع بعض.
ندى: علي....
علي: انتي عايزة بس تاخدي وقت تعرفي ان مفيش ليكي الا انا.
هزت ندى رأسها وكأنها تطرد شيئا من رأسها وقالت.
ندى: يامصري انت زي اخويا.
علي: بس انا مش اخوكي ياندى, انا مش اخوكي.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة يناير 01, 2010 12:16 am


الحلقه الاولى من الفصل الخامس

دخلت ندى مع
صديقاتها الكافية, وهن يتحدثن, ولم تأخذ بالا لشادي الجالس مع اصدقائه
امامها الا بعد ان جلسن واستقرين في منضدة بعيدة عن الشباب, ولكن تستطيع
رؤيتهم.
تجمدت الابتسامة على وجة شادي حين لمح وجوة فتاتين يعرفهما جيدا, الاء
واية , صديقتا ندى, ولا ريب انها معهما , ولم يطل بحثه طويلا اذ لمحها
تنظر اليه كالمصعوقة, وقد تجمدت هي الاخرى.
اية: ايه يا بنتي وشك احمر ليه؟.
قالت ندى بصوت مرتجف.
اية: شادي...شادي هناك اهه.
ثم قالت بارتباك.
ندى: قومو قومو نمشي من هنا.
قالت الاء تنهرها.
الاء: نمشي مين ياهبلة انتي, انتي عايزة تسبيله المكان كمان, جته قطم رقبته, اقعدي واجمدي عايز يمشي يغور هو.
ندى: انا مينفعش كده يا جماعة, يلا نقوم.
الاء: بت بقلك ايه متنرفزنيش, ايه يعني زفت قاعد ما يعد ولا يتفلق.
بينما قال سامح لشادي.
شادي: ندى واصحابها اهم, انا بشوفها هنا كتير هي واصحابها دول, وبيبقى
معاهم ولدين بيجو يعدو مع البنتين الي شبه بعض, بس ندى محدش بيعد معاها
بصراحة.
اشاح شادي بوجهه , وهو يقول محاولا ابداء عدم المبالاة , حتى لا يقرأ سامح الضيق بصوته.
شادي: وانا مالي, تعد مع الي هي عايزاه, هي حرة.
سامح: يا رااجل.
شادي: اه يا بني انا وندى خلاص من زمان.
سامح: ايوة الله يخليك, احسن تقولي نقوم وكلام بايخ من ده.
شادي: لا يابني , انا خلاص مبقتش افكر فيها, وبعدين اصلا هشوفها ازاي من الدخان الي انت معيشني فيه دا, ماتنفخ الشيشة في وشي احسن.
سامح: طلع ارف اهلك عليا بقى, وانت بقى قاعد بتحبلي في سلمى اليومين دول كده ليه؟.
شادي: اطلع منها.
سامح: اطلع منها ازاي انا بقى, وريكا كل شوية تسألني, شادي ماله ومال سلمى.
شادي: ملكش دعوة, ولا ريكا ليها دعوة , محدش له دعوة.
سامح: نعم يا روح امك, هو مين دا الي ملوش دعوة, انت بتلعب بالبت ياد؟, ومش عايز حد يتدخل ليه ان شاء الله؟.
شادي: وطي صوتك يا ......
سامح: كمان خايف على شعور ندى, لا بقلك ايه لو ناوي تشتغل سلمى اوعى, دي بت محترمة, وصاحبتك هتبقى واطي اوي بصراحة.
شادي: انا مش بلعب بيها, ...وبعدين هي بتحبني , ايه المانع.
سامح: انك مبتحبهاش , بدليل لبختك السودة دي من ساعة ما دخلت ندى.
اشاح شادي بوجهه بعيدا عن ندى وهو يقول بوقاحة.
شادي: انا معادتش ندى تفرق معايا خلاص, انا مبقتش احبها , انا صحيح اتخضيت
لما دخلت ندى, بس دا خلاص معادلوش معنى دلوقتي, انا قلبي فاضي من نحيتها
خالص.
ومالبث ان تكدر وجهه حين لمح منضدة ندى وقد ازدا عدد الجالسين بنات وشباب
وصارت الجلسة كلها تذكره برحلة الاسكندرية المشئومة, وان كان ينقص وجود
المصري.
**********************
وضعت هالة يدها على كتف اختها في عطف وهي تقول.
هالة: يا بنتي انتي لو ليكي نصيب فيه هترجعو لبعض, ولو بعدتو ميت سنة عن بعض.
مسحت ندى دموعها وهي تقول بصوت مختنق.
ندى: انا قلبي وجعني اوي لما شفته يا هالة, اوي .
هالة: معلش, هي عشان اول مرة تشوفيه بعد مارجعتي من السفر, امال لما تخلصي
بقى و تعدي تشوفيه في الرايحة وفي الجاية تاني هتعملي ايه؟.
ندى: معرفش ياهالة انا مخنوقة اوي, انا كل يوم من ساعة ما سبنا بعض بيعدي
عليا سنة, ومش طايقة نفسي ولا بركز ولا قادرة اعمل حاجة زي مانتي شايفة,
انا كل الي تابعني هو ازاي قادر يعيش حياته كدة, للدرجة دي قلبه بقى
جامد؟, معادش بيحبني خلاص؟.
هالة: اشتري نفسك بقى وانسيه , مش معقول تعيشي حياتك متعلقة كده, فوقي يا
حبيبتي لامتحاناتك, انتي مش في كلية سهلة , انتي بقيتي نص حجمك حرام عليكي
نفسك, عاجبك منظرك كده.
ندى: انا بموت يا هالة من جوة.
هالة: ولا بتموتي ولا حاجة, انتي بس توكلي على ربنا كده, وشدي حيلك في مذاكرتك وان شاء الله ترجعي هنا وكل حاجة تبقى كويسة.
ندى: انا معادتش تفرق معايا ارجع ولا مرجعش, يعني انا كنت مستعجلة احول عشانه, دلوقتي هحول ليه؟.
قالت نسمة بضيق تشارك في الحوار.
نسمة: ايه يا بنتي فوقي بقى, وانسي شادي بتاعك دا بقى وارجعي ملكة نفسك
بقى , انا محروق دمي من ساعة ما اتكلمتي , ومش عايزة انطق , بس كده كتير ,
انتي ايه يا بنتي , انا شايفة واحدة هتتحول لهايدي قريب.
هالة: لا يا نسمة , هايدي ايه حرام عليكي, دي هايدي حالتها صعبة.
ندى: انتي خلاص مبقيتيش تكلميها؟.
هالة: دي بت مرووشة ومجنونة كمان, حد يعمل كده في نفسه, وبعدين تقولي بحبه.
ندى: انتي الي شكلك نسيتي الحب يا هالة.
هالة: يا ندى الحب سهل اوي مش افتكاسة زي مانتو عاملين, الحب ابسط من كده
بكتير , لكن بقى الافلام الهندي الي الواحد كان عايش فيها ايام عمرو دي
طلعت بطيخ خالص, انا خلاص بقى نفسي في حب كده بسيط من الي بيطلع مالقلب
للقلب كده من غير تكليف وخناقات ومشاكل وقرف.
قالت نسمة بسخرية.
نسمة: اه في الجنة ان شاء الله, هو فيه حاجة من غير مشاكل يا بنتي.
هالة: انا حرة يا ستي في الي نفسي فيه, وان شاء الله اشوف الحب الي يخلي حتى المشاكل حلوة.
ندى: انا مبقتش احس بحاجة خلاص, لا بخروج ولا بفسح ولا بضحك ولا بحاجة, انا ناقصني شادي.
نسمة: ييييييه, انا بقيت بكرة شادي دا, دانتي مكنتيش بتتكلمي عنه كتير كده وانتو مرتبطين.
في هذه اللحظة رن هاتف ندى, فنظرت ندى للهاتف في ضيق وتمتمت.
ندى: مش وقتك خالص يا مصري.
******************
قال شادي في الهاتف مبتسما.
شادي: يا لومي انتي تؤمري, قوليلي الي انتي عايزاه وانا اعمله, انتي طلباتك اوامر عليا.
ضحكت سلمى وقالت برقة.
سلمى: يا سلام, دا ايه الكرم دا كله؟.
قال بهدوء.
شادي: وهو انا عندي اغلى منك يا لومي, انتي عندي بالدنيا ومافيها.
سلمى: دا انت كداب كدب.
شادي: انا كداب؟؟,... الله يسامحك.
سلمى: لا يادودو انا مش قصدي, انا قصدي انك بتعد تستعبطني , وانا عشان طيبة بصدقك.
شادي: يا لومي انا مقدرش استعبطك, عشان انتي بتفهميني من غير ما اتكلم اصلا.
سلمى: ماهو دا الي قالقني.
شادي: قلقانة عشان بتفهميني؟.
سلمى: لا قلقانة تطلع انت مش فاهمني.
شادي: انا نفسي تثقي فيا شوية.
سلمى: ياشادي انا خايفة اثق فيك تكسرلي قلبي.
شادي: انتي هتفضلي خايفة لحد امتى؟.
صمتت سلمى ثم قالت.
سلمى: معرفش.
شادي: طب اعملك ايه عشان تصدقيني, اقوم ارمي نفسي م البلكونة؟, ارمي نفسي من شلال زي احمد زكي في افريكانو؟, اعمل ايه؟, قوليلي.
صمتت سلمى , قبل ان تقول بصوت مرتجف.
سلمى:.....احلف بالله انك مبقتش تفكر في ندى خالص ولا بقيت تحبها.
انزعج شادي من الطلب الغريب, وشعر بأنه يستطيع القسم, ولكنه ادرك انها لن تصدقه ان اقسم كذبا فهي تفهمه بطريقة غير طبيعية.
شادي: من غير حلفان, انا مقدرش اقول اني نسيتها خالص يعني, ابقى كداب, بس انا مبقتش افكر فيها فعلا.
ردت بصوت حزين.
سلمى: وانا ابقى كدابة لو قلتلك اني ممكن اطمنلك وانت لسه بتفكر في ندى.
*****************
قامت ندى من جانب على في عصبية فجذب يدها يجلسها مرة اخرى, فقالت بعصبية.
ندى: وبعدين معاك يا مصري, انت بقيت لا تطاق.
قال علي بغضب.
علي: انتي الي بتهربي كل ما افتح الموضوع معاكي, قلتيلي استنى للامتحانات واديني استنيت, لا فكرتي ولا يحزنون.
ندى: انت عايز ايه يا علي؟.
هتفت به, فرد حنقها بحنق.
علي: عايز رد صريح ومحدد, بطلي تمطوحيني بقى, انا مش هستناكي اكتر من كده,
يعني انتي لما قلتي انتي لسه طالعة من تجربة قلت معلش استناكي, بس بقالك
كام شهر طالعة من التجربة دي, ايه؟, مش هتخلص يعني ومش هطلع منك بقرار؟.
ندى: انت ليه بتزن عليا بالشكل دا؟.
علي: ندى, انا لما قلتلك اني عايز منك حاجة اكتر من الصداقة مكنتش بكدب
عليكي, انا صحيح كنت الاول بشوفك زي اختي , بس خلاص مبقتش اشوفك كده, ولما
جيت قلتلك انا عايز اكتر من اننا نكون اصحاب برضة مكنتش بكدب عليكي, ياندى
بالله عليكي تاخدي قرار بطلي التردد الي في دمك دا.
صمتت قبل ان تقول في ضيق.
ندى: وانا قراري مش هيعجبك يا مصري.
نظر اليها في ريبة ثم قال .
علي: على الاقل مش هفضل متعلق بيكي كده كتير.
نظرت اليه في تصميم ثم قالت بحسم.
ندى: احنا اخوات يا مصري.
نظر اليها علي متسمرا وان كان توقع مثل هذا الجواب بعد طول انتظاره, ثم تمالك نفسه وقال بلهجة عادية.
علي: خلاص يا ندى, اخوات, شفتي؟, محصلش حاجة يعني لما جاوبتي, اهو على الاقل وفرتي علينا الكلام في الموضوع دا تاني.
وقام متوترا, بينما شعرت هي بالضيق من الجو المشحون بالاحراج.
علي: تعالي بقى نروح نعد مع الاء, كانت جاية ضاربة بوز الصبح اما نشوف مالها.
وذهب دون ان ينتظر منها ردا, فتبعته هي في صمت وهي تفكر.
" طبعا عمرنا ما هنرجع اصحاب تاني يا مصري, انا بعزك اوي بس انا لسه بحب شادي ومش مستعدة احب تاني ابدا".
*****************
جلس شادي قبالة سلمى في الكلية , يحادثها .
شادي: انتي لسه زعلانة مني؟.
سلمى: وانا ايه الي هيزعلني منك.
شادي: لومي متستهبليش عليا, انا مش هتوه عنك.
سلمى: يا شادي مفيش حاجة.
شادي: شفتي اديكي بتقوليلي شادي اهه مش دودو.
سلمى: انت عايز ايه يا شادي مني , وبعدين يعني في الزن دا؟.
شادي: انا عايز ارتبط بيكي.
شعرت سلمى بقشعريرة وصمتت نتيجة لكلماته, قبل ان تقول بصوت حاولت ان يبدو هادئا.
سلمى: بس انا مش بتاعة ارتباط يا شادي, وانت عارف.
شادي: يعني اعمل ايه انا , انا عايز اقرب منك اعمل ايه؟.
سلمى: انا مش بصاحب يا شادي, وانت عارف كده كويس, حتى لو كان انت, انت لو بتحترمني اصلا مكنتش قلتلي حاجة زي كده.
شعر شادي بالحرج قليلا مما قالت, ولم يدر بما يجبها, فقال.
شادي: بس انا بحترمك يا لومي.
سلمى: مش باين.
شادي: مانا مش ذنبي اني عايز ارتبط بيكي, دي خاجة انا عايزها فعلا.
سلمى: اديني مبرر واحد يخليني ارتبط بيك.
صمت حائرا ولم يجد في رأسه سوى كلمة واحدة تخرجه من هذا المأذق, فقال بسرعة وبلا تفكير.
شادي: عشان انا بحبك ؟!!.
سلمى:............................................. ...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة يناير 01, 2010 12:18 am


الحلقه التانيه
قالت ريهام لسلمى بدهشة.
ريهام: قالك بحبك؟؟!!!.
سلمى: اه اقسم بالله العظيم , انا لقيت رجليا نملت ومنطقتش خالص.
ريهام: وبعدين؟.
سلمى: طبعا انتي عارفاني وشي بقى طماطماية كالعادة, ولقيتني بقله مش مصدقاك.
ريهام: وبس على كده؟.
سلمى: لا طبعا , قعد يقولي وانا ايه الي يجبرني اقلك حاجة انا مش حاسسها,
انتي دخلتي جوه قلبي وشفتي عشان تقولي كده, واتعصب عليا واتقمص, وقالي
انتي مش عايزة تصدقيني انتي حرة,بس انا عارف انا بقول ايه.
ريهام: وبس؟.
سلمى: بس , كنتي عايزة ايه يحصل تاني يعني؟.
ريهام: مش عارفة كنت متخيلة انك هتقوليله وانا كمان.
سلمى: لا يا بنتي طبعا انا مش ممكن ارتبط بيه, انتي مجنونة؟.
ريهام: امال ايه وضع العلاقة دلوقتي؟.
سلمى: والله لو عايزني هقوله احنا نفضل زي ماحنا , مفيش افورة يعني بس
نبقى متفقين ان احنا بعد ما نخلص على طول بإذن الله يكون فيه حاجة رسمي,
لكن صحوبية بقى وبتاع, ماليش انا فيها.
ريهام: والله انتي مكبراها اوي , يعني ايه ماليش فيه , يعني الواد الي
انتي بتموتي فيه بقالك سنين اتخبط في دماغه وجه قالك بحبك , تقوليله لا
ميرسي.
سلمى: اديكي قلتيها, يعني انا الي بحبه , المفروض اتأكد الاول انه مش عايزني لمجرد ان انا الي بحبه.
ريهام: انتي مخك تعبان.
سلمى: انتي عمرك ما هتفهميني.
****************
لمحت هايدي اسلام يسير في النادي , وشعرت بالغضب حين تذكرت عندما رأته
هالة وماقالته لها, خاصة ان السلاموني عاد لتجاهلها مثلما كان يفعل كلما
عاد اليها, فتوجهت الي اسلام تلقي التحية.
هايدي: اخبارك ايه؟, انت مختفي ليه يا بني؟.
اسلام: لا والله لا مختفي ولا حاجة, انا بس مشغول في تخليصات الجيم التاني.
قالت بمكر.
هايدي: وانت ايه؟, مش ناوي تخطب بقى ولا ايه؟.
نظر اليها اسلام ببرود وابتسامة ساخرة على شفتيه ,وقال.
اسلام: ليه ؟, عندك عروسة؟.
قالت بمكر مازح.
هايدي: ليه هو انت معندكش؟.
اسلام: .....انتي قصدك ايه؟.
هايدي: يعني لو فكرت.
قال بسخرية.
اسلام: ايه؟, انتي موجودة؟.
هايدي: ايه مش عاجباك؟.
نظر اليها بدهشة ثم قال في شيء من الاستخفاف.
اسلام: لا ازاي بس دانتي القمر بتاعنا يا هايدي,...بس انا مش الاستايل بتاعك يعني.
قالت بدلال.
هايدي: وانت ايه عرفك الاستايل بتاعي؟.
قال بحذر ولم يتبين جدها من هزلها.
اسلام: يعني ...بيبان..
قالت بغضب بعد ان اعرض حتى عن مبادلتها المزاح.
هايدي: انت الي شكلك لسه بتحب هالة.
قال في برود.
اسلام: والله دي حاجة متخصكيش.
عادت تقول بعصبية غاضبة.
هايدي: هالة دي الي عاملة فيها خاضرة الشريفة, انا عرفاها كويس, هي بس
راسمة على الناس دور كده مش لايق عليها, وكلكو مصدقينه, انت فاكر انها
نسيت عمرو مجدي؟, ابدا دي بتموت فيه, دي كانت بتروح معاه في كل حتة,
متخليش الي هي عاملاه دا دلوقتي يدخل عليك.
صاح بها اسلام بغضب.
اسلام: اعوذ بالله , انتي ايه؟, عقربة, انا مش عارفة انتي ازاي كنتي
صاحبتها, انتي بني ادمه مش امينة وخاينة , انا مش عارف ازاي دخلتك بيتها
وامنتك على اسرارها.
هايدي: اللللله , وانت بتدافع عنها كده ليه يعني؟, انت اصلا واحد جبان ,
بتموت فيها ومش عارف حتى تكلمها, انت فعلا مش الاستايل بتاعي, انت لايق
عليها وهي كمان لايقة عليك.
وانصرفت عنه غاضبة, فتمتم هو.
اسلام: لا حول ولا قوة الا بالله, دا ايه الاصحاب دي الي قلبتها زي قرصة التعبان.
*******************
قال شادي لسلمى في رفق.
شادي: يعني انتي مش ناسية الي قلته اهه.
سلمى: وهو انت الي قلته يتنسي؟.
شادي: لا اكيد ميتنسيش.
وفكر انه هو نفسه لم ينس شيئا مما قال , لانه قال لها "بحبك" دون ان يفكر
في عواقبها و شعر بأنه تمادى كثيرا, ولكن لا مجال للرجوع في هذا الامر
الان.
سلمى: انت رأيك ايه في الي قلته, ناوي تعمل ايه؟.
شادي: الي انتي عايزاه.
سلمى: انت متأكد انك نسيت ندى.
شادي: وبعدين بقى يا سلمى , بجد انا نسيتها , لو شفتها دلوقتي مش هتحرك فيا شعرة.
نظرت اليه في غير تصديق, ثم قالت باستسلام.
سلمى: انا مضطرة اصدقك, عشان انا نفسي اصدقك يا شادي.
شادي: وبرضة مش عايزة توافقي نرتبط.
سلمى: انا قلتلك رأيي في الموضوع دا , مينفعش ارتبط بيك يا شادي, احنا هنفضل اصحاب برضة.
شادي: يعني هو ليه التعقيد دا ؟, ماكل الناس بتعمل كده.
سلمى: لا يا شادي مش انا.
قال شادي باستسلام.
شادي: خلاص يا سلمى زي مانتي عايزة.
ابتسمت سلمى وفكرت.
"انا كفاية عليا احارب شبح ندى الي في راسك دا, الظاهر انك لما زهقت منها
بعد ما ارتبطت بيها سبتها, بس انا مش هخليك تزهق مني, ومش هخليك ترتبط
بيا, عشان انا عايزة احافظ عليك, وطول مانت مش طايل مني حاجة هتفضل
تحبني.......دا لو كنت فعلا بتحبني"
*******************
نظرت سلمى في ضيق في المرآة بدورة المياة بالكافيتيريا لندى التي دخلت
ببطء تتبعها اية, ثم لم تلبث ان رسمت على وجهها ابتسامة بمجرد ان لمحتها
ندى.
ندى: سلمى.
قالت ندى هذا بدهشة وعلى وجهها تعبير غريب, هل من الممكن ان يكون شادي هنا؟.
سلمى: حبيبة قلبي ازيك؟.
ندى: اخبارك ايه ؟, عملتي ايه في امتحاناتك؟, خلصتو؟.
سلمى: ايوة الخميس الي فات, انتو خلصتو امتى؟.
ندى: من زمان, انتي لسه فاكرة.
سلمى : وعاملة ايه دلوقتي؟.
قالت ندى بصوت مرتجف.
ندى: ....هو....هنا؟.
ابتلعت سلمى ضيقها وهي تقول محاولة ابداء اللا مبالاة.
سلمى: اه, احنا قاعدين فوق عشان انا بتخنق من الشيشة.
ندى: كويس عشان احنا قاعدين برة.
قالت سلمى محاولة تغيير دفة الحديث عن شادي.
سلمى: انتي خلاص ناوية تحولي هنا.
ندى: ربنا يسهل بس واجيب تقدير.
سلمى: ان شاء الله يا حبيبتي, انا مبسوطة اني شفتك.
قالت ندى بصدق.
ندى: وانا كمان والله يا سلمى.
سلمى: عايزة حاجة؟.
ندى: لا ميرسي ربنا يخليكي.
وخرجت سلمى وكأن شبحا يطارها, فقالت اية بمجرد خروجها.
اية: البت دي انا مش عارفة ليه انا مبستريحلهاش.
ندى: سلمى؟, ابدا دي طيبة خالص, دي هي الي بتسأل عليا من يوم ما سبنا بعض انا وشادي, بحس انها حاجة من سيرته بتخليني اعيش.
اية: وايه الي من سيرته في البت دي , دي حتى تحسيها سوسة كده ومتستريحلهاش, دي والله شكلها بتحبه.
ندى: لا يا بنتي متقوليش كده.
اية: والله انتي بس الي هبلة وطيبة وبتصدقي اي حاجة.
بينما خرجت سلمى تقول لشادي وهي تجلس امامه.
سلمى: ندى هنا.
انتفض شادي واعتدل في جلسته, فتظرت اليه سلمى بضيق.
سلمى: هي تحت عموما مش فوق, لو عايز نروح ممكن نقوم.
قال شادي بتردد.
شادي: لللا...مالوش لزوم,...احنا يا بنتي جايين نحتفل اننا خلصنا, ايه الي يمشينا بدري يعني؟, ايه يعني ندى هنا, انا هخاف مثلا؟.
نظرت اليه في شك.
سلمى: خلاص يا شادي الي تشوفه.
وشعرت بالحنق على ارتباكه وتوتره.
******************
وقف شادي متأملا ندى وهي تجلس وسط اصدقائها في المكان الذي جلست فيه المرة
السابقة, لقد قال لسلمى انه ذاهبا لدورة المياة, ووقف يسترق النظر الي
ندى, وشعر بالغضب لوجود شاب جالس بجانبها وكل فترة يميل عليها يقول لها
شيئا وهي تقابل ذلك بالضحك, وفكر لماذا لا تصده او تبعده عنها, ومن يكون
هذا الفتى اصلا؟.
ظل واقفا يترقب, حتى قامت هي لتذهب الى مكان ما, وبينما هي تفعل ذلك مرت من امامه, فناداها.
شادي: ندى.
التفتت ندى بدهشة للصوت, ثم ارتجفت حين ايقنت انه هو.
ندى: ..... شادي.
قال بغضب دون مواربة.
شادي: ايه القعدة الي انتو قاعدينها دي؟, انتي خلاص معادش بيهمك سمعتك؟,
قاعدين وسط شلة ولاد, انتي عارفة ان سنوبي الشارع كله بيجي يعد فيه,
وقاعدة القعدة دي؟.
شعرت بالدهشة والاغتباط في نفس الوقت وقالت بعجب.
ندى: احنا مبنعملش حاجة غلط, دول اصحابنا عادي.
شادي: هو ايه الي اصحابنا عادي , ينفع كده كل واحدة قاعدة جمب واحد ؟, دا
منظر؟, وبعدين مين دا الي قاعد جمبك وناقص يعد على الكرسي بتاعك؟.
احست ندى بغضبه في الكلمات التي قالها يفرحها, ويخيفها في نفس الوقت, فهي
لم تكن لتفعل شيئا لو علمت ان شادي مازال معها او يراقبها بهذ, فكيف به
وقد رآها الان.
ندى: دا احمد فوزي زميلنا الي في هندسة.
قال بعصبية.
شادي: وانتي بقى مبتصبريش مثلا, اوام لقيتي حد تاني, ومهندس برضة , مش عارفة تعيشي لوحدك.
بدأت تغضب.
ندى: شادي انت بتكلمني كدة ليه؟.
شادي: وانا الي فاكرك كنتي بتحبيني, لكن انتي ايه مبتصدقي, اول ما بنبقى
متخانقين او سايبين بعض, على طول تعملي مصايب, انتي بني ادمه متهورة.
هتفت في استنكار.
ندى: انت مالك كده بتكلمني كأني غلطانة؟, انا معملتش فيك حاجة ولا جيت على
حقك يا استاذ شادي, انت الي سايبني ولا انت نسيت؟, وبعدين انت ملكش اي
كلمة عليا ,انا حرة اعمل الي انا عايزاه , مش تبقى سايبني وعايز تفضل
حاططني في القفص زي زمان, فوزي دا زميلنا زيه زي اي حد, وانت مش من حقك
تحاسبني على تصرفاتي او على طريقة لبسي خلاص يا شادي,انا مبقتش بتاعتك
خلاص واي كلام تاني عندك تخليه لنفسك.
وشعرت بالدم يفور في جسدها وهي تنصرف عنه بغضب.
فتوقف هو يبتلع كلماتها قليلا ثم التفت ليفاجئه وجه سلمى المصعوق, وهي
واقفة بعيدا تنظر اليه في لوعة وحزن,.............لقد رأته مع ندى.


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة يناير 01, 2010 12:21 am


الحلقة الثالثه

ابعد شادي الهاتف عن اذنه في
عصبية, وهو يسمع الرسالة المسجلة تخبره بأن الهاتف مغلق, وهو يتأفف في
غضب, لقد غادرته سلمى غاضبة ومن قبلها ندى, ماذا عساه يفعل , انه لم يستطع
منع نفسه من سؤال ندى عنما تفعل, اما سلمى فقد انفطر قلبها, ماكانت تخشاه
حدث, ماذا سيفعل الان, انها لا ترد عليه.
********************
"قلتلك ابعدي عنه يا سلمى, انتي الي مبعدتيش"
قالت ريهام لسلمى هذا الكلام وهي تنظر اليها في قلق, بينما قالت سلمى بحزن شديد وبدموع رافضة الانحدار على وجهها.
سلمى: انتي قلتيلي قالك بحبك , تسيبيه ليه.
ريهام: انتي هتموتي عليه كده ليه؟, دا واد واطي, كان بيضحك عليكي.
وضعت سلمى يدها على رأسها في الم.
سلمى: الي مزعلني انه معملش حاجة, وقف بس يبصلي وشفت في عنيه انه اتقفش,
يعني لو كان بصلي وقالي عادي دانا شفتها معدية قلت اكلمها, او بان عليه ان
مفيش حاجة حصلت, كان ممكن اديله فرصة, لكن دا بصلي يا ريهام وهو مرعوب,
انا شفته, شفت عنيه, لسه بيحبها يا ريهام زي الاول, دا منظر واحد عمره ما
نسيها.
ريهام: يعني ايه؟.
سلمى: يعني كان بيقولي انا مش بحبها وهو بيموت فيها لسه.
نظرت ريهام لوجهها الشاحب في اشفاق وقالت.
ريهام: وهتعملي ايه؟.
رفعت سلمى رأسها بعصبية باكية.
سلمى: مش عايزة اسمع اسم شادي دا تاني.
******************
ظلت ندى متوقفة في شباك بيتها تنظر من بعيد لمدخل بناية بيت شادي, وتشعر
بالنقباض في قلبها, لقد ناداها اليوم, وغضب لانه وجدها جالسة بجوار احمد
فوزي, لماذا فعل هذا؟, هل هي الغيرة ما دفعته , ام مجرد بقايا من حب
التملك.
لمحته نازلا من التاكسي ,ثم توقف ممسكا بهاتفه في المدخل , ينظر اليه ثم يعيده الى اذنيه, وهي تراقبه وقلبها يخفق.
"ايه يا شادي؟, بتحبني لسه؟, انت عايز مني ايه؟"
اغلق شادي هاتفه للمرة الالف وهو لا يفتأ يحاول الاتصال بسلمى قبل الصعود
لبيته, وشعر بالحنق والغضب والضيق, لازال الهاتف مغلقا, مالذي جعله يحادث
ندى,....واه من ندى, وذلك الغبي الذي كانت تجلس بجانبه, لقد قال له سامح
انه يرى الشباب دائما ماينضمون الى صديقاتها فطار عقله حين رأى ان شابا
معها, ولم يدر بنفسه الا يعاتبها,وقد لعبت به الظنون.
اغلق الهاتف وهو يتنهد في حيرة, ورفع راسه ناحية بيت ندى, فلمحها واقفة
مسندة رأسها الي حاجز النافذة تنظر اليه, وشعر بقلبه يخفق, ما الذي يحدث
له, ظل ينظر اليها قليلا, وهي تبادله النظر, الى ان رفع هاتفه ثانية وحاول
الاتصال بسلمى, وكان هاتفها مغلق , فنظر مرة اخرى الى ندى, وامسك بهاتفه
يتصل بها.
********************
لم تصدق ندى اذنيها حين سمعت هاتفها ينطق بالنغمة المخصصة لشادي, فاسرعت تجب وعادت لتقف في مكانها بالنافذة ناظرة الى شادي في لهفة.
ندى: الو...
شادي: .......ازيك يا ندى؟.
قالت بخفوت.
ندى: زي ما شفتني النهاردة.
شادي: انا شفتك بس مسألتكيش اخبارك ايه؟.
ندى: ....الحمد لله.
شادي: اخبار الامتحانات؟.
ندى: الحمد لله.
شادي: ناوية تجيبي تقدير يعني السنة دي؟.
ندى: .....تفرق معاك؟.
شادي: .....ولا ...انتي خلاص مش عايزة ترجعي؟.
ندى: ....تفرق معاك ارجع ولا لأ؟.
شادي: ..........
ندى: انت زعقتلي ليه النهاردة؟.
شادي: عشان مكانش ينفع القعدة الي كنتو قاعدينها دي, سمعتك يا ندى.
ندى: وانت خايف على سمعتي؟.
شادي: وانتي مش خايفة عليها؟.
صمتت ندى وقلبها يؤلمها , وقالت والدموع تقفز من عينيها قفزا.
ندى: انت لسه بتحبني؟.
شادي: ..............
ندى: انطق يا شادي, انت بتحبني ولا لأ؟.
شادي: ..............معادش ينفع الكلام دا دلوقتي يا ندى.
ندى: لا يا شادي, ينفع, رد عليا, بتحبني ولا لأ؟.
شادي: هيفيد بايه؟.
ندى: يااااه, انت حتى مستخسر فيا الكلمة؟.
شادي: احنا اتكسر بينا حاجات كتير اوي.
ندى: الي اتكسر انت الي كبرته, من موضوع هايف جدا, انا مش قادرة اصدق انت
ازاي سبتني بالشكل دا, ومجتش على بالك لحظة, لحظة واحدة, انت مكنتش بتحبني
بقى, كنت بتشتغلني مثلا؟.
شادي: بس يا ندى متقوليش كده.
ندى: ماهي متتفهمش الا كده, لما افضل اكلمك اسبوع كامل ع البيت وعلى
الموبايل وانت متردش عليا, ومتسألش ولا تفكر فيا لحظة, وبعدها تسيبني
بالشهور ,يبقى ايه؟.
قال بغضب.
شادي: وانتي لما تكدبي عليا دا يبقى ايه يا ندى؟.
ندى: انت لو بتحبني كنت سامحتني, او كنت زعلت شوية وبعدها رجعتلي, بس انت طلعت قاسي اوي يا شادي مكنتش فاكرة انك كده.
شادي: انتي مكانش لازم تعملي كده, شفتي وصلتينا لايه؟.
ندى: يعني هي غلطتي انا وبس.
شادي: انتي شايفة ايه؟.
بكت وهي تقول في ألم.
ندى: ....... انت اناني اوي.
شادي: تبقى غبية لو افتكرتي اني مكنتش بحبك.
ندى: انا غبية؟, ربنا يسامحك.
شادي: ....متعيطيش يا ندى.
ندى:.........
شادي: خلاص بقى, متزعليش, روحي اغسلي وشك, ونامي ياندى, وانا هكلمك بكرة تكوني هديتي.
ندى:........
شادي: ندى, انا بكلمك, ادخلي دلوقتي نامي, انا هكلمك بكرة.
ندى: لا...متقفلش, خليك معايا على التليفون شوية.
شادي: لا, هكلمك بكرة.
ندى: لا ياشادي متقفلش, لو بتحبني ماتقفلش, انا عايزة اتكلم معاك, انت واحشني اوي.
شادي: والله بس مينفعش عشان انا طالع البيت دلوقتي خلاص, وعشان انتي كمان تنامي بقى , متسهريش, وصدقيني بجد هكلمك متخافيش.
ندى:.......
شادي: متخافيش يا ندى هكلمك.
ندى:......ماشي.
شادي: خدي بالك من نفسك.
ندى:... بحبك.
شادي: ماشي يا ندى, تصبحي على خير.
واغلق الهاتف, بينما دخلت ندى من النافذة ولم تتوقف عن البكاء.
********************
انتظرت ندى مكالمة شادي في اليوم الثاني على نار, ولم تستطع لا الاكل ولا
الكلام من مرارة الانتظار, وكلما رن جرس الهاتف تقفز من مكانها, الى ان
اتصل بها حقا.
ندى: الو.
شادي: ازيك يا ندى؟.
ندى: الحمد لله, وحشتني.
شادي: وانتي كمان.
ندى: نمت كويس؟.
شادي: ايوة.
ندى: انا منمتش خالص.
شادي: ليه كده يا بنتي.
ندى: كنت زعلانة اوي يا شادي,.بس انا فرحانة دلوقتي وانت بتكلمني.
ابتسم شادي.
شادي: ياااه, يا ندى, انا كنت نسيت قد ايه انتي عبيطة وطفلة.
ندى: انت نسيتني عشان اموت.
شادي: بعد الشر عليكي .
ندى: انت مبتحبنيش.
شادي: قلتلك بطلي هبل.
ندى: انا اصلا اول ما شفت سلمى امبارح عرفت انك هناك على طول.
شادي: وبرضة رحتي قعدتي جمب فوزي ولا زفت بتاعكو ده.
ندى: والله يا شادي دا واد عادي في الشلة, ولو مش عايزني اقعد معاه تاني
مش هعد, ولو مش عايزني اخرج معاهم تاني اصلا مش هخرج, ايه رأيك بقى.
شادي: انا مطلبتش منك حاجة يا ندى.
ندى: من غير ما تطلب انا هعملك كل الي انت عايزه.
شادي: دلوقتي بس يعني هتعملي كل الي انا عايزه.
ندى: انا على طول بعملك الي انت عايزة ولا نسيت, مش عشان غلطت مرة ياشادي هتفضل تعمل فيا كده.
شادي: خلاص ياندى.
همست بخفوت.
ندى: ....بتحبني؟.
تنهد قبل ان يقول.
شادي: ايوة بحبك.
ندى: انا بحبك اوي يا شادي, انا كانت صعبانة عليا نفسي وانت بعيد عني, ازاي قدرت تسيبني كل دا, بجد بتحبني؟.
شادي: ايوة يا بنتي, منا قلتلك.
ندى: حتى لو حصل ايه هتفضل تحبني؟.
شادي: حتى لو حصل ايه؟.
ندى: ومش هتسيبني تاني زي ما عملت؟.
شادي:...عمري ماهسيبك تاني.
*******************
اوقف شادي سلمى في الشارع معترضا طريقها, بالقرب من بيتها فاقتضبت حين رأته.
شادي: سلمى...سلمى,....
توقفت ونظرت اليه راسمة الهدوء على وجهها, فقال بتوتر.
سلمى: ازيك ياشادي؟.
شادي: ازيك يا لومي.
سلمى: الحمد لله,.......؟.
شادي: موبايلك مقفول.
سلمى: مممم.
شادي: انتي زعلتي مني اوي.
سلمى: مفيش حاجة تزعل في الي انت عملته, انت بتحب ندى, ودا باين عليك, كان غباء مني انا اني اصدق انك نسيتها, صدقني الغلطة مش غلطتك.
شادي: سلمى.....
سلمى: ممكن متتكلمش ياشادي, معلش, الي حصل حصل, وانا فهمت منه كل حاجة,
الكلام بقى مش هيعمل حاجة, انا بس مكنتش عايزة اضيع صداقة جميلة مابينا,
بس للاسف معادش ينفع نبقى اصحاب, انت مكانك مع ندى, ارجعلها يا شادي,
ومتسبهاش, ولو بتحبها بجد فكر تخطبها , وربنا يوفقكو, وصدقني محدش
هيتمنالك الخير اكتر مني.
شادي: سلمى,..انتي عارفة انتي ايه بالنسبة لي.
سلمى: انا عارفة , انا كنت الكتف الي انت بترتاح عليه سنين كتير, بس ان
الاوان تكون لوحدك بقى, صاحب بالين كداب ياشادي, وانت مش عايز تكون كداب,
ومش هنشتغل بعض ونعمل فيها اصحاب, احنا عملناها مرة وكفاية.
نظر اليها شادي ولم يستطع الرد على حديثها, فأكملت بكل ما اوتي لها من بقايا قوة.
سلمى: انا عايزة ابعد عنك بجد, وهستغل الاجازة فرصة اني اخد على اني
مشوفكش, بس انت ساعدني, لو بتعزني بجد ساعدني, ومتطلعليش كل شوية, عشان
انا مش بسهولة هنساك, واكيد انت برضة مش هتقدر تنساني, احنا كنا اصحاب
سنين, دي حاجة كانت مفرحاني, بس اكتر من كده انا هتعب وانت هتتعب وندى
كمان هتتعب, خلاص ياشادي.
ونظرت اليه بألم شديد وهي تقول.
سلمى: حافظ على ندى, انت محظوظ اوي ان ناس كتير بتحبك بالشكل دا, بس انت اتعلم ازاي تقدرهم.
وغادرته في سرعة وهو متجمد يرغب في ايقافها, ولكنه لا يستطيع حتى تكوين جملة من شدة الضيق والحزن.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة يناير 01, 2010 12:22 am
































الحلقه الرابعه
"الو"
اندهشت هالة حين سمعت صوت شاب بدلا من فتاة, وهي تتصل بصديقتها.
هالة: الو.....
اسلام: ايوة.
هالة: ...ممكن اكلم اسلام؟.
اسلام: ايوة انا.
شهقت في خفوت.
هالة: هه.... ياربي!!.
تعرف اسلام على الصوت وقال بدهشة.
اسلام: هالة.
هالة: سوري يا اسلام والله انا كنت بكلم واحدة صاحبتي اسمها اسلام, وانا مسجلاك اسلام..., معلش انا مكنتش...
اسلام: فاهم فاهم..., مش مهم, مادام سمعت صوتك, ازيك يا هالة اخبارك ايه؟.
هالة: الحمد لله.
اسلام: عملتي ايه في النتيجة؟.
هالة: جبت جيد جدا الحمد لله.
اسلام: كويس اوي,خلاص بقى السنة الجاية اخر سنة.
هالة: ان شاء الله.
اسلام: ...بالتوفيق يا هالة.
هالة: ميرسي.
اسلام: مطولش عليكي بقى.
هالة: لا عادي.
اسلام: دي نمرتك بقى,....تضايقي لو خلتها عندي.
هالة: ....مم... لا ....عادي.
قال مبتسما امام ترددها.
اسلام: ماشي ياهالة, ..كانت صدفة حلوة على فكرة.
هالة: ايه؟,..اه,..طيب.
اسلام: سلام بقى عشان مطولش عليكي.
هالة: سلام.
دخلت هالة الى نسمة وهي تقول في ضيق.
هالة: تخيلي بكلم اسلام خالد لقيت مين رد عليا؟.
نسمة: .....
هالة: اسلام منصور.
نسمة: ودا ايه الي جابه عندها دا؟.
هالة: انتي غبية يا بنتي, بقلك كلمت اسلام بدل ما اكلم اسلام.
نسمة: اااااه, يادي الكسوف, ودا انتي حاطة نمرته على الخط الجديد ليه؟.
هالة: انا نقلت الكونتاكت زي ماهو بقى.
نسمة: هيييه , مالك وشك مخطوف ليه بقى.
سرحت هالة.
هالة: معرفش يا نسمة , صوته متغير,..يمكن عشان مكلمتوش من زمان؟,...مش
عارفة, الولد دا غريب اوي, ساعات بحسه غلس جدا وساعات بحسه زي العسل.
قالت نسمة بلا مبالاة.
نسمة: متحطيش في دماغك, دا شكله خنكة.
صمتت هالة لحظة, ثم قالت.
هالة: عندك حق, هو خنكة اصلا, عسل ايه وبتاع ايه.
******************
انفجر هاني في الضحك بشدة , وهو يضرب على ساقه بكفه, وشادي يقول باقتضاب.
شادي: بتضحك ليه يا جزمة انت؟, انا كنت قلت ايه يعني؟.
هاني: قلت الي ميتقالش, عايز تخطب,..ههههههههههه, يخرب عقلك هتموتني من الضحك.
شادي: ياسلام؟, وايه الغريب في كده يعني؟.
هاني: دانت بتتكلم بجد بقى, انت ياد اتجننت؟, انت عارف امك لو عرفت ممكن
تعمل فيك ايه؟, دانا اسمع انها مخططالك 14 سنة كمان قدام, تقوم تقولها
اخطب دلوقتي, لا ومين؟, ندى كمان.
شادي: امال هي فاكره ايه؟, هفضل جمبها على طول , انا اصلا حتى لو خلصت مش هعدلها .
هاني: هتروح فين يعني؟.
شادي: اي داهية ان شاالله اروح اسوان, انا مش طايق.
هاني: وانت بقى بتهرب من امك ولا من سلمى؟.
فوجيء شادي بالسؤال, فقال في توتر.
شادي: وانا اهرب من سلمى ليه؟.
هاني: مش عارف, انت صحيح عايز نخطب ندى , بس شكل الكلام دا مش كلامك,
وبعدين, انت كل ماتعوز تهرب من حاجة بتبقى عايز تخطب, هي سلمى قالتك
اخطبها, مانت مبتسمعش كلام حد الا هي اليومين دول.
شادي: احترم نفسك ياد,...مش حكاية سلمى, انا بس حاسس ان انا وندى طولنا
اوي,.. كده كتير, كفايه علينا كده بقالنا اكتر من 4 سنين مع بعض , وانا
عايز استقر معاها بقى, واضمنها تحت ايدي, مش كل شوية نسيب بعض زي دلوقتي,
ولما اخطبها في اخر سنة ايه يعني, منا نص اصحابي خاطبين, واهي تبقى تحت
عيني وفي ايدي رسمي.
هاني: يابني وعليك بايه من التدبيسة دي, وبعدين اصبر شوية, انت دلوقتي حر,
تقدر تخلع في اي وقت, شوف بقى لو خطبتها ايه الي هيحصلك, هتبقى مربوط رسمي
وعمرك ماهتعرف تخلع, ثم مين قالك ان امك هتوافق اصلا على حاجة زي دي, انت
لسه قدامك سنة جيش كمان بعد الكلية , دا لو كان حظك حلو.
قال شادي بعناد كالاطفال.
شادي: مش مهم, انا عايز اخطب ندى وخلاص, وبعدين احنا لينا فلوس في البنك , تخطبلي منهم انا مش بطلب منها كتير يعني.
هز هاني رأسه نفيا امام موقف اخيه الغريب.
هاني: انا مش متفائل.
شادي: ولا انا, بس انا مش هقلها هي, انا هقول لبابا, والمفروض يقف جمبي بقى مرة في حياته.
*******************
بكت ميسون لنسمة وهي تقول.
ميسون: مش قادرة.
قالت نسمة بعصبية.
نسمة: يعني ايه مش قادرة, دا واحد مش صريح قاعد يلعب بيكي يمين وشكال,
شوية بيطلعلك كل يوم زي اليويو, وشوية ولا بيعبرك خالص, انا المفروض مش
محتاجة اقلك الكلام دا عشان تفهمي, مصطفى دا ولد مش كويس يا ميسون وانا
ياما حذرتك, انتي برضة مبعدتيش عنه.
ميسون: لا يا نسمة, هو الي ماسابنيش في حالي, لما هو مش عايز مني حاجة, بيعد يقربلي بالشكل دا ليه؟, دنا خلاص قربت احبه.
نسمة: على فكرة انتي بتستعبطي جامد, يعني انا قلتلك هو قالي ايه عشان
ابينلك قد ايه هو خبيث وبرضة متعلمتيش, ولسه بيلعب بيكي ويشتغلك لغاية
دلوقتي, انتي حرة بقى, انا عملت الي عليا.
ميسون: يووه يا نسمة منا قلتلك اني سألته وقالي دانا كنت بهذر معاها.
نسمة: ممم, على اساس اني مختومة ومبفهمش, مبعرفش الي بيهذر معايا من الي بيتكلم جد.
ازداد بكاء ميسون.
ميسون: انتي عايزة تطلعيه وحش وخلاص.
قالت نسمة بنفاذ صبر.
نسمة: بصي بقى , اتفلقي, انتي حرة, عشان انا زهقت منكو كلكو, يعني هتكوني
احسن من ندى الي رجعت لشادي بعد كل الي عمله فيها, ولا كأن حاجة حصلت,
وانا الي افتكرتها عقلت, بقولكو ايه, بطلو تحكولي, انا مبقتش عايزة اسمع
مصايبكو تاني خلاص.
******************
اية: يعني انتو كويسين مع بعض دلوقتي؟.
ندى: جدا يا اية متتخيليش اد ايه؟, شادي مبيرفضليش طلب, ومعيشني في جنة, وانا كمان خلاص بطلت شغل الاستهبال دا معاه.
اية: ماهو عشان كده يا هبلة, عشان انتي رجعتي تسمعي الكلام, هو بقى حنين.
ندى: وايه المشكلة؟, لما اسمع كلامه وهو يبقى كويس, وانا يهمني ايه الا اني ارضيه وابقى راضية معاه.
اية: بصراحة يا ندى, مش هكدب عليكي, انتي المشكلة الي فاتت خليتي الناس كلها تتقفل منه, متزعليش مني لو قلتلك ان انا لسه مش متقبلاه.
ندى: دا عشان بس كنا زعلانين مع بعض, بس والله شادي زي العسل بس انتي تعرفيه كويس.
اية: والمصري معادش بيكلمك؟.
ندى: من ساعة ما عرف اني هحول هنا خلاص, مبقاش يعبر.
اية: والله المصري دا انتي ضيعتيه منك بمنتهى الغباء.
ندى: ماخلاص بقى خلصنا.
اية: ماشي يا ستي خلصنا , اما نشوف هيعمل فينا ايه شادي تاني.
ندى: حرام عليكي, دانتي لو تشوفيه راجعلي بيحبني اد ايه؟, ولا بيعمل عشاني ايه, تعرفي الحقيقة, وتحبيه كمان.
اية: والله ياختي انا مش عايزة احبه, كفاية انتي تحبيه.
ندى: وما احبوش ليه؟, دا احسن واحد في الدنيا في عنيا, واكتر واحد فاهمني وبيحبني, قال المصري قال, عبيطة انتي ولا ايه.
*************
اندهشت هالة بشدة من اسلام الذي استوقفها في الشارع, واخذت تتلفت يمنة ويسرة وهي في شدة الاحراج من الوقوف معه, وقالت في ارتباك.
اسلام: ازيك يا هالة؟.
قالت هالة بتوتر.
هالة: الحمد لله.
اسلام:.........
هالة:...........؟
نظرت اليه عسى ان يتحدث ولكنه لم يفعل.
هالة: خير ؟, مالك؟.
اسلام: مفيش,.....
هالة: متأكد؟.
صمت ثم قال بسرعة.
اسلام: انتي لسه بتحبي عمرو مجدي؟.
نظرت اليه غير مصدقة للحظات, ثم ضحكت بتوتر ممزوج بالغضب.
هالة: سؤال غريب مفتكرش اني هرد عليه.
اسلام: لا , لازم تردي ياهالة.
هالة: هو دا بقى الي انت موقفني في نص الشارع عشان تسألهولي؟.
اسلام: ايوة, لان الاجابة هتحدد حاجات كتير تانية.
نظرت اليه في تفحص, ودهشة, فقال هو من بين اسنانه.
اسلام: ردييي.
هالة: مع اني معرفش الموضوع دا يهمك في ايه؟, بس خلاص انا الحمد لله نسيت عمرو خالص, ولما بفتكره بيكون عشان ادعيله ربنا يرحمه.
اسلام: ........
هالة: ايه بتبصلي كده ليه؟, عايزني احلفلك كمان؟, انت بتسأل ليه اصلا؟.
اسلام: .........., بجد؟.
قالت بسخرية.
هالة: انت عايز ايه؟, جايبلي عريس ولا ايه؟.
اسلام: انتي عايزة عريس؟.
قالت بحدة.
هالة: اسلام بطل هزار وقول انت عايز ايه عشان الوقفة دي شكلها وحش.
نظر اليها مطولا قبل ان يقول بقوة.
اسلام: انا عايز اتجوزك يا هالة, انا لسه بحبك, وعمري ما نسيتك.
*****************************************







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEMO30
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...
...::| فريـق الدعـم الفنـي |::...


الجنس : ذكر
أنــــا :
مزاجى :
المتصفح المفضل :
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 27/02/2009
عدد الرسائل : 6878

مُساهمةموضوع: رد: !مين قال ان اللي فات مات؟   الجمعة يناير 01, 2010 12:23 am


الحلقه الخامسه
قالت والدة هالة بغضب.
الام: يعني ايه مش عايزة؟, انتي عايزة تجنيني؟, كل ما يجيلك عريس ترفضي؟.
قالت هالة بوهن.
هالة: ماما, الله يخليكي سبيني في حالي.
الام: يعني ايه؟, تقدري تقوليلي ماله اسلام؟, مش مكمل تعليمه هو كمان؟.
هالة: ياماما انتي عايزة ترميني وخلاص؟, ايه؟, محسساني اني عنست وقاعدة على قلبكو.
الام: الولد زي الفل , زي الفل يا بنتي , تشوفيه في الشارع كده يشرح القلب, وانتي مافيكيش غلطة, مالك؟, حكاية رجلك دي هتجنك ليه؟.
هالة: يا ماما , رجل ايه وبتاع ايه ارحميني بقى, انا تعبانة ومش مستحملة.
الام: امال مالك, قاعدة تطفشي كل العرسان ليه؟.
علا صوت هالة قليلا.
هالة: ياستي عرسان ايه وتطفيش ايه بس, انا مش فاهمة انتو مستعجلين على
ايه؟, هو انا جالي الا اتنين اصلا, انا حيالة عندي واحد وعشرين سنة, انتو
محسسني ان خلاص لو متخطبتش في الكلية هضيع.
سمعت الام صوت الاب من الخارج يدخل المنزل, فقالت بصوت خفيض مهددة.
الام: انا مش عايزة اسمع كلام خايب, متخلنيش اقول لابوكي, ومن هنا ورايح , تقوليلي لما يجيلك حد, لو مكانتش ندى قالتلي مكنتش عرفت.
تمتمت هالة بضيق.
هالة: ماهي ندى دي انا هقطع لسانها.
خرجت الام من الغرفة غاضبة, فاعتدلت نسمة تهمس لهالة.
نسمة: انتي يا بنتي انتي, انا مرضتش اتكلم وماما هنا, بس انا شايفة انك هبلة, ماما عندها حق, اسلام من ناحية شكله كعريس , زي الفل.
هالة: انتو مش فاهمين حاجة يا جماعة بجد.
نسمة: لا حول ولا قوة الا بالله, انتي قصدك ايه؟.
اعتدلت هالة وهي تقول بصوت هامس ولكن مسموع بالنسبة لنسمة.
هالة: اسلام يانسمة مانسيش اني كنت مع عمرو, فاكرلي وهيفضل فاكرلي, اول حاجة سألهالي كانت انتي لسه بتحبي عمرو.
نسمة: بس عمرو مات يا هالة.
هالة: الكلام دا انا اقوله, بس مين يسمع, الي زي دا هيفضل طول عمره بيحارب خيال, ضل واحد مش موجود اصلا , وهيهريني شك.
ودمعت عيناها وهي تقول بأسى.
هالة: الظاهر اني فعلا مش هقدر اتجوز الا واحد من برة زي ما كنتو بتقولو, واحد ميعرفش حكايتي القديمة, اسلام دا عارف تاريخي.
نسمة: لا حول ولا قوة الا بالله, يا بنتي متقوليش كده.
هالة: هي دي الحقيقة يا نسمة.
نسمة: لا طبعا, انتي متعرفيش , انتي بتقولي كلام نظري, مجربتيش عشان تقولي.
هالة: انا مش قادرة حتى اني اجرب.
نسمة: يا بنتي متخافيش, لو خفتي هتفضلي طول عمرك كده, اتوكلي على ربنا ومتخافيش.
هالة: لا يانسمة, انا مش عايزة اموت تاني مع حد تاني.
*****************
شادي: ماما , معلش ملكيش دعوة بقى.
صاح شادي بهذا,قالت الام بهياج.
الام: يعني ايه ماليش دعوة, يعني ايه ماليش دعوة, انا الي اقول انت تخطب ولا لا.
شادي: معلش ياماما اهي دي الحاجة الوحيدة الي مالكيش فيها, مش انتي الي هتختاري.
الام: ندى دي انا مبحبهاش اصلا من ساعة مانت عرفتها.
شادي: ماهو مش مهم انتي تحبيها.
الام: انت عايز تشلني؟, ابدا يا شادي بقى, اهي ندى دي لو اخر واحدة في الدنيا مش هتاخدها.
صاح شادي بغيظ.
شادي: ياماما ليه؟, انتي مش عايزة تعمليلي حاجة تريحني ليه؟, انتي مبتحبيش
حد, لو جبتلك ملكة جمال العالم مش هتعجبك برضة, انتي بس مش عايزة تريحيني
وخلاص.
الام: انا نفسي افهم انت مستعجل كده ليه؟, مش هتطير يعني, دي لازقة فيك زي البرغوت.
شادي: ماما لو سمحتي متشتميهاش وبطلي تضايقيني.
قالت الام بغضب عارم.
الام: انت مش طلعتني من الموضوع خلاص, وخليت ابوك هو الي يتصرف, خلاص يا شادي انا مالييييش دعوة بيك, اتفلق.
شادي: بس كده هو دا الي انا عايزه منك, مش عايز حاجة تاني.
الام: بس مترجعش تزعل بعد كده, وتقولي ياماما كان عندك حق.
شادي: ان شاء الله مش هقول.
************************
اسلام: هالة, انتي برضة مديتينيش رد مقنع لغاية دلوقتي, يا بنتي انتي مش
صغيرة زي ما بتقولي, انتي خلاص سنة وتخلصي كلية, وعندك 21 سنة , والي زيك
بيتخطبوا والله عادي انا مش جاي اضحك عليكي انتي مش 12 سنة وانا مش عيل
بلعب, انتي مالك يا بنتي خايفة كده ليه؟.
اعتدلت هالة في كرسيها وهي تقول.
هالة: مينفعش اخاف يعني؟, انا من حقي اخاف.
اسلام: خايفة مني؟, طيب دا انا محدش في الدنيا حبك ولا هيحبك قدي, دانا
هحبك اكتر من عمرو, انتي فاكرة ان عمرو دا كان بيحبك ولا بيقدرك, الي بيحب
حد يخاف عليه مش يضيعه منه.
تجهم وجه هالة وقالت باستياء.
هالة: اهو هو دا الي انا خايفة منه.
اسلام: ايه هو دا؟, قوليلي فهميني.
قالت بعصبية.
هالة: انك تفضل طول عمرك بتقارن نفسك,او علاقتي بيك بعلاقة تانية, بسابقة
ليا, غلطة انا عملتها, وواحد كان انتهى من حياتي قبل ما حياته تنتهي, انت
بتحبني اوكاي, انا فاهمة, بس انا خايفة ان طريقة تفكيرك دي تدمرنا في يوم
من الايام لو ارتبطنا, حتى لو كان عمرو موجود دلوقتي مش هو ابدا الي اتمنى
اكمل معاه حياتي.
اسلام: خلاص يا ستي, لو كانت سيرة عمرو بتنرفزك كده, مش هجيب سيرته خالص, هو دا بقى يا ستي الي مخوفك؟.
هالة: .....يعني.
ابتسم اسلام برقة وقال.
اسلام: يعني عايزة تبوظي الدنيا وتخليني ابعد عنك عشان شوية صراصير في
دماغك, وحسستيني اني جاي اخطب واحدة قاصر, ومزعلة الست الطيبة الي قاعدة
مع مامتي هناك دي, ومخلياها مكشرة, يا ستي طب دانا مامتي ومامتك حبو بعض
وهيبقو اصحاب اهم, مالك بقى.
هالة: ............
اسلام: بصي ياهالة, خدي وقتك يا حبيبتي وفكري, ممم,...وابقي اسألي عني.
ضحكت هالة من الكلمة, فقال هو ضاحكا.
اسلام: اه, اسألي عني , وابعتي باباكي زي الافلام يسأل تحت بيتنا , وخليهم يقولوله ولد بايظ , وخليه هو الي يرفض.
هالة: هههههههه.
اسلام: ايوة كده اضحكي, وبعدين انا مامتي معجبة بيكي جدا, قالتلي انك كنتي حلوة زمان, بس دلوقتي بقيتي احلى.
هالة: اصل مامتك زمان اول مرة شافتني كنت في ثانوي باين, بس كان لبسي
وقتها ولا الرقاصات يا اسلام, انا فاكرة ساعتها, حتى هي جت شدتلي البادي
كده وضحكت, وقالتلي يا حبيبتي انتي لابسه هدوم اختك الصغيرة.
اسلام: اههه, لا بس هي مش فاكرة الموضوع دا, اوعي تفكريها الله يخليكي.
هالة: لا متخافش, انا عايزة ابقى صاحبة حماتي.
قال اسلام بحماسة.
اسلام: حماتي؟؟؟, يعني انتي كده خلاص وافقتي؟؟؟.
هالة: عندك مانع؟.
اشرق وجه اسلام وقال.
اسلام: انتي فرحتيني على فكرة اوي, يارب تحبيني يا هالة.
قالت هالة بصدق.
هالة:....يارب.
******************
جلست سلمى مع سامح وريهام في الكافية وهي مطرقة الرأس مستسلمة لافكارها,
التي تمحورت في الايام الجميلة حين كانت الجلسة تكتمل بوجود شادي قربها,
ومنعت نفسها من الارتجاف كلما ذكر سامح اسم شادي في سياق الحديث, فلاحظت
ريهام صمتها.
ريهام: ايه يا لومي مالك؟.
سلمى: مفيش يا حبيبتي.
نفث سامح دخان الشيشة وهو يقول.
سامح: لا انتي مش في المود خالص النهاردة.
سلمى: عادي يا جماعة بجد, انا معاكو.
سامح: انتي متضايقة عشان انتي وشادي متخانقين؟.
سلمى: لا ابدا, انا وشادي مش متخانقين ولا حاجة.
سامح: بس انتو مبتتكلموش.
سلمى: دا مش معناه اننا متخانقين.
ظهر في هذه اللحظة شادي مقبلا عليهم, فقال سامح.
سامح: جبنا في سيرة القط.
اختفى الدم من وجه سلمى , وشحبت بشدة, وهي تنظر الى شادي الذي اقترب منهم ببطء.
شادي: ازيكو.
سامح: اعد يابني , لسه بنجيب في سيرتك.
شادي: على الله بخير.
ريهام: طبعا بخير, اخبارك ايه؟.
شادي: تمام,...ازيك يا لومي.
تمتمت سلمى بصوت غير مسموع.
سلمى: الحمد لله.
سامح: بتعمل ايه هنا؟.
شادي: مفيش كان المفروض اشوف ندى, قالتلي معرفش انا رايحة فين عند خالتي
ولا بتاع ايه, قلتلها طب استناكي اما تخلصي, قلت اعدي عليكو اعد معاكو
شوية.
انقبض قلب سلمى حين ذكر اسم ندى, وتأكدت انه عاد اليها.
سامح: هي هتفوت عليك يعني؟.
شادي: اهه هتفوت عليا, يعني بذكاء اهلك كده هتفوت عليا باية, انا طبعا الي هفوت عليها.
سامح: يعني انت ياروح امك الي هتفوت عليها بايه مانت هتدبسني اوصلك.
استغلت سلمى انشغالهما بالحديث فحاولت التسلسل منصرفة, وهي تشير لريهام, فقال سامح.
سامح: رايحة فين؟.
فقالت بسرعة.
سلمى: ماشية بقى عشان صدعت,شكل الشيشة دوختني.
ريهام: قلتلك متشربش واحنا معاك.
سامح: ليه حوامل؟, ماتعدي ياختي انتي كمان, جبتيلي الكلام.
سلمى: لا معلش يا سامح, بجد صدعت.
ريهام: طب استني نوصلك.
سلمى: لا ملوش لزمة, باي يا سامح, باي يا شادي.
وانطلقت راكضة, فتبعها شادي بنظره في حسرة, بينما ريهام تتبعها لتركبها تاكسي.
سامح: ايه ياد , مالك هتموت عليها كده ليه؟.
شادي: ولا هموت ولا حاجة, بس هي البنت دي غلبانة اوي, بتحبني بجد.
سامح: ياعم هو فيه حاجة اسمها حب, انت بتصدق.
شادي: هي عرفت اني ناوي اخطب ندى؟.
سامح: ومين هيكون قالها, والله مجنون اصلا الي يخطب دلوقتي.
شادي: يا سلام , يعني انت لو جاتلك فرصة دلوقتي انك تخطب ريكا مش هتخطبها.
سامح: خطوبة ايه ياعم الحج صلى ع النبي, انا مش ناقص وجع دماغ, وبعدين اخطبها ليه, ماحنا مقضيينها.
شادي: نعم؟, ليه ؟,هو انت مش بتحبها؟.
سامح: بيقولولك بقى ايه, الجواز مقبرة الحب, وانا مش عايز اموت, اوجع دماغ
اهلي ليه من دلوقتي, انت بس الي عاشلي دور الحبيب, وعايز تتدبس, اتفضل
اتدبس.
نظر اليه شادي في دهشة عظيمة قبل ان يقول.
شادي: سبحان الله, انت نسخة من هاني اخويا, بس النسخة الكبيرة المعفنة.
سامح: انا قلت برضة الواد هاني دا هو الي بيفهم؟
شادي: والله لا انت ولا هو فاهمين حاجة.
******************
وضعت ندى يدها في يد شادي, وهي تسير معه قائلة.
ندى: ان مش عارفة هي كانت مكبرة الموضوع ليه, ماهي عارفة اسلام من زمان,
اول مرة هتعرفه يعني, وعارفة انه بيحبها, تاخد الي يحبها ومتاخدش الي تحبه.
شادي: انا مبيعجبنيش المثل دا, مش صح ان الواحد ياخد الي بيحبه , لازم يكون هو بيحب الي معاه.
ندى: ازاي بقى, الي بيحب التاني اكتر بيبقى مستعد يشيله في عنيه ومبيزعلوش, لكن لو هي اخدت واحد بتحبه اكتر, هيطلع عينها.
قال بمكر.
شادي: ممم زيي كده معاكي؟.
ندى: يا حبيبي انا بموووت فيك, وانت كمان بتموووت فيا.
شادي: ايوة كده.
ندى: بس بقى, ناويين يعملو خطوبة, ....عقبالنا يا حبيبي.
قال شادي بسرعة.
شادي: قريب ان شاء الله.
فقالت غير مصدقة.
ندى: بجد يا شادي؟.
شادي: مين عارف يا رب.
ندى: لا والله يا شادي لانت قايل, قلتلهم في البيت ولا عملت ايه؟,قول بقى متبقاش رخم.
شادي: فيه ايه ياندى, افرضي قلتلهم يعني هتفرحي؟.
ندى: لا, بجد , شادي, بجد, باباك قالك ايه؟.
ابتسم شادي , وقال.
شادي: قالي لو طلعت الاول على الدفعة في الترم الاول هنيجي نقرا فتحة.
عجزت ندى عن الحديث, وامتلأت عيناها بالدموع, وقالت بفرحة.
ندى: بجد يا شادي؟.
شادي: بجد يا روح قلب شادي.
ضغطت على كفه بشدة, وهي تقول.
ندى: انا النهاردة مفيش حد في الدنيا دي فرحان اكتر مني.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
!مين قال ان اللي فات مات؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
a7lashella :: المنتديات الأدبية :: منتدى القصص والروائع-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» مصنع يونيفورم بالقاهرة _مصنع السلام لتصنيع الملابس لحساب الغير (01223182572)
أمس في 3:07 pm من طرف ناناجمس

» شركه يونيفورم بمصر_يونيفورم ununiform جميع الاقسام بالمستشفيات والفنادق والمصانع وشركات الامن والحراسة وارواب التخرج للجامعات
أمس في 2:35 pm من طرف ناناجمس

» (مصنع يونيفورم بالقاهرة)افضل شركة لتصنيع ارواب التخرج والاوشحهUniforms factory in Cairo
أمس في 1:30 pm من طرف jakleen

» شركه يونيفورم بمصر_ ارواب التخرج وملابس الحفلات وجميع الموديلات –ارواب للدكتوراة وارواب للماجيستير بأسعار منافسة
أمس في 1:28 pm من طرف ناناجمس

» شركة توريد يونيفورم – شركة يونيفورم مصانع و شركات البترول ومراكز الخدمة (السلام ) نقم بالتصنيع للغير
أمس في 12:31 pm من طرف ناناجمس

» شركة الاميرة لتصنيع جميع انواع اليونيفورمuniform-حسب طلب العميل01126235513
أمس في 12:23 pm من طرف jakleen

» ارواب تخرج و كابات واوشحه-أشكال وألوان مختلفة_مصنع يونيفورم بالقاهرةUniforms factory in cairo
أمس في 12:00 pm من طرف jakleen

» شركة يونيفورم(بمصر)تصنيع وتوريد لجميع الدول العربيةUniforms Company in Egypt
أمس في 11:19 am من طرف jakleen

» شركه يونيفورم بمصر_احدث تصميمات ملابس المطاعم و المطابخ – مصنع لتشغيل يونيفورم القاهره – انواع الأقمشه المستخدمه فى اليونيفورم
أمس في 11:17 am من طرف ناناجمس

» مصنع السلام للملابس الجاهزة(تصنيع لحساب الغير)تصنيع جميع انواع اليونيفورم
أمس في 9:38 am من طرف jakleen

» مصنع يونيفورم بالقاهرة _مصنع السلام لتصنيع الملابس لحساب الغير (01223182572)
الأحد يناير 22, 2017 3:49 pm من طرف ناناجمس

» شركات يونيفورم بمصر_الزى الموحد لرجال الامن والشرطة والحرسات (السلام للتوريدات الفندقية )
الأحد يناير 22, 2017 2:23 pm من طرف ناناجمس

» بيع وتأجيرارواب التخرجGraduationوالكابات موديلات مختلفةUniforms factory in Egypt
الأحد يناير 22, 2017 1:48 pm من طرف jakleen

» شركات يونيفورم بمصر_أفضل شركة يونيفورم (السلام للتوريدات الفندقيه 01223182572 - 01118689995
الأحد يناير 22, 2017 1:19 pm من طرف ناناجمس

» الأميرة افضل شركة يونيفورم بالقاهرة_جميع انواع الزي الموحدUniforms Company in cairo
الأحد يناير 22, 2017 1:09 pm من طرف jakleen

» شركات يونيفورم بمصر_ موديلات لارواب التخرج والكاباتUniforms Company in Egypt
الأحد يناير 22, 2017 12:06 pm من طرف jakleen

» اكبر شركة لتصنيع اليونيفورم بأفضل الخامات_مصنع يونيفورم بالقاهرةUniforms factory in Cairo
الأحد يناير 22, 2017 11:37 am من طرف jakleen

» مصنع السلام للملابس الجاهزة(تصنيع لحساب الغير)_تصنيع جميع انواع اليونيفورم01223182572
الأحد يناير 22, 2017 10:47 am من طرف jakleen

» مصنع يونيفورم بالقاهرة _مصنع السلام لتصنيع الملابس لحساب الغير (01223182572)
السبت يناير 21, 2017 3:52 pm من طرف ناناجمس

» (الأميره)احدث ارواب التخرجGraduationوالكابات والاوشحه01126235513
السبت يناير 21, 2017 3:44 pm من طرف jakleen

الوقت الذى استغرقته بالموقع أحلــى شلة لكل الشلـــــة


الموضوعات المكتوبة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع 


Powered by © ahlamontada ® Version 3.8.6Copyright ©2000 - 2014,
Jelsoft Enterprises Ltd.Search Engine Friendly URLs by © phpBB2 3.5.1
©2014,a7lashella, Inc.